منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 11 - 01 - 2008, 16:24
عبدالله ابو بصير غير متصل
..:: من سكان المدينة ::..
 


عبدالله ابو بصير is on a distinguished road
افتراضي شخصية الاسبوع ( عمرو موسى )










شخصية الاسبوع

عمرو موسى هو سياسي و وزير الخارجية المصري السابق، وأمين عام جامعة الدول العربية. ولد في 1936.تخرج من كليه الحقوق عمل كوزير للخارجية في مصر من 1991 إلى 2001. تم أنتخابه كأمين عام لجامعة الدول العربية في مايو 2001، وما زال قائما بهذا المنصب إلى يومنا هذا.

شخصية الاسبوع

المناصب التي تقلدها
1958: ملحق بوزارة الخارجية المصرية .
1958 ـ 1972 : عمل بالعديد من الإدارات والبعثات المصرية ومنها البعثة المصرية لدى الامم المتحدة
1974 ـ 1977 : مستشار لدى وزير الخارجية المصري
1977-1981 :1986-1990 : مدير إدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية
1981-1983 : مندوب مناوب لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك
1983-1986 : سفير مصر في الهند
1990-1991 : مندوبا دائما لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك
1991-2001 : وزيرا للخارجية المصرية
2001 : أمينا عاما لجامعة الدول العربية
2003 : عضو في اللجنة الرفيعة المستوى التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتهديدات والتحديات والتغيير المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين

الأوسمة و الجوائز
حاصل على وشاح النيل من جمهورية مصر العربية في مايو 2001
حاصل على وشاح النيلين من جمهورية السودان في يونيو 2001
حصل على عدة اوسمة رفيعة المستوى من كل من الدول التالية : الاكوادور - البرازيل - الارجنتين -ألمانيا

شخصية الاسبوع


عمرو موسى بدأ في بيروت مهمة دقيقة لحل الازمة اللبنانية


بيروت (ا ف ب) - بدأ الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الاربعاء مهمة دقيقة في بيروت للحصول على موافقة الافرقاء المحليين على بنود الخطة العربية لحل الازمة والتي حظيت "باجماع عربي وتأييد اقليمي وزخم دولي".

ووصل موسى الى بيروت غداة حوادث امنية ابرزها استهداف القوة الدولية العاملة في جنوب البلاد وتهديد زعيم حركة اصولية للجيش اللبناني وقائده العماد ميشال سليمان الذي كرسه الحل العربي مرشحا توافقيا للرئاسة الاولى.

وقال الامين العام للجامعة العربية لدى وصوله "لبنان في خطر وانقاذه ممكن ووارد" معربا عن امله ان تؤدي زيارته الى "نتيجة طيبة". واكد ان الخطة العربية "واضحة" رافضا اعطاء الصحافيين اي تفاصيل في شأنها. وقال "المبادرة واضحة وسوف نبدأ العمل فورا لان الوقت ضيق ونريد انقاذ الموقف" واصفا المرحلة بانها "حاسمة".

وتستمر مهمة موسى حتى السبت المقبل الموعد المحدد لجلسة انتخاب رئيس للجمهورية في بلد يشهد فراغا رئاسيا منذ نحو شهر ونصف شهر. وهو الموعد الثاني عشر الذي يحدد بسبب استمرار الخلاف بين الاكثرية والمعارضة على آلية التعديل الدستوري اللازم لانتخاب رئيس الجمهورية وعلى تشكيلة الحكومة المقبلة.

واستهل موسى لقاءاته بالاجتماع مع رئيس البرلمان نبيه بري احد قادة المعارضة على ان يلتقي لاحقا على حدة كلا من رئيس الحكومة فؤاد السنيورة وقائد الجيش العماد ميشال سليمان ثم قادة من الموالاة والمعارضة والقادة الروحيين. ولفت موسى الى ان خطة الحل "تحظى باجماع عربي وتأييد اقليمي وزخم دولي".

وتتضمن الخطة ثلاث نقاط تدعو الى انتخاب العماد سليمان رئيسا "فورا" والاتفاق الفوري على تشكيل حكومة وحدة وطنية يكون فيها "لرئيس الجمهورية كفة الترجيح" في اتخاذ القرارت و"بدء العمل على صياغة قانون جديد للانتخابات".

ورفض موسى رفضا قاطعا الاجابة عن اي سؤال يتعلق بتفاصيل الخطة خصوصا في شأن توزيع الحصص في الحكومة المقبلة.

وكانت تباينات ظهرت بين الاكثرية المناهضة لسوريا والمدعومة من الغرب والمعارضة التي تساندها دمشق وطهران بشأن هذه النسب.

واثر اجتماعه ببري اكد موسى انه باق في لبنان "حتى أجد الحل". واشار الى ان التعاون السعودي السوري لدعم جهوده متوافر علما ان السعودية تساند الاكثرية فيما تساند سوريا المعارضة.

واوضح ردا على سؤال ان هذا التعاون "موجود". وقال "ما صيغ صيغ في حضورهما وبمساهمتهما وبموافقتهما وبوعودهما الواضحة". واعرب عن امله في ان تكون "آثار هذا التقارب او فتح الابواب او فتح النوافذ مؤثرة".

من ناحيته ربط وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط نجاح القمة العربية المقرر عقدها في اذار/مارس المقبل في دمشق بانتخاب رئيس للبنان.

وقال ابو الغيط في مقابلة بثتها قناة "ان بي ان" التلفزيونية اللبنانية المعارضة "سوريا ليس لديها اي تحفظات" عن الخطة و"تؤيدها بالكامل".

واكد ان "مصر على الاقل ترغب في تهيئة المناخ المناسب لقمة عربية ناجحة تؤمن للعالم العربي في ظروف بالغة الصعوبة القدرة على التعامل مع التحديات" لافتا الى ان احد ابرز عناصر نجاحها "التخلص من الازمة اللبنانية". واضاف "نعمل على ازالة عناصر تضغط على العلاقة السورية السعودية وتتعلق بلبنان".

وتوترت العلاقة بين البلدين منذ اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري القريب من السعودية العام 2005 والذي اشارت تقارير دولية الى احتمال ضلوع مسؤولين امنيين سوريين ولبنانيين فيه.

ودعا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الاربعاء "كافة الافرقاء اللبنانيين بكافة تياراتهم السياسية الى الاستجابة لخطة الجامعة العربية المتكاملة".

وشدد في مؤتمر صحافي على ان الخطة "تدعو الى حل فوري لازمة الفراغ الرئاسي على نحو توافقي وتكاملي يستجيب لمتطلبات كافة الاطراف وبالصيغة التي تحقق للبنان وحدته وسيادته واستقلاله".

وفي دمشق اكد وزير الاعلام السوري محسن بلال في مؤتمر صحافي ان سوريا ستعمل على "المساهمة في نجاح مهمة عمرو موسى (...) وفق مفهوم الخطة المتكاملة للتوافقات التي رعتها خطة العمل في اجتماع القاهرة".

من ناحية اخرى اعربت مصادر متعددة عن خشيتها ان تكون الحوادث الامنية التي سبقت وصول موسى تستهدف "عرقلة" الحل.

وقبل ساعات من وصول موسى دعت قوى 14 اذار/مارس التي تمثلها الاكثرية النيابية الى "تقديم كل التسهيلات" وانتخاب العماد سليمان السبت المقبل.

وقالت في بيان "ندعو الى التجاوب مع المبادرة وتقديم كل التسهيلات المطلوبة لانجاحها من خلال انتخاب فوري للعماد ميشال سليمان كمرشح توافقي" معتبرة ان ذلك يعني "جعل الجلسة النيابية المحددة نهار السبت المقبل موعدا للانتخاب وبداية اخراج لبنان من النفق المظلم الذي ادخل به".

من ناحيتها طرحت صحيفة "الانوار" اللبنانية المستقلة تساؤلات حول "احتمال ارتباط التطورات الامنية التي حصلت عشية وصول موسى بالتسوية المطروحة".



المبادرة العربية

بين الأمل بالحل والخوف من العقبات الداخلية



شخصية الاسبوع

هل تؤدي المبادرة العربية إلى حل للأزمة السياسية التي يعيشها لبنان منذ استقالة الوزراء الشيعة في أواخر عام 2006؟

سؤال يؤرق اللبنانيين الذين يعيشون مشهداً سياسياً بائساً بسبب الخلاف المتصاعد بين قوى الموالاة والمعارضة، الذي انعكس سلباً على الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية، وفتح الباب واسعاً في الأيام الأخيرة أمام الفتنة الداخلية التي أخذت تذر بقرنها في أكثر من منطقة.

وإذا كان من إيجابية مباشرة لمبادرة الجامعة العربية لحل الأزمة اللبنانية، فهي تنفيس حالة الاحتقان السياسي والمذهبي القائم، ووقف السجالات الإعلامية بين قوى الموالاة والمعارضة، وانصراف فريقي 14 آذار و8 آذار إلى دراسة المبادرة العربية من حيث سلبياتها وإيجابياتها تمهيداً للمقابلات والمشاورات التي سيجريها الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مع قوى الموالاة والمعارضة، لأن مبادرة الجامعة العربية الحالية لم تأت من فراغ، بل كانت نتيجة توافق عربي وإقليمي ودولي، حتى إن وزير الإعلام السوري محسن بلال قال: «إن سوريا كان لها الدور الأساسي في صوغ بيان وزراء الخارجية العرب»، وأشار إلى أنه «عندما تتفق سوريا والسعودية ومصر على حل لمشكلة يصبح الحل ممكناً».

فهل دخلت الأزمة السياسية في لبنان في مرحلة الحلول السياسية؟ وهل هناك إمكانية لفشل المبادرة العربية كما فشلت المبادرات الأخرى؟

المبادرة العربية والحل

الجو العام الذي رافق الإعلان عن المبادرة العربية لتسوية الأزمة السياسية اللبنانية في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة يتحدث عن توافق عربي وإقليمي ودولي أسهم في خروج المبادرة إلى العلن بعد نحو ساعة من اجتماع تشاوري في منزل الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، ضم وزراء خارجية مصر وسوريا والسعودية وعُمان، وسبقته مشاورات سياسية مكثفة تولاها وزير خارجية قطر حمد بن جاسم مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وترافق ذلك مع ترحيب غير مشروط من الأكثرية، وترحيب مبدئي متريث من المعارضة، وإن كان للرئيس نبيه بري موقف متميز اعتبر فيه أن المبادرة العربية «موقف تاريخي لمصلحة الوفاق اللبناني» وأنه «وضع حداً لأفكار الغلبة والهيمنة التي حاول البعض فرضها».

لكن التفسيرات السياسية للمبادرة العربية التي سبقت وصول الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى لبنان تفرض جواً من الحذر السياسي، وخصوصاً مع ترويج المعارضة للعبة الأرقام، حيث قالت مصادر سياسية قريبة من بري أن الحكومة اللبنانية الجديدة يجب أن تكون وفق معادلة 10 وزراء للمعارضة، و10 وزراء للموالاة، و10 وزراء للرئيس الجديد للجمهورية، ما دفع الرئيس السابق أمين الجميل إلى القول إن هذه الصيغة ستؤدي إلى تشكيل ثلاث حكومات. بدوره العماد ميشال عون طالب برئيس توافقي للحكومة وفق صيغة «14 + 11 + 5»، ورغم أن حزب الله ترك الأمر معلقاً لحين سماع تفاصيل المبادرة العربية من السيد عمرو موسى، كان هناك موقف لافت لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة اعتبر فيه أن الأحاديث عن النسب في الحكومة الجديدة «أحاديث ضعيفة لا سند لها»، وهذا يعني أن قوى الموالاة التي أعلنت ترحيباً كبيراً بالمبادرة العربية لا ترى مصلحة في الدخول في سجال إعلامي مع قوى المعارضة حول المبادرة العربية وتنتظر زيارة عمرو موسى إلى لبنان الذي يستكمل الغطاء العربي والإقليمي والدولي للمبادرة قبل لقائه مع قوى الموالاة والمعارضة حتى لا يضيع مجدداً في دهاليز السياسة اللبنانية كما سبق وحدث معه في الفترة التي سبقت انتهاء ولاية الرئيس لحود. ويمثل هذا الأمر مؤشراً إيجابياً، لكن هل هناك إمكانية لفشل مبادرة الجامعة العربية كما فشلت المبادرات الأخرى؟

المبادرة العربية والتحديات

في ظل أجواء التفاؤل التي تسود الساحة السياسية اللبنانية، تتحدث أوساط سياسية عن ضرورة عدم الإفراط في التفاؤل، بل أكثر من ذلك تقول بضرورة الحذر حتى لا يصاب اللبنانيون بصدمة سياسية تغرق البلاد في فتنة لا تبقي ولا تذر.

وأسباب الحذر كثيرة، منها استمرار الخلاف السياسي على مبدأ «الثلث الضامن» الذي تطالب به قوى المعارضة والذي تضعه شرطاً أساسياً لاعتبارها قوى مشاركة في السلطة، ويؤشر إلى ذلك ما ذكر عن رفض وزير الخارجية السوري وليد المعلم لطرح 14 + 10 + 6، مع أنه أعلن أن التفاصيل هي من شأن اللبنانيين، وأن سوريا تريد حلاً وفق صيغة «لا غالب ولا مغلوب».

وهناك أيضاً قضية التعديل الدستوري اللازم لانتخاب العماد سليمان رئيساً للجمهورية حيث تصر الموالاة على أن يمر تعديل المادة 49 عبر الحكومة، وتصر المعارضة على أن التعديل الدستوري يمكن أن يتم وفق المادة 74 التي لا تحتاج إلى موافقة الحكومة.

إضافة إلى ذلك تؤكد أوساط المعارضة أنه لا مجال لترؤس الرئيس السنيورة لأي حكومة جديدة، مع أن السيد نصر الله اعتبر أن الحديث عن الرئيس المقبل للحكومة سابق لأوانه.

وأكثر من ذلك تتحدث أوساط المعارضة عن ضرورة تقاسم الوزارات السياسية، أي الداخلية والخارجية والعدل والدفاع والمالية، مما يعني أن الحديث عن «سلة كاملة» سوف يغرق مهمة عمرو موسى في التفاصيل السياسية المملة.

لكن رغم ذلك تؤكد أوساط سياسية مطلعة أن عرقلة المبادرة العربية في ظل أجواء الانفتاح السورية - السعودية، والسعودية - الإيرانية غير ممكنة، لأن لسوريا مصلحة في الحل، وتراهن هذه الأوساط على قدرات السوريين السياسية التي طالما استطاعت تطويع حلفائها في لبنان وتقول للمشككين «إن غداً لناظره قريب».

فهل يدخل لبنان بوابة الحل عبر الجهود السورية، أم ينكث حلفاء سوريا بوعودهم ويتحججون بألف سبب وسبب؟ أسئلة سيجيب عنها عمرو موسى في ختام زيارته الهامة إلى لبنان.



تباكي عصابة عمرو موسى على العراق في ظل الاحتلال الامريكي والايراني!!


من الواضح ان من سمع تصريحات عمرو موسى ورأى عمرو موسى وهو يُعلق على نتائج المؤتمر والمباحثات الايرانيه الامريكيه التي جرت في مُصنعة ومستعمرة المنطقه الخضراء في بغداد يوم الثلاثاء29.5.07 , قد راى رجل مكسور ومهزوم لطالما خدع بكلامه المعسول الامه العربيه من جهه ولطالما كان هذا ال موسى العرَّاب لسياسة جماعة ووكلاء امريكا في العالم العربي من جهه ثانيه وبالتالي عندما يقول عمرو موسى حرفيا لقد استبعدونا كعــرب من المشاركة فــي الحديث عن مستقبل العراق ، فهو يُعاود مُمارسة التضليل السياسي والاعلامي مرة اخرى كما مارسه منذعقود سواء كوزير خارجية نظام كامب ديفيد او كأمين عام لما يسمى زورا بجامعة الدول العربيه, والحقيقه ان عمرو موسى وجماعته من وكلاء وسماسره عرب هم من ساهموا في استقدام امريكا للعراق و دمروا عروبة العراق واستبعدوه عن محيطه العربي بعد ان جعلوا امريكا وايران تعيثان في بلاد الرافدين خرابا ودمارا وقتلا وذبحا,!! والمحزن والمخجل في ان واحد هو ان عمرو موسى يتحدث عن استبعاد العرب عن العراق, وكأن الشعوب العربيه كانت قي غيبوببه او نومة الكهف ولم تعلم ماجرى في العراق ولا تعرف دور جماعة وعصابة عمرو موسى في اجتثاث العراق دولة وهويه من رحم الامه العربيه,, تماما كماهو حال تصريح ملك النظام السعودي ابان قمة جماعة موسى في الرياض بكون العراق مُحتَّل, وكأن الشعوب العربيه لاتعرف ان العراق مُحتَّل وكانت تنتظر فتوى ال سعود في هذا الصدد وفتوى واعتراف عمرو موسى باقصاءه عن مسقبل العراق....يقتلون القتيل ويسيرون في جنازته ويشاركون في مراسيم العزاء!! وفي الاعلام::: يادار ما دخلك شر!!

من هنا يبدو الامر عجيبا ان يستغرب عميد الغربان العربيه اقصاء عصابةعرب بوش عن العراق بعد ان ادى هؤلاء مُهمتهم على افضل وابشع وجه بدعمهُم الاسمي والموضوعي واللوجيستي والجغرافي لغزو واحتلال العراق الى ان وصل الحد للتفاوض بين ايران وامريكا والاكراد على تقسيم العراق, وما يتذكره ولم يذكره عمرو موسى هو انه اول من اعترف بحكومة مُصنعة المنطقه الخضراء في بغداد, وهو ايضا اول من بارك تحويل وزارة الخارجيه العراقيه الى كرديه عميله تجلس و تُشارك في جلسات عصابة عمرو موسى اللتي اصبحت مُستنزفه امريكيا ومحروقه عربيا وجماهيريا,,,, والان يشكو عمرو موسى من امريكا بعد ان دخل او اُدخل الفأس في الرأس العراقي المقطوع والمعزول قصرا عن الوطن العربي, وبعد ان ساهمت جماعة عمرو موسى في تدمير العراق وما زالت هذه الجماعه من مصر ومرورا بالنظام السعودي وحتى دويلة ال صباح في الكويت,, يُطالبون بضرورة بقاء الاحتلال الامريكي في العراق مثلهُم مثل المالكي والطالباني والحكيم!!

ما جرى هو ان امريكا استعملت عصابةعمرو موسى وعُملاءها من قُطاع التاريخ في العالم العربي كجسر لعبور قوات الغزو والاحتلال الامريكي الى العراق, والان بعدما انتهت مهمة احتلال العراق من جهه ومعرفة امريكا بدونية جماعة عمرو موسى وكراهية الشعوب العربيه لهم من جهه ثانيه الان جاء وقت التخلص من العلكه واللبان بعدما مضغته ولاكته امريكا في العراق... امريكا تحتقراصلا جماعة عمرو موسى لانها جماعه عميله خانت امتها ودعمت امريكا في العراق, ولذلك لا خير فيهُم من وجهة نظر امريكيه لانهُم اولا واخيرا مُرتزقه وقُطاع طرق وتاريخ!!!!!

على عكس او بجانب جماعة عمرو موسى كان الايرانيون ومشتقاتهُم اكثر حنكه وثعلبه من جماعة عمرو موسى ، فقد تركوا الامريكيين يتورطون في العراق وافغانستان، ويطيحون بالدولتين وخاصة العراق اللذي اوعز فيه الفُرس لحلفائهم، من عصابات الدعوة وما يسمى المجلس الاعلي للثورة الايرانية و ما يسمى بالتيار الصدري بالتماشي والتعامل مع الاحتلال الامريكي كحليف وتوفير الغطاء الواقي السياسي الديني لهذا الاحتلال، حتي تتمكن ايران من احتلال العراق وتحويله الى منطقة نفوذ ايرانيه من خلال نهج ازدواجية العملاء والعماله المذهبيه التابع للاحتلال الامريكي والنظام الايراني وبالتالي ماجرى في العراق هو تدمير ومحاولة اجتثاث كل ماهو عربي[ سني وشيعي] وليست اجتثاث البعث كما ادعى الحاقدين من امثال احمد الجلبي والحكيم والصدر والطلباني والبرزاني [[ اعجب ما في الامر أن هؤلاء العُملاء هو تشدقهُم واتهامهم للعرب بالشوفينيه, بينما هٌم مُجرمين وحاقدين على كل ماهو عربي ومسلم !!]] وبالتالي العجب ان يجلس هؤلاء الحاقدين على عروبة العراق بجانب عمرو موسى في جامعة جماعة عمرو موسى المُسماه بالجامعه العربيه!!

لقد اصبحت الجامعة المُعربه في عصر عمرو موسى مركز إستعماري وتدميري بغيض لكل ماهو عربي ووطني لابل ان مُهمة جماعة عمرو موسى الرئيسيه كانت وما زالت تسهيل مُهمة الإحتلال الإسرائيلي ومُساندة الاحتلال الامريكي للعراق بعدما ساندت العدوان الأمريكي وساهمت بتدمير الدوله والكيان العراقي بشكل تام., ولكن السيد عمرو موسى على ما يبدو واهما اومُتوهم بان هُنالك احدا في العالم العربي سيصُدق ان امريكا اقصت العرب عن المشاركه في الحديث عن مستقبل العراق بعد ان ساهمت جماعة موسى في تدمير العر اق , والتأمر على هويته العربيه!!

إنتهت فزاعة صدام حسين والشرعيه الدوليه الذي اختبا وراءها عمرو موسى وإنتهت كذبة اسلحة الدمار الشامل, وقد دخل الفأس في الرأس العراقي وشقهُ الى شُقق وشُقح وفئات وطوائف , ولكن كما هو واضح أن دجل وكذب عمرو موسى لم ينتهي بعد, وكما يبدو ان موسى العرَّاب وموسى كامب ديفيد وموسى نظام مبارك والمديرالعام لوكر شرم الشيخ و المُشرف على أسوأ قرارات عربيه ساهمت في تدمير العراق وفلسطين على قدم وساق مع ألاستكبار وقوى الخراب والدمار الامبريالي, كما يبدو انهُ فقد حاسة الخجل او انهُ يظن خاطئا ان الامه العربيه عباره عن قطيع يجُرها ويُجرجرها موسى وغربانه كيفما شاء وشاءو!!

اغرب مافي الامر ان يتباكى عمرو موسى على العراق من النفوذ الايراني والاقصاء الامريكي للعرب بعدما حَللت عصابة عمرو موسى وعصابات السطو العربي ووكر شرم الشيخ العدوان والاحتلال الامريكي للعراق الذي قام بدوره بالتعاون جماعة عمرو موسى وحلفاءها الموضوعيين من ميليشيات ايران في العراق, واللتي عاثت خرابا وطنيا وطائفيافي العراق وبدعم من امريكا و ال سعود والصباح ومبارك!!, والأمَر والانكى من هذا كُله ان جماعة عمرو موسى وعصابات الحكم في العالم العربي هي اول من اعترف ببريمر وعملاءه في العراق,,واليوم وكما يعلم الجميع تتحدث واشنطن وتتفاوض مع ايران على مُستقبل العراق العربي والعضو في جامعة عمرو موسى ومشتقاته الذين يتباكون على عروبة العراق بعد ان نعقوا على مدى عقود بخراب العراق!!! وهل كان هنالك زلزال هز كيان الامه العربيه بقدر ماهزه زلزال احتلال العراق ومشاركة جماعة عمرو موسى في هذا الاحتلال!!! ؟؟؟ الم يُحوِل عمرو موسى ذبح الشعب الفلسطيني والشعب العراقي الى امر عادي يتفرج عليه العرب على شاشات التلفزه!!.....صه يا موسى وكفى نفاق وتأمر على الامه العربيه!!! صه وابحث لك عن نهايه مشرفه وشجاعه تمحى عارك السياسي ومشاركتك في ذبح العراق وفلسطين من جهه وتحنيط وتحييد الشعوب العربيه من جهه ثانيه ! وثق ان اصغر الصُغار من بين اطفال العرب يعرف ان اكبر قوه متكالبه وعميله ساهمت في تدمير العراق هي جامعة عمرو موسى ونظام كامب ديفيد بشكل عام وال سعود بشكل خاص,,, والحقيقه المُره وهي : ان كل بحار الدنيا لن تغسل عار وجريمة مشاركة عصابات الخليج العربي وال سعود ونظام كامب ديفيد وجماعةعمرو موسى, مشاركة هؤلاء جميعا امريكا في ذبح العراق شعبا ودوله!!!!!

من هنا ارى من الضروره اعادة سرد تسلسل الاحداث مرة اخرى حتى لا يظن البهلوان عمرو موسى اننا امة فقدت ذاكرتها وغابت عن وعيها حتى تُصدق تباكي عمرو موسى على العراق واننا نسينا إنصهار الجامعه العربيه وال سعود في مخططات الاستكبار والخراب الامريكيه الجاريه في العالم العربي منذ عقود مضت وحتى إحتلال العراق وتباكي عمرو موسى على مستقبل العراق !!.. لابل انني سأذكركم ايضا حتى بكيف ارسلت الفضائيات العربيه العميله مراسلين مرافقين لقوات الغزو الامريكي اثناء احتلالها للعراق,, ..هؤلاء المراسلون كانت مُهمتهُم طحن معنويات وقلوب العرب الذين راوا كيف سقطت بغداد في عصر انحطاط جماعة عمرو موسى,,, واليكمُ موجز لتسلسل الاحداث حتى لا تغيب عن ذاكرة عمرو موسى:

كانت عودة مقر الجامعة العربية في مطلع التسعينات من القرن العشرين من تونس إلى القاهرة, بِمثابة نصر لنهج كامب ديفيد ومجلس التعاون الخليجي اللذين شَكَّلا العمود الفقري للإستعماروالاستكبار الأمريكي في العالم العربي وفي نفس الوقت شكَّلا الآكثريه داخل الجامعة العربية التي وظفتها امريكا لصالح دعم مشروع الولاية والسيطرة الأمريكية على الوطن العربي, وبالتالي ومنذ ذلك الحين كان ومازال العدوان على الأمة العربية عدواناً مُبرمجاً ومُشتركاً بين جامعة الغُربان العربيه وامريكا وإسرائيل, بِمعنى واضح وصريح شكلت الجامعة العربية منذعام 1990 مقر عمليات مُتقدم لجميع اشكال العدوان الامريكي على الوطن العربي من المحيط إلى الخليج ومن فلسطين الى العراق. في هذه الفتره وحتى اليوم كان عمرو موسى وزير خارجية مصر وفيما بعد امين عصابة ما يسمى زورا بالجامعه العربيه!!!

لقد ولى زمن الرهان على التلاعب بالبيانات والتصريحات والتبريرات التي طرحها وما زال يطرحها النظام العربي وجامعة الغربان والقمم العربية بِهدف إمتصاص النقمة الجماهيرية العربية, وتبرير مُشاركة النظام العربي في العدوان الأمريكي الاسرائيلي على ا لشعوب العربية, وبالتالي لم تعُد القضية قضية عجز وتواطؤ وتكالب وتباكي رخيص على العراق او فلسطين لابل ان عصابة عمرو موسى اللتي تحكم المحميات الامريكيه والجامعة العربية هي جزء لايتجزأ من القوى المُعاديه للشعوب والقضايا العربيه بشكل عام من جهه وشريك مُباشر في العدوان الحاصل على الشعب الفلسطيني والشعب العراقي من جهه ثانيه: والسؤال المطروح هُنا: كيف نجح النظام العربي وجامعة الغُربان العربيه بِتحويل ذبح و تجويع الشعب الفلسطيني وتدمير القرى والمدن الفلسطينيه إلى حاله روتين يومي؟؟ أَلَم تُشارك الجامعة في قتل اكثر من مليون ونصف المليون عراقي؟؟؟ ألم تُشارك عصابة عمرو موسى وكامب ديفيد وال سعود في تدمير العراق وتكريث كارثته الوطنيه والعربيه!! من هو اللذي إعترف بوزير خارجية العراق وبريمر في ظل الاحتلال الامريكي للعراق ؟؟؟ الم يكُن هذا هو نفسه عمرو موسى وعصابة الغربان والخراب العربيه,,,هذا وهؤلاء الذين يتباكون على العراق ولا يجرأون التأكيد على هوية العراق العربيه ولا يجرؤ حتى على تسمية الاحتلال الامريكي بالاحتلال!! هل تَجرؤعصابة عمرو موسى الساقطه على تسمية الاحتلال الامريكي في العراق بالاحتلال!!!!!... ليس بالاحتلال المجرم والفاشي كما هو حاصل بالفعل في العراق!!!... على الاقل ان ينطُق البهلوان عمرو موسى وعصابته وفضائيات العار العربي,,, بكلمة الاحتلال...!!!!

لا يوجد هنا مُفارقه او مُفاجئه في تلسُل الاحداث في العراق, إذ ان دور عصابة عمرو موسى اللتي تسطو وتستولي على السلطه في العالم العربي ودور أمينها العام العصابه كوزير خارجيه لنظام كامب ديفيد ابان قرار قمة الغُربان العربيه في القاهره لعام 1990, كان وما زال دورا مُبرمجا وفعالا في تشريع العدوان الامريكي على العراق من جهه ودور وزيرخارجية عائلة ال سعود كان دورا مفضوحا في جلب القوات الامريكيه الى الجزيره العربيه وإحتلال العراق لاحقا من جهه ثانيه وبالتالي اللذي جرى لا علاقه له بإحتلال الكويت او تحريرها لابل ان العراق جُر وأُستدرج الى فخ الكويت بتنسيق بين نظام ال سعود وحسني مبارك وامريكا!! واللذي جرى فيما بعد هو مُجرد تفاصيل جانبيه في الطريق الى إحتلال العراق وتدميره كما هو جاري اليوم!!..الم يكُن العراق المُحتل عضوا في الجامعه العربيه المزعومه اللتي يرأسها عمرو موسى؟؟ ولماذا لم يستقيل[ او حتى يُهدد بالاستقاله!] عمرو موسى إحتجاجا على تواطؤ ومُساندة الكويت وال سعود وحسني مُبارك للإحتلال الامريكي للعراق!؟.؟...... الان يتباكى عميد العصابه على العراق من النفو ذ الايراني!!!!

كل مافي الامر ان عصابة عمرو موسى ووكلاء امريكا في العالم العربي,, هي عصابه تاريخيه ماجوسيه تُشارك ايران ماجوسيتها وكرهها للعرب والعروبه وهي عصابه لا علاقه لها لا بالعرب ولا بواقعهم المُر اللذين يعيشونَهُ في وطن عربي مُحتل ويُبارك إحتلاله من قبل شركه امريكيه تطلق على نفسها زورا تسمية جامعة عربيه!!! وبالتالي من سيُصدق افي العالم العربي ان عصابة عمرو موسى وال سعود ومبارك يحملون ذرة واحده من مُقومات العروبه...!! العروبة في وادي وعمرو موسى وجامعة الغربان ونظام كامب ديفيد والشبل وال سعود في وادي امريكا!!! فَل يتوقف عمرو موسى وجامعة عصابة الغربان عن اللعب على حبل العروبه واللعب بعواطف الشعوب العربيه بعد ان نعقُوا منذ عقود كغُربان ضاله زرعت كل الخر اب ولا شئ غيرالخراب والدمار في العالم العربي,,, فل يتوقف عمرو موسى وعصابات عرب امريكا من التباكي على العراق من امريكا وايران!!

واخيرا وليس اخرا:: الحياة وقفة عزه بنتيجتها النهائيه::: وعمرو موسى هذا يحتاج الى وقفة عزه مع ذاته ودعوته لذاته بالتطهر من هذه الحاله::: ندعوه ان يبحث له عن نهاية ذاتيه تراجيديه مُشرفه تُبقيه في سجلات التاريخ على الاقل نادما::: نادم على افعال عصابته الشنيعه بحق فلسطين والعراق!!




aowdm hghsf,u ( ulv, l,sn )

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
قديم 19 - 09 - 2008, 05:37   رقم المشاركة : [2]
..:: مشرف سابق::..
 

القناص is on a distinguished road
افتراضي

مشكور اخي علي هذا التقرير الرائع و المميز


القناص غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 - 09 - 2008, 08:28   رقم المشاركة : [3]
مراقب عام
الصورة الرمزية الجرئ2006
 

الجرئ2006 is on a distinguished road
افتراضي

مشكور اخي الغالي على الموضوع الرائع لشخصية رائعه

لك كل الود والتقدير


الجرئ2006 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02 - 10 - 2008, 18:28   رقم المشاركة : [4]
..:: من سكان المدينة ::..
 

عبدالله ابو بصير is on a distinguished road
افتراضي

مشكورين علي المرور جميعا


عبدالله ابو بصير غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 18:35.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO