منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 16 - 10 - 2011, 18:00
الصورة الرمزية البرق
البرق غير متصل
..:: خدمة العملاء ::..
 


البرق is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى البرق إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى البرق
افتراضي جغرافيا الحرب المحتملة في اليمن












جغرافيا الحرب المحتملة في اليمن

أرحب ونهم.. الجد والمترس واحد

جغرافيا الحرب المحتملة


تحكى قصص تاريخ الصراع السياسي في اليمن أن نهم وأرحب دوماً تقاتلان في «مترس« واحد.. يبدو أن الأجداد قطعوا على أنفسهم عهداً بـ«المصير المشترك» ولقنوه الأبناء جيلاً بعد جيل.

في بداية أيام هذه الثورة كانت قبائل نهم وأرحب تدخلان صنعاء يوم الجمعة كالسيل الهادر.. تدخل أرحب إلى صنعاء من أمام جبل الصمع وتدخل نهم من أمام معسكر «بيت دهرة» وتلتقيان في «الحصبة» ليشكلا خط سير واحداً إلى قلب ساحة التغيير. لكن الأمور لم تبقَ على هذا النحو فقط، عندما كانت خولان هي الأخرى بمديرياتها الست تغمر العاصمة بالبشر كالسيل أيضاً.. والواقع أن محافظة صنعاء بمديرياتها الـ16 قررت أن تجرب الثورة السلمية لأول مرة في تاريخها الممتد، غير أن الرئيس صالح، الذي ينتمي إلى محافظة صنعاء نفسها، قرر أن يتعامل مع تلك القبائل بالطريقة التقليدية المعروفة، فأوعز إلى «الصمع» أمر أرحب وكلًّف «بيت دهرة» بـ«نهم»، ثم أغلق مداخل صنعاء الرئيسية في وجه الثائرين السلميين المتدفقين كل جمعة إلى ساحة التغيير.

بدأت معسكرات الحرس الجمهوري المتمركزة أعلى جبل «الصمع» تمارس التضييق على رجال القبائل وأخذت الأمور تتفاقم وتتصاعد باتجاه الاشتباك، حتى أخذت طابع المواجهة الشاملة بين جبل الصمع من جهة يسانده جبل الشريجة ومعسكر بيت دهرة وبين رجال أرحب الأشداء.. وقيل إن قبائل أرحب هي من بدأت تتحرش عندما منعت معسكر الصمع من التحرك ببعض آلياته باتجاه صنعاء. والمهم هو أن الحرس الجمهوري في أرحب كان يجرب سلاحه الحديث على قراها ومزارعها وآبارها بشكل مكثف وجنوني، وكانت القبيلة ترد وغضب رجالها يتعاظم.

وقد ظلت نهم تراقب باهتمام بالغ، لكنها مع اشتداد القصف وتدّخل جبل «نقم» لم تتحمل.. والحاصل إن «نهم» كانت تواجه تضييقاً مماثلاً من بعض كتائب الحرس الموزعة على طول الطريق الرئيسية الممتدة في أراضيها (طريق صنعاء-مأرب) حيث كانت نقطة «الفرضة» تعرقل حركة نهم والجدعان باتجاه صنعاء، وكان معسكر «بيت دهرة» يمطر قرى نهم بالقذائف كلما اشتدت المواجهة في أرحب.

لم تتحمل نهم كثيراً، وقد قررت في النهاية أن تدخل المعركة فاتجهت مباشرة صوب بوابة «خشم البكرة- الفرضة»، حيث تتواجد كتيبة من الحرس الجمهوري وسيطرت على مواقعها وسلاحها بعد قتال عنيف. وعلى إثرها تلقت قرى نهم قصفاً جوياً مكثفا.. ثم تطورت المواجهة بين معسكرات الرئيس ورجال القبائل المؤيدة للثورة لتلتقي نهم وأرحب في معركة مصيرية واحدة.

تقع مديريتا نهم وأرحب إلى الشمال الشرقي من مدينة صنعاء بمساحة جغرافية متناسقة طولاً وممتدة من حدود شمال المطار إلى حدود الجوف ومأرب وعمران (لاحظ الخريطة). ويربط هاتين القبيلتين المتجاورتين والمنيعتين أصل واحد يجمعهما تاريخ سياسي وقتالي مشترك. فأرحب هو عم نهم، وجدهما بكيل، وعلى طول تاريخ القتال بين الدولة والقبائل كانت القبيلتان (العم وابن أخيه) تقاتلان جنباً إلى جنب تماماً كما تبدوان في الخريطة كتفاً بكتف.

لا يبدو أن ألوية الحرس الجمهوري الموزعة في نهم وأرحب وقاع بني الحارث ستهدأ بعد تلك الليالي العنيفة التي غمرت قرى المديريات الثلاث بالقذائف والصواريخ.. تبعد أرحب عن صنعاء حوالي 40 كم، وكان سكان جنوب العاصمة يسمعون أصوات الانفجارات الرهيبة طوال الليل.

لعدة اعتبارات، لا يمكن لقوات الرئيس صالح أن تحقق انتصاراً حاسماً على أرحب ونهم.. فالقبيلة التي يبلغ عدد سكانها 90038 نسمة مدربة على القتال وبنيتها الاجتماعية متماسكة.. كما وأرحب تعتبر المديرية الأكثر تهديداً لمطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي الجوية.. وهي قبيلة شرسة ومتمرسة على الحرب والثأر.

تمتلك أرحب مجالاً حيوياً واسعاً وممتداً بمساحة 1275 كم2، من شمال المطار وحتى حدود الجوف ومديرية حرف سفيان، وتتمتع بتضاريس خشنة ووعرة كالمغارات والجروف والصخور البركانية المدببة والحادة.. وكانت أرحب في حروب ثورة 26 سبتمبر تسمح للجيش المصري بالتوغل والانتشار في أراضيها نهاراً وفي الليل تسحقه، وقد فقد جمال عبدالناصر أكفأ رجاله هناك.

يقع جبل الصمع إلى الجنوب من أرض أرحب، ومن رأس الجبل تظهر أرحب ممتدة شمالاً وقراها الغبراء مبثوثة «بُلغ» النظر.. هذه أرحب، القبيلة العنيدة التي لم تعترف بالجمهورية حتى منتصف السبعينات.

وحتى الآن، ورغم مرور قرابة 3 أشهر من الحرب ضدها، لا تزال هذه القبيلة تتحدى.. وعبر تاريخها لا تستسلم أرحب بالقوة أبداً، فهي مستعدة أن تحمل السلاح دائماً، ويبدو أن الرئيس صالح كان يكرهها فعلاً حد قول أحد مقاتليها القدامى «الرئيس يكره أرحب لأنها شوكة في حلقه».. وكان الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين يسميها «أرحب يا جناه».

يدرك الرئيس علي عبدالله صالح ما معنى أن تكون أرحب متحدية، ولهذا تبدو المعارضة في أرحب قوية جداً.. وتضاعف حقد الرئيس نحوها بعد انتخابات 2006 الرئاسية حين حقق مرشح المعارضة فيصل بن شملان فوزاً ساحقاً على الرئيس صالح في 5 مراكز انتخابية وبفارق كبير من الأصوات [كما في المراكز (أ)، (و)، (ز)، (ط)، (ف) حيث حصل بن شملان في الأول على (895) صوتاً مقابل (533) صوتاً لصالح، وفي الثاني على (1609) مقابل (807)، وفي الثالث على (1043)، وفي الرابع على (1980) مقابل (400)، وفي الخامس على (913) مقابل (519) لمرشح المؤتمر]. والسبب الرئيسي لتلك الهزيمة التي تكبدها صالح هو أن حزب الإصلاح يتواجد في أرحب منذ زمن مبكر، وبخلاف نهم التي فاجأت الجميع وشكلت «فجيعة» حقيقية للرئيس فإن الرئيس كان يتوقعها من أرحب. لكنه لم يكن يتوقع حجم وتواجد المعارضة في نهم.

التنافس بين الرئيس ومرشح المعارضة فيصل بن شملان في أرحب كان شديداً إلى أعلى وتيرة، فقد حصل بن شملان في أرحب على (13508) أصوات مقابل (16932) لعلي عبدالله صالح. وكان مؤشراً ليس بالعادي إذا ما وضعت في الحسبان الاعتبارات المناطقية والفئوية وأعداد المعسكرات الموجودة فيها.

ارتبطت القبيلتان بالسياسة وبالصراع منذ زمن، وفي التاريخ المعاصر عرف اليمنيون أسماء لامعة تعارض وتقاوم وتدفع نحو التمدن. فالشيخ سنان أبو لحوم الذي دشن عهداً جديداً لآل أبو لحوم، هو أحد أبرز مشائخ نهم الكبار، وهو شيخ يعارض الرئيس صالح بحدة، وكان له موقف قوي وواضح ضد الحرب قبل اندلاعها صيف 1994.. وهم عم الشخصية السياسية البارزة محمد علي أبو لحوم عضو المجلس الوطني، الذي قدم استقالته من عضوية اللجنة العامة في الحزب الحاكم وأعلن تأييده لثورة الشباب شاهراً تكتلاً سياسياً جديداً؛ «العدالة والبناء».. وإلى نهم ينتمي حاتم أبو حاتم، القيادي الناصري الذي خطط وشارك في انقلاب الناصريين على الرئيس صالح، والذي بعد فشل الانقلاب لجأ إلى قبيلته (نهم) حيث وفرت له الحماية وحافظت على حياته.

هناك شخصيات مشائخية عديدة في نهم تقف مع الثورة، وبالمقابل يوجد آخرون مع الرئيس، لكن نهم رفضت أن تتقاتل، وقيل إن عدداً من المشائخ الموالين للرئيس صالح اعتذروا عن فكرة تصويب بنادقهم إلى صدور أبناء قبيلتهم الموالين للثورة.. عندها استعان الرئيس بالطائرات، لكن تلك الضربات الجوية على نهم خلقت ردة فعل غاضبة ضد النظام لدى أبناء القبيلة الموالين للرئيس، الذين أبدوا تعاطفاً مع أسر الضحايا.

في أرحب المعارضة قوية والشعور بالعار متأجج لدى رجال أرحب عندما تتعرض القبيلة لحرب.
تحاول هذه القبيلة دائماً أن تصطف وتماسك في لحظات التحدي.. ورغم حدة التنافس السياسي في مديرية أرحب، بين حزب الإصلاح والمؤتمر الشعبي العام، إلا أن الشيخ نبيه أبو نشطان وهو قيادي مؤتمري في أرحب، نهض غاضباً قبل عامين عندما قتلت طائرة 3 أشخاص من بيت الحنق بتهمة القاعدة.. لحظتها جمع الشيخ نبيه أبو نشطان رجال القبيلة في «ملقى عام» مدججين بالأسلحة ليوجه إنذاراً قوياً للسلطة: «لا يوجد في أرحب قاعدة».. وهدد حينها باستهداف المعسكرات: «إذا لم يتم إطلاق سراح أحد أبناء القبيلة المتهم بالانتماء للقاعدة».. كان الشيخان نبيه أبو نشطان وشقيقه الأكبر المرحوم نزيه أبو نشطان في علاقة متوترة مع نعمان دويد محافظ صنعاء، الذي اتهم حينها بممارسة التحريض ضد أرحب، قال نبيه: «سنعرفهم من هي قبيلة أرحب». وجاء تهديده ذاك يومئذ في سياق الرد على المحافظ الذي قال نبيه إنه «ينخط» ونقل نبيه عن نعمان قوله: «باأرويهم من هو نعمان دويد»..

لم يكن أبو نشطان وحده من يحشد رجال القبيلة للدفاع عن «شرفهم وعرضهم»، ولكن أيضاً كان الشيخ منصور الحنق بالموازاة ذاتها يخوض صراعاً مريراً مع رشاد العليمي داخل البرلمان من أجل سمعة القبيلة نفسها ومن أجل الإفراج عن الشخص نفسه.. ليس هناك أي تقارب سياسي بين الرجلين، لكن القضية الأساسية التي تجمعهما هي «أن أرحب تتعرض للتشويه وأبناءها يخطفون من النقاط الأمنية الواحد تلو الآخر».

كانت أرحب آخر قبيلة في اليمن اعترفت بالجمهورية، وفي فبراير الفائت كانت أرحب أول قبيلة من بكيل تصل إلى ساحة التغيير.. ويحكي تاريخ الصراع السياسي في اليمن أن الحكام يضعون اعتباراً كبيراً لهذه القبيلة الشرسة، وعندما أُبلغ الرئيس عبدالله السلال إن أمريكا اعترفت بالجمهورية، لم يتحمس وقال لناقل الخبر: «قل لي أرحب اعترفت بالجمهورية وإلاًّ لا».

النظر إلى التاريخ وإسقاطه على الحاضر بدون دراسة المتغيرات الاجتماعية والثقافية والسياسية يعد ضرباً من الجهل والسخف. القبائل اليمنية لم تعد كما تركها الإمام، هناك متغيرات كثيرة ثقافية واجتماعية وسياسية صارت مؤثرة إلى حد كبير على حركة السياسة. إحدى هذه المتغيرات وأبرزها أن الإصلاحيين اشتغلوا داخل المجتمع بشكل كبير، وهم الآن قوة حقيقية منظمة داخل المجتمع الذي ظل عصياً على التحول الثقافي والتمدن طوال تاريخه.. أبرز تلك المؤشرات فوز بن شملان على الرئيس صالح في أرحب وحصوله على أكثر من ثلث أصوات الناخبين في خولان ونهم، وقد اعترضت نهم في مايو الفائت حملة عسكرية من الحرس كانت متوجهة إلى حضرموت، كما واعترضت الحيمة حملة مماثلة كانت في طريقها إلى الحديدة.



[yvhtdh hgpvf hglpjlgm td hgdlk

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجمهورية اليمنية - اليمن - دولة اليمن السامي دول - بلدان - جغرافية الدول و تاريخها 8 11 - 01 - 2012 23:48
اليمن الجرئ2006 دول - بلدان - جغرافية الدول و تاريخها 7 12 - 09 - 2011 02:08
حرب اليمن 1962 - 1970 DreamsCity دول - بلدان - جغرافية الدول و تاريخها 0 06 - 05 - 2011 06:08
تِعُآُآآآآرفَ وَلَكَــنَ ..بِشَكْلٍ آَخَـــرَ .. mamoon ملتقى اهل المدينة 12 28 - 12 - 2010 22:53
الحرب العالمية الأولى الاخبـــار المنقولات العـــامة 3 18 - 09 - 2008 14:28


الساعة الآن 14:26.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO