منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

قديم 27 - 11 - 2012, 17:19   رقم المشاركة : [61]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها( 47 )


نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )

وموضوعاتها :

1- فصل في وقوع اسم واحد على أشياء مختلفة

- من ذلك: عين الشمس وعين الماء ويقال لكل واحد منهما: العين.
والعين: النَّقد من الدَّراهم.
والعبن: الدَّنانير.
والعين: السَّحابة من قِبَل القبلة.
والعين: مطر أيَّام لا يُقلع.
والعين: الدَّيدَبان، والجاسوس، والرَّقيب، وكلهم قريب من قريب.
ويقال في الميزان: عين، إذا رجحت إحدى كفتيه على الأخرى.
والعين: عين الرَّكيَّة.
وعين الشيء: نفسه.
وعين الشيء: خياره.
والعين: الباصِرة.
والعين: مصدر عانه عَينا.

ومن ذلك الخال: أخو الأم، ونوع من البرود، والاختيال، والغيم، وواحد الخيلان.

ومن ذلك الحميم، يقع على الماء الحارِّ، والقرآن ناطق به.
قال أبو عمرو: والحميم: الماء البارد، وأنشد:
فساغَ ليَ الشَّرابُ وكُنتُ قَبْلاً * أكادُ أغَصُّ بالماء الحميم
الحميم: الخاصُّ، يقال: دُعينا في الحامَّة لا في العامَّةِ.
والحميم: العَرق.
والحميم: الخيارُ من الإبل، ويقال: جاء المُصَدِّقُ فأخَذ حَميمها، أي خيارها.

ومن ذلك المولى،هو السيد، والمُعْتِق، والمُعْتَقْ، وابن العم، والصِّهر، والجار، والحليف.

ومن ذلك العدل، هو الفدية من قوله تعالى: "أو عَدْلُ ذلكَ صِياما".
والعدل: القيمة، والرِّجل الصَّالح، والحقُّ: وضِدُّ الجَور.

ومن ذلك المرض، المرض في القلب: هو الفتور عن الحقِّ، وفي البدن: فتور الأعضاءِ، وفي العين: فتور النَّظَرِ.

2- باب- تابع في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

(في تَقْسِيمِ الشُّرْبِ)
شَرِبَ الإنْسانُ
رَضِعَ الطِّفْلُ
وَلَغَ السَّبُعُ
جَرَعَ وَكَرَعَ البَعِيرُ والدَّابَّةُ
عَبَّ الطَّائِرُ.

(في تَرْتِيبِ الشُّرْبِ)
أَقَلُ الشُّرْبِ التَّغَمُّرُ
ثُمَّ المَصُّ والتَّمَزُّزُ
ثُعَ العَبُّ والتَّجَرُّعُ
وأَوَّلُ الرَّيِّ النَّضْحُ
ثُمَّ النَّقْعُ

(في تَقْسِيمِ الأكْلِ والشُّرْبِ عَلَى أشْيَاءَ مُخْتَلِفَةٍ)
بَلَعَ الطَّعَامَ
سَرَطَ الفَالُوذَجَ
لَعِقَ العَسَلَ
جَرَعَ المَاءَ
سَفَ السَّوِيقَ
أَخَذَ الدَّوَاءَ
حَسَا المَرَقَةَ.

(في تَقْسِيمِ الغَصَصِ)
غَصَّ بالطَّعَامِ
شَرِقَ بالماءِ
شَجِيَ بالعَظْمِ
جَرِضَ بالرِّيقِ.

(في تَفْصِيلِ شرْبِ الأوْقَاتِ)
الجَاشِرِيَّةُ شُرْبُ السَّحَرِ
الصَّرُوحُ شُرْبُ الغَدَاةِ
القَيْلُ شُرْبُ نِصْفِ النَّهَارِ
الغَبُوقُ شُرْبُ العَشِيِّ.

(في تَقْسِيمِ النكَاحِ)
نَكَحَ الإنْسانُ .
كَامَ الفَرَس
بَاكَ الحِمَارُ
قَاعَ الجَمَلُ
نَزَا التَّيْسُ والسَّبُعُ
عَاظَلَ الكَلْبُ
سَفَدَ الطَّائِرُ
قَمَطَ الدِّيكُ.

(في تَقْسِيمِ الحَبَلِ)
امْرأة حُبْلَى
نَاقَة خَلِفَة
شَاة نَتُوجٌ


3-واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة

حسن الخلق

خلق لو مزج به البحر لنفى ملوحته، وصفى كدورته. خلق كنسيم الأسحار، على صفحات الأنوار. خلق كالماء صفاء، والمسك ذكاء. أخلاق قد جمعت المروءة أطرافها، وحرست الحرية أكنافها. أخلاق تجمع الهواء المتفرقة على محبته، وتؤلف الآراء المتشتتة في مودته. أخلاق أعذب من ماء الغمام، وأحلى من ريق النحل، وأطيب من زمن الورد. أخلاق أحسن من الدر والعقيان في نحور الحسان، أزكى من حركات الريح بين الورد والريحان.

والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله


عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04 - 01 - 2013, 12:47   رقم المشاركة : [62]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها( 48 )


نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )

وموضوعاتها :


1- فصل في التكرير والإعادة
هي من سنن العرب في إظهار العناية بالأمر كما قال الشاعر:
مَهْلاً بَني عَمِّنا مَهْلاً مَوالِينا
وكما قال الآخر:
كَمْ نِعْمَتٍ كانت لَكُمْ * كَمْ كَمْ وكَمْ
فكرر لفظ (كم) للعناية بتكثير العدد. ومنه قوله تعالى: "أولى لَكَ فاَولى".
ولهذا جاء في كتاب الله التكرير كقوله تعالى: "فَبِايِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبان"، وقوله عزَّ وجلّ: "وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ للمُكَذِّبين".


2- باب- تابع في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

(في تَقْسِيمِ الإِسْقَاطِ)
أَسْقَطَتِ المَرْأَةُ
أَجْهَضَتِ النَّاقَةُ

(في تقْسِيمَ الوِلادَةِ)
وَلَدَتِ المَرْاَةُ
نُتِجَتِ النَّاقَةُ والشَّاةُ
وَضَعَتِ الرَّمَكَةُ والأتَانُ.

(في تَقْسِيمِ حَدَاثةِ النّتَاجِ)
امْرَأَة نُفَسَاءُ
نَاقَةٌ عَائِذٌ
أ تَان وَفَرَس فَرِيشٌ

(في تَفْصِيلِ التَّهيؤ لأفْعال وأحْوَال مُخْتَلِفَةٍ)
تأتَّى الرَّجُلُ إذا تَهَيَّأَ لِلقِيَام
تَمَاثَلَ المَرِيضُ إِذَا تَهَيَّأَ للمُثُولِ
أَجْهَشَ الصَّبيُّ إِذا تَهَيَّأَ للبُكَاءِ
أبْرَقَتِ المَرْأَةُ إذا تَهَيَّأَتْ للرَّجُلِ
جَلَخَ الدِّيكُ إذا تَهَيَّأَ لِلسّفَادِ فَنَشَرَ جناحيه
زَافَتِ الحَمَامَةُ إذا تهيَّأتْ للذَّكَرِ
دَفَّ الطَّائِرُ إذا تَهَيَّأَ للطَّيَرَانِ
اسْتَدَفَ الأمْر إِذا تَهَيَّأَ للانْتِظَامِ
احْرَنْفَشَ الرَّجُلُ وازْبَأَرَّ إذا تَهَيَّأَ لِلشَّرِّ
تَخَيَّلَتِ السَّمَاءُ وتَرَهْيَأتْ إذا تَهَيَّأَتْ للمَطَرِ

(في تَرْتِيبِ الحُبِّ وتَفْصِيلِهِ)
أوَّل مَرَاتِبِ الحُبِّ الهَوَى
ثُمَّ العَلاَقَةُ وهي الحُبُّ اللاَّزِمُ للقَلْبِ
ثُمَّ الكلَفُ وهو شِدَّة الحُبِّ
ثُمَّ العشْقُ وهو اسْم لِمَا فَضَلَ عَنِ المِقْدَارِ الذي اسْمُهُ الحُبُّ
ثُمَّ الشَعَفُ وهو إحْرَاقُ الحُبِّ القلْبَ مَعَ لَذَةٍ يَجِدُها
وَكَذَلِكَ اللَّوْعَة واللاَّعِجُ ، فإنّ تِلْكَ حُرْقَةُ الهَوَى ، وهذا هوَ الهَوَى المُحْرِقُ
ثمَّ الشَّغَفُ وهُوَ أنْ يَبْلُغَ الحُبُّ شَغافَ القَلْبِ ، وهي جِلْدَة دُوْنَهُ وقد قُرِئَتَا جَمِيعاً {شَغَفَهَا حُبّاً} وَشَغَفَهَا
ثُمّ الجَوَى وَهَو الهَوَى البَاطِنً
ثُمَّ التَّيْمُ ، وهُوَ أنْ يَسْتَعْبِدَهُ الحُبُّ ، ومِنْهُ سُمِّي تَيْمُ اللّه أي عَبْدُ اللهّ ، ومِنْهُ رَجُلٌ مُتَيم
ثُمَّ التَّبْلُ وهُوَ أنْ يُسْقِمَهُ الهَوَى
وَمِنْهُ رَجُل مَتْبُول
ثُمَّ الهُيُومُ ، وهُوَ أنْ يَذْهَبَ عَلَى وَجْهِهِ لِغَلَبَةِ الهَوَى عَلَيهِ ، ومِنْهُ رَجُل هَائِم.

(في تَرْتيبِ العَدَاوَةِ)
البُغْضُ
ثُمّ القِلَى ثُمَّ الشَّنَآنُ
ثُمَ المَقْتُ
ثُمَّ البِغْضَةُ، وهو أشدُّ البُغْض
فَأَمَّا الفَرْكُ فهو بُغْضُ المَرْأَةِ زَوْجَهَا وَبُغْضُ الرَّجُلِ امْرَأَتَهُ لا غَيْرُ.

(في تَقْسِيمِ أوْصَافِ العَدُوِّ)
العَدُوُّ ضِدُّ الصَّدِيقِ
الكَاشِحُ العَدُوُّ المُبْغِضُ الَّذي يُولِيكَ كَشْحَهُ



3-واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة


البشر والبشاشة
طَلْعَةٌ عليها للبشاشة ديباجة خُسرُوانية، وفيها للطلاقة روضةٌ ربيعية. غُرةٌ يجول فيها ماء الكرم، وتقرأُ منها صحيفة حسن الشِيم. وجهٌ كأَن بَشَرَته قِشر البشر، ومواجهته أَمان من الدهر. فلانٌ يصل ببشره، قبل أن يَصِل ببره، ويحيي القلوب بلقائه، قبل أن يُميت الفقر بعطائه. شَمِتُ من وجهه بارِقة المجد، ورأيت في بشره تباشير النجح. قد لحظتُ من وجهه الأنوار، ومن بنانه الأنواء. أنا من كَرِم عِشرته، وطلاقة أَسرته، في رَوضةٍ وغدير، بل في جنةٍ وحرير.


والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله




عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 - 01 - 2013, 03:13   رقم المشاركة : [63]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها( 49 )
نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )
وموضوعاتها :

1- فصل في إضافة الاسم إلى الفعل

- هي من سنن العرب، تقول: هذا عامٌ يُغَاثُ الناس وهذا يومُ يَدخُل الأمير، وفي القرآن: "ربِّ فأَنظِرْني إلى يَومِ يُبعَثون". وقال عزَّ ذكره: "هذا يَومُ لا يَنطِقون". وفي الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ المريض لَيَخْرُجُ من مَرَضهِ كَيَومِ وَلَدَتهُ أمُّهُ).



2- باب- تابع في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

(في تَرْتِيبِ أحْوَالِ الغَضَبِ وتَفْصِيلِها)
أَوَّلُ مَرَاتِبِهَا السُّخْطُ وهُوَ خِلاَفُ الرِّضَا
ثُمّ البَرْطَمَةُ وهِيَ غَضَب مَعَ عُبُوس وانْتِفَاخ
ثُمَّ الغَيْظُ وهُوَ غَضَب كَامِن للعَاجِزِ عَنِ التَّشَفِّي . ومِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وإذا خَلَوْا عَضُّوا الأنَامِلَ مِنَ الغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ}
ثُمَّ الحَرَدُ بِفَتْحِ الرَاءِ وَتَسْكِينِها، وهُوَ انْ يَغْتَاظَ الإنْسانُ فَيَتَحَرَّشَ بالّذي غَاظَهُ وَيهُمَّ بِهِ
ثُمَّ الحَنَقُ وَهُوَ شِدَّةُ الاغْتِيَاظِ مَعَ الحِقْدِ
ثُمَّ الاخْتِلاَطُ وهُوَ أشَدُّ الغَضَبِ

(في تَرْتِيبِ السُّرُوْرِ)
أوَّلُ مَرَاتِبِهِ الجَذَلُ والابْتِهَاجُ
ثُمَ الاسْتِبْشَار وهو الاهتِزَازُ. وفي الحديث: (اهْتَزَّ العَرشُ لِمَوْتِ سَعْدِ بنِ معَاذٍ)
ثُمَّ الارْتِيَاحُ والابْرِنْشَاقُ .
ثُمَّ الفَرَحُ وهوَ كالبَطَرِ
ومِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّ اللّه لا يُحِبُّ الفَرِحِينَ}
ثُمَ المَرَحُ ، وهو شِدَّةُ الفَرَحِ ، ومِنْهُ قَوْلَهُ عَزَ ذِكْرُهُ: {ولا تَمْشِ في الأرْضِ مَرَحاً} .

(في تَفْصِيلِ أوْصَافِ الحُزْنِ)
الكَمَدُ حُزْنٌ لا يُسْتَطَاعُ إمْضَاؤُهُ
البَثُّ أشَدُّ الحُزْنِ
الكَرْبُ الغَمُّ الّذي يَأْخُذُ بالنَّفْسِ
السَّدَمُ هَمّ في نَدَم
الأسَى واللَّهَفُ حزْن على الشَّيءِ يَفُوتُ
الوجوم حزْن يُسْكِتُ صَاحِبَهُ
الأسَفُ حُزْن مَعَ غَضَبِ . ومِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {ولمَّا رَجَعَ مُوسَى إلى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أسِفاً}
الكآبَةُ سُوءُ الحَاَلِ والانْكِسَارُ مَعَ الحُزْنِ
التَرَح ضِدُّ الفَرَحَ.

(في السُّرْعَةِ)
الهَفِيف سُرْعَةُ الطَّيَرَانِ
الخَطْفُ سُرْعَةُ الأَخْذِ
السَّحُّ سُرْعَةُ المَطَرِ
الإمْعَانُ الإسْرَاعُ في السَّيْرِ والأَمْرِ
العَيْثُ الإِسْرَاعُ في الفَسَادِ.

(في تَفْصِيلِ ضرُوبِ الطَّلَبِ)
التّوَخِّي طَلَبُ الرِّضَى والخَيْرِ والمَسَرًّةِ ، ولا يُقالُ تَوَخَّى شَرَّهُ
البَحْثُ طَلبُ الشَّيءِ تَحْتَ التُّرابِ وغَيْرِهِ
التَّفْتِيشُ طَلَب في بَحْثٍ ، و كَذَلِكَ الفَحْصُ
المُحاوَلَةُ طَلَبُ الشَّيْءِ بالحِيَلِ
الارْتِيَادُ طَلَبُ الماءِ والكَلا والمنزِلِ
المُرَاوَدَةُ طَلَبُ النِّكَاحِ
المُزَاوَلَةُ طَلَبُ الشَّيْءِ بالمُعَالَجَةِ
التَّحَرِّي طَلَبُ الأحْرَى مِنَ الأُمُورِ
اللَّمْسُ تَطَلُّبُ الشَّيْءِ مِنْ هُنَاكَ وَهَهُنَا
الجَوْسُ طَلَبُ الشَّيْءِ باسْتِقْصَاءٍ، و مِنْهُ قَوْلُهً تَعَالَى: {فَجَاسُوا خِلاَلَ الدِّيَارِ} ، أيْ طَافُوا فِيهَا يَنْظُرُونَ هَلْ بَقِيَ أحَدٌ يَقْتُلُونَهُ.


3-واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة

ذكر الشكر
الشكر ترجُمان النية، ولسان الطوية، وشاهد الإخلاص، وعُنوان الاختصاص. الشكر نسيم النعم، وهو السبب إلى الزيادة، والطريق إلى السعادة. الشكر قيد النعمة، ومِفتاح المزيد، وثمن الجنة. من شكر قليلا استحقّ جزيلا. شُكر المولى، هو الأَولى. أُشكُر لمن أَنعم عليك، وأنعم على شكرك. الشكرُ قيدُ النِعَمِ وشِكالها وعقالها، وهي مشبهة بالوحش التي لا تقيم مع الإيحاش، ولا تريم مع الإيناس. موقع الشكر من النعمة موقع القرى من الضيف، إن وجده لم يرم، وإن فقده لم يقم. الشكر غرسٌ إذا أودع سَمْعَ الكريم أثمر الزيادة، وحفظ العادة، الشاكر يعرض المزيد البالغ والنّعيم السابغ.



والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله



عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25 - 03 - 2013, 11:32   رقم المشاركة : [64]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها (50 )


نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )

وموضوعاتها :

1- فصل في الإشباع والتأكيد
- العرب تقول: عشّرَة وعَشَرَة فتلك عشرون كاملة. ومنه قوله تعالى: "فَصِيامُ ثَلاثَةِ أيَّامٍ في الحجِّ وسَبْعَةٍ إذا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كامِله". ومنه قوله تعالى: "ولا طائِرٍ يَطِيرُ بِجَناحَيْهِ". وإنما ذكر الجناحين لأنَّ العَرَب قد تُسَمِّي الإسراع طَيَرانا، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كلَّما سَمِعَ هَيْعَةً طارَ إِلَيْها). وكذلك قال الله عزّ وجلّ: "يَقولونَ بِألْسِنَتِهِمْ ما لَيْسَ في قُلوبِهِم"، فذكر الألسنة لأنَّ الناس يقولون: قال في نفسه، وقلت في نفسي، وفي كتاب الله عزّ وجلّ: "ويَقولونَ في أنْفُسِهِم لولا يُعَذِّبُنا الله بِما نَقولُ" فاعلم أنَّ ذلك القول باللسان دةن كلام النفس.


2- باب- تابع في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

في الحَرَكَات والأشْكَالِ ِوالهَيْئَات وضُرُوبِ الرّمْيِ والَضّرْب

(في حَرَكَاتِ أعْضَاءِ الإنْسَانِ مِنْ غَيْرِ تحريكِهِ إِيَّاهَا)
خَفَقَانُ القَلْبِ
نَبْضُ العِرْقِ اخْتِلاجُ العَيْنِ ضَرَبَانُ الجُرْحِ ارْتِعادُ الفَرِيصَةِ ارْتِعَاشُ اليَدِ رَمَعَانُ الأنْفِ يقال: رَمَعَ الأنْف إذا تَحَرَّكَ مِنْ غَضَبِ

(في حَرَكَاتٍ سِوَى الحَيَوَانِ)
حَرَكَةُ النَّار لَهبٌ
حَرَكَةُ الهَوَاءِ رِيحٌ حَرَكَةُ المَاءِ موْج حَرَكَةُ الأرْض زَ لْزَلَةٌ.

(في تَفْصِيلِ حَرَكَاتٍ مُخْتَلِفَةٍ)
الارْتِكَاضُ حَرَكَةُ الجَنِينِ في البَطْنِ
النَّوْسُ حَرَكَةُ الغُصْنِ بالرِّيحٍِ التَّرَجْرُجُ حَرَكَةً الكَفَلِ السَّمِينِ والْفالُوذَجِ الرقِيقِ النَّسِيمُ حَرَكَةُ الرِّيحِ في لِينٍ وضُعْفٍ

(في تَقْسِيمِ الرِّعْدَةِ)

الرِّعْدَةُ للخَائِفِ والمَحْمُوم والرِّعْشَةُ للشّيْخِِ الكبير والمًدْمِنِ للخَمْرِ القَفْقَفَةُ لِمَنْ يَجِدُ البَرْدَ الشَّدِيدَ




3-واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة

ألفاظ التهنئة بمولود

مرحباً بالفارس المحقق للظنون، المقِرّ للعيون. المقبل بالطالع السعيد، والخير العتيد. أَنجبُ الأبناء، لأكرم الآباء. أنا مُستبشِرٌ بطُلوع النَّجم الذي كُنَّا منه عَلَى أمل، ومن تطاوُل استسراره عَلَى وَجَل. إن يشأ الله يجعله مُقدمة إخوة في نَسق، كالفرند المتسق. قد طلع في أُفق الحُرية أَسعد نجم، ونجم في حدائق المُرُوءة أزكى نبت. يا بُشرايبطلوع الفارس الميمون جَدّه، المضمون سعدُه. عليه خاتم الفضل وطابعه، وله سهمُ الخير وطالعه، الحمد لله على طلوع هذا الهلال الذي نراه إن شاء الله بدراً لا يُضْمِر السِّرَارُ ضياه، ولا يبلغ المحاق سَنَاءة وسناه. قد بشرت قوابله بالإقبال وعلوّ الجدّ، واقترن قدومه بالطائر السعد. هنأَكَ الله قوَّة الظهر، واشتداد الأَزر، بالفارس المكثر لسواد الفضل، الموفر لجمال الأهل، المستوفي بشرف الأُرومة، كرَم الأُبوة والأُمومة، وأَبقاه حتى نراه، كما رأَينا جده وأَباه. عرفت آنفاٍ ما كثر الله به عدده، وشد عضُده، بطلوع الفارس الذي أضاء له أُفق النَّجابة، وطال به باع السعادة. بشرت بالنور الساطع في أفق النجابة، والبدر الطالع في فلك السعادة. فعظُمت النعمى لدّي، وأوردت البُشرى غاية المُنى علي.


والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله



عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 - 03 - 2013, 18:45   رقم المشاركة : [65]
Super Moderator
الصورة الرمزية محبوب الكل
 

محبوب الكل is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

مشكوووووووووووووووووووووووووووووور اخي على الموضوع الرائع والجميل

تقبل مروروي
ولا تحرمنا من ابدااع اناملك


محبوب الكل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 - 05 - 2013, 13:43   رقم المشاركة : [66]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

شكرا على المرور


عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 - 05 - 2013, 13:43   رقم المشاركة : [67]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها (51 )

نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )
وموضوعاتها :


1- فصل في أفعل لا يراد به التَّفضيل - جرى له طائرٌ أشْأم وقال الفرزدق: بَيْتاً دَعائِمُهُ أعَزُّ وأطْوَلُ وفي القرآن: "وهو أهْوَنُ عَلَيهِ". والله أعلم.


2- باب- تابع في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

(في تَفْصِيلِ تَحْرِيكَاتٍ مُخْتَلِفَةٍ)
الطّرْفُ تَحْرِيكُ الجًفُونِ في النَّظَرِ
اللَّجْلَجَةُ والنَّجْنَجَةُ تَحْرِيكُ المُضْغَةِ واللُّقْمَةِ في الفَمِ قَبْل الابْتِلاعِ ، وَمِنْهَُ
التَّلَمُّظ تَحْرِيكُ اللِّسَانِ والشَّفَتَيْنِ بَعْدَ الأكْلِ كأَنّهُ يَتَتَبَّعُ بِلسَانِهِ ما بَقِيَ بين أَسْنَانِهِ
المَضْمَضَةُ تَحْرِيكُ المَاءِ في الفَمِ
الخَضْخَضَةُ تَحْرِيكُ المَاءِ والشَّيْءِ المائِعِ في الإِنَاءِ وَغَيْرِهِ
الْهَزُّ والْهَزْهَزَةُ تَحرِيكُ الشَّجَرَةِ لِيَسْقُطَ ثُمَّرُهَا، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَهُزِّي إِلَيك بِجذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عليكِ رُطَباً جَنِيّاً}
الهَدْهَدَةُ تَحْرِيكُ الأُمِّ وَلَدَهَا لِيَنَامَ
البَصْبَصَةُ تحْرِيكُ الكَلْبِ ذَنَبَهُ
الدَّعْدَعَةُ تَحْرِيكُ المِكْيَالِ وَغَيرِهِ لِيَسَعَ مَا يُجْعَلُ فِيهِ
المَخْضُ تحريك اللَّبَنِ لاسْتِخْرَاجِ زُبْدِهِ.

(فيما تُحَرَّكُ بِهِ الأشْيَاءُ)
الّذي تُحَرَّكُ بِهِ النَّارُ مِسْعَرٌ
ا لَذي تُحَرَّكُ بِهِ الأشْرِبَةُ مِخْوَضٌ
الذي تُحرَّكُ بِهِ الدَّوَاةُ مِحْرَاك

(في تَقْسِيمِ الإشَارَاتِ)
أَشَارَ بِيَدِهِ
أَوْمَأ بِرَأسِهِ
غَمَزَ بِحَاجِبِهِ
رَمَزَ بِشَفَتِهِ
لَمَعَ بِثَوْبِهِ


3- واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة

في الحصون والقلاع
حصنٌ كأنه عَلََى مَرقب النجم، ومجيرٌ من القدَر الحَتْم. حصنٌ يحسر دُونه الناظر، ويقصر عنه العقابُ الكاسر. يكاد من عُلاه يغرف من حوض الغمام، كأنه فوق السّحاب سحاب. حصنٌ انتطق بالجوزاء، وناجت بروجه أبراجَ السماء. قلعةٌ قد حلَّقت في الجوّ كأنها سحابة، كأن الغمامة لها عِمامة، كأنها تُناجي السماء بأسرارِِِِِِِِِِِها. قلعةٌ بَعٌد في السماء مرتقاها، حتى تساوى ثراها مع ثريّاها. قلعةٌ تتوشّح بالغُيوم، وتتحلّى بالنّجوم. أصلُها في التُّخوم، وفرعُها في النجوم. قد حلّق جناحُها إلى عَنان النّجم. شمّاء عن المرتقي، صمّاء عن الرّاقي. قد جاوزت الجوْزاء سَمْتاً، وعزلتِ السَّماك الأَََعزل سمكا. هي في الحصانة متناهية، وبالوثقة موْصوفة، ممتنعةٌ عَلَى الطلب والطالب. منصوبةٌ عَلَى أَضيق المسالك وأوعر المناصب. لم تزدْها الأيام إلا نُبُوّ أعطاف، واستصعاب جوانب وأطراف، قد ملّ الوُلاةُ حِصارَها ففارقوها عن طِمَاحِ منها وشِمَاس، وسئمت الجيوش ظلها فغادرتها بعد قنوطٍ ويأس، فهي حمًى لا يُراع، وَمَعْقِلٌ لا يُستطاع. تعطِسٌ بأنفٍ شامخٍ من المَنْعَة، وتنبو بعطِفٍ جامحٍ عَلَى الخطبة، كأن الأيام صافحتها عَلَى الإعفاء من الحوادث، واللياليَ قد عاهدتها على التَّسليم من القوارع. قلعةٌ تحوي من الرّفعة قدراً لا تُستهان مواقعه، وتلوي في المَنْعَة جيداً لا تُسْتَلانُ أخادعُه، ليس للوهم قبل القدَم إليها مَسْرى، ولا للفكر قبل الخَطْو نحوها مجرى.

والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله


عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14 - 06 - 2013, 18:35   رقم المشاركة : [68]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها (52 )





نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )


وموضوعاتها :


1- فصل في إضافة الشيء إلى الله جل وعلا
- العرب تُضيف بعض الأشياء إلى الله عزَّ ذكره وإن كانت كلها له. فتقول: بيت الله وظِلُّ الله وناقَةُ الله.
قال الجاحظ: كل شيء أضافه الله إلى نفسه فقد عظَّم شأنه، وفخَّم أمره، وقد فعل ذلك بالنار، فقال: "نارُ اللهِ الموقَدةُ".
ويُروى أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال لعتيبة بن أبي لهب: أكَلَكَ كَلْبُ الله، ففي هذا الخبر فائدتان، إحداهما أنه ثَبَتَ بذلك أن الأسد كلب، والثانية أن الله تعالى لا يضافُ إليه إلا العظيم من الأشياء في الخير والشر، أما الخير فكقولهم: أرضُ الله، وخليل الله، وزوَّار الله، وأما الشرّ فكقولهم: دَعْهُ في لَعنةِ الله وسَخَطِهِ وأليم عذابهِ وإلى نارِ الله وحرِّ سَقَرِه.
.

2- تابع- في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

(في تَفْصِيلِ حَرَكَاتِ اليَدِ وأشْكَالِ وَضْعِهَا وتَرْتِيبها)
إِذَا نَظَرَ إِنْسانٌ الى قَوْم في الشَّمْسِ فألصَقَ حَرْفَ كَفِّهِ بِجَبْهَتِهِ فَهُوَ الاسِتكْفَافُ
فَإِنْ زَادَ فِي رَفْعِ كَفِّهِ عَنِ الْجَبْهَةِ فَهُوَ الاسْتِشفْافُ
فإِنْ كَانَ أَرْفَعَ مِن ذَلِكَ قَلِيلا فَهُوَ الاسْتِشْرَافُ
فإذا حَرَّكَ السَّبَّابَةَ وَحْدَها فَهُوَ الإِلِوَاءُ . قالَ مُؤلِّفُ الكِتَابِ: وَلَعَلَّ اللَّيَّ أحْسَنُ فإِنَّ البُحتُرِيّ يَقُول (من المتقارب):
لَوَى بالسَّلامِ بَناناً خَضِيبَا وَلَحْظاً يَشُوقُ الفُؤَادَ الطَّرُوبَا
فإذا دَعَا إِنْساناً بَكَفِّهِ قَابِضاً أصابِعَها إِليه ، فَهُوَ الإِيمَاءُ
فإذا ضَرَبَ إحْدَى رَاحَتَيْهِ عَلَى الأخْرَى فَهُوَ التًّبَلُّدُ
قَالَ مُؤَلِّفُ الكِتَابِ: التّصْفِيقُ أَحْسَنُ وأَشْهَرُ مِنَ التّبَلُّدِ
فإذا ضَمَّ أَصَابِعَهُ وَجَعَلَ إبْهَامَه عَلَى السَّبَّابَةِ وأَدْخَلَ رُؤُوسَ الأصَابعِ في جَوْفِ الكَفِّ كَمَا يَعقِدُ حِسَابَهُ على ثَلاثَةٍ وأرْبَعِينَ فَهِيَ القَبْضَةُ
فإذا ضَمَّ أطْرَافَ الأصَابِعِ فَهِيَ القَبْصَة
فإذا أخذ أرْبَعِينَ وَضَمَّ كَفَّهُ عَلَى الشّيْءِ فَهُوَ الحَفْنَةً
فإذا حَثَا بِيَدٍ وَاحِدَةٍ فَهِيَ الحَثْيَةُ
فإذا حَثَا بِهِمَا جَمِيعاً فَهِيَ الكَثْحَةُ
فإذا أَدَارَ كَفَّيْهِ مَعاً وَرَفَعَ ثَوْبَه فألْوَى بِهِ فَهُو اللَّمْعُ
فإذا نَكَّسَ أَصَابِعَهُ وَأقَامَ أصُولَهَا فَهُوَ الْقَفْعُ
فإذا رَفَع يَدَيْهِ مُسْتَقْبِلاً بِبُطُونِهِمَا وَجهَهُ لِيَدْعُو فَهُوَ الإقْنَاعُ
إذا وَضَعَ يَدَهُ عَلَى الشَّيءِ يكونُ بَيْنَ يَدَيْهِ عَلَى الخِوَانِ كَيْلا يَتَنَاوَلَهُ غَيْرُهُ فَهُوَ الجَرْدَبَانُ وينشد (من الوافر):
إذا مَا كُنْتَ في قَوْم شَهَاوَى فلا تَجْعَلْ شمالكَ جَرْدَبانا
فإذا بَسَطَ كَفَّه لِلسُّؤَالِ فَهُوَ التَّكَفُّفُ ، وفي الحديث: (لأنْ تَتْرُكَ وِلْدَكَ أغْنِيَاءَ خَيْر مِنْ أنْ تَتْرُكَهم عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ).


3- واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة



الأدعية الاخوانية




أَعادنا الله للإلتقاء فما أَرقّ نسيمه، وأَلذ نعيمه. أَسأَل الله أن يِنتَقِم من أَيام النزاع، برد أيام الاستمتاع بالاجتماع. جمع الله شَمْلَ سُروري بك، وعَمَّر عمري بالنظر إليك، وجَعَل باقي عيشي معك، والله يُطيلُ مُدَّتَك، ويَحْرسُ مَوَدتك، ويَصِلُ جناحي بما ينشره عليك من جناح العِزَّ، ويَمُدّ عَلَى ساحتك من ظلّ الكفاية والوقاية. أغناك الله عن إخوانك، ولا أغناهم عنك. إن من أَباح لي وُدَّك وهو أكرمُ موهوب، قادرٌ عَلَى أن يُيسِر لي قُربك وهو أَنفس مطلوب. لا وَكل الله إلى الزمان ما جمعنا عليه من إخاءٍ ومصادقة وصفاءٍ ومُخالصة فتبعث بنا أَحكامه، وتعيث فينا أيامه. أعاذ الله سيدي من الأَسواء، وسقى ربعه غُرر الأَنواء.



والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله


عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 - 07 - 2013, 11:22   رقم المشاركة : [69]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبد البديع is on a distinguished road
افتراضي رد: من أسرار اللغة العربية وبلاغتها متجدد)

من أسرار اللغة العربية وبلاغتها (53 )


نقلا عن كتاب فقه اللغة وسر العربية وكتاب سحر البلاغة وسر البراعة تأليف الإمام اللغوى أبى منصور عبد الملك بن محمد الثعالبى رحمه الله ( 350- 430 هجرية )

وموضوعاتها :

1- فصل في الطِّباق- هو الجمع بين ضدين، كما قال تعالى: "فَلِيَضْحَكوا قَليلاً وَلِيَبْكوا كَثيراً" وكما قال عزَّ وجلَّ: "تَحْسَبُهُم جَميعاً وقُلوبُهُمْ شَتَّى" وكما قال عزَّ وجلَّ: "وتَحْسَبُهُمْ أيقاظاً وهم رُقودٌ" وكما قال عزَّ من قائل: "ولَكُم في القِصاصِ حَياةٌ".ومما جاء في الخبر عن سيِّد البشر صلى الله عليه وسلم: (حُفَّتِ الجَنَّةُ بِالمكارِهِ والنَّارُ بِالشَّهوات) (النَّاسُ نِيام فإذا ماتوا انتَبَهوا) (كفى بالسَّلامَة داءً) (إنَّ اللهَ يُبْغِضُ البَخيلَ في حَياتِهِ والسَّخيَّ بَعْدَ موته) (جُبِلَتْ القُلوبُ على حُبِّ من أحْسَنَ إلَيها وبُغْضِ من أساءَ إلَيها) (احذَروا من لا يُرْجى خَيْرُهُ ولا يؤْمَنُ شَرُّهُ).ومما جاء في الشعر قول الأعشى:
تَبيتونَ في المَشتى مِلاءً بُطونُكُمْ * وجاراتكم غَرْثى يَبِتْنَ خَمائِصا




2- تابع- في ذكر أحوال وأفعال الإنسان وغيره من الحيوان

(في أشْكَالِ الحَمْلِ)
الحَفْنَةُ بالكَفِّ
الْحَثْيَةُ بالكَفَّيْنِ
الضَّبْثَةُ مَا يًحمَلُ بَيْنَ الكَفَّيْنِ
الحَالُ مَا حَمَلْتَهُ عَلَى ظَهْرِكَ
الكَارَةُ مَا حَمَلْتَهُ عَلَى رَأْسِكَ وَجَعَلْتَ يَدَيْكَ عَلَيْهِ لِئَلا يَقَعَ.

(في تَقْسِيمِ المَشْي عَلَى ضُرُوب مِنَ الحَيَوَانِ
مَعَ اختِيَارِ أسْهَلِ الألْفَاظِ وَأشْهَرِهَا)
الرَّجُلُ يَسْعَى
المَرْأةُ تَمْشِي
الصَّبِيُّ يَدْرُجُ
الشَّابُّ يَخْطِرُ
الشَّيْخُ يَدْلِفُ
الفَرَسُ يَجْرِي
البَعِيرُ يَسِير
الغُرَابُ يَحْجُلُ
العُصْفورُ يَنْقُزُ
الحَيَّةُ تَنْسَابُ
العَقْرَبُ تَدِبُّ.

(في تَرْتِيبِ مَشْي الإنْسَانِ وَتَدْرِيجهِ إلى العَدْوِ)
الدَّبِيبُ
ثُمَّ المَشْيُ
ثُمَّ السَّعْيُ
ثُمَّ الإيفَاضُ
ثُمَّ الهَرْوَلَةُ
ثُمَّ العَدْوُ
ثُمَّ الشَّدُّ.

(في تَفْصِيلِ ضُرُوبِ مَشْيِ الإنْسَان وَعَدْوِهِ)
الدَرَجَانُ مِشْيةُ الصَّبيِّ الصَّغيرِ
الحَبْوُ مَشْيُ الرَّضِيعِ عَلَى اسْتِهِ
الحَجَلانُ والرَّدَيَانُ أنْ يَرْفَعَ الغُلامُ رِجْلاً وًيمْشِيَ عَلَى أخْرَى
ا لدَّلِيفُ مِشْيَةُ الشَّيْخِ رُويداً وَمُقَارَبَتُهُ الخَطْوَ
الرَّسَفَانُ مِشْيَةُ المُقَيَّدِ
الاخْتِيَالُ والتَّبَخْتُرُ والتَّبَيْهُسُ مِشْيَةُ الرَّجُلِ المُتَكَبِّرِ والمَرْأَةِ المُعْجَبَةِ بِجَمَالِهَا وَكَمَالِهَا
المُطْيَطَاءُ مِشْيَةُ المُتَبَخْتِرِ وَمَدُ يَدِهِ ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {ثُمَّ ذَهَبَ إلى أهْلِهِ يَتَمَطَى} .
القَهْقَرَى مِشْيَةُ الرَّاجِعِ إلى خَلْفُ
الإِهْطَاعُ مِشْيَةُ المُسْرع الخَائِفِ ، ومنه قوله تعالى: {مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُوسِهِم}
الهَرْوَلَةُ مِشْيَة بَيْنَ المَشْي وَالعَدْوِ
التَّهَادِي مِشْيَةُ الشَّيْخِ الضَّعِيفِ والصَّبِيِّ الصَّغِيرِ والمَرِيضِ والمَرْأَةِ السَّمِينَةِ
الرَّفْلُ مِشْيَةُ مَنْ يَجُرُّ ذُيُولَهُ وَيَرْكُضُها بالرِّجلِ
الرّمْلُ والرَملانُ كالهَرْوَلَةِ

(في مَشْي النِّسَاءِ)
تَهَالَكَتِ المَرْأةُ إذا تفتَّلَتْ في مِشْيَتِهَا
بَدَحَتْ وَتَبَدَّحَتْ إذا أَحْسَنَتْ مِشْيَتَهَا


3- واليكم موضوع كتبه المؤلف فى كتابه الثانى سحر البلاغة وسر البراعة

العدل وحسن السيرة


سطعت مصابيحُ العدل وأنوارُه، وطَلَعت شموسُ الأَمن وأقمارُه. قد أَحيا سنُنَ العدل، وأماتَ سِيَر الجَورْ فحمى الدَّين المنيع، وجنابُ الملَك مريع. قد بسط لرَعيتَّه فراشَ العدْل، وردَّ إليهم رياشَ الفضل. قد أَنام الأَنام في ظلّ عدْله، ووَسِعَهم بإحسانه وفضله. رَعيتَّه نيامٌ نوْمَ الأَمنَة، وسُكارى سُكرَ الثَّرْوَة، ومتكئون عَلَى فراش العَدْل والنصفة، في يده خاتمَ عَدْل، وفي حُكمه صارمُ فصل. نفوسُ الرَّعية في ظلال السكون وادعة، وفي رياض الأَمْنِ راتعة. أَقلَعت غمائُم الشَّرّ في أيَّامه، وانقطعت سمائم الظُّلم بأحكامه. برزَبَه الحقُّ في أَحسن ملابسه، ونَجَمَ العدلُ في أزكى مغارِسه. أطلع كوكبَ العدل وكان خافياً، فأَوضح مذهبَ الأَمن وكان عافياً.


والى اللقاء الحلقة القادمة الجمعة بإذن الله


عبد البديع غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعلم اللغة الانجليزية وغيرها من اللغات هنا ... منصور قسم اللغات والترجمة 32 04 - 12 - 2010 21:01
اللغة العربية ظلمت المرأة‏ ابن اليمن قسم التسلية والمرح 6 24 - 12 - 2009 04:04
حقائق فظيعة عن قناة العربية البرق القسم ألاخباري 1 24 - 07 - 2009 02:02
شخصية الاسبوع ( عمرو موسى ) عبدالله ابو بصير شخصيات في الذاكرة 3 02 - 10 - 2008 19:28
حل جميع مشاكل اللغة العربية فى ( Windows Xp ) mansour قسم البرامج المشروحة 7 28 - 01 - 2007 10:42


الساعة الآن 01:04.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO