منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 27 - 07 - 2009, 13:43
بكيل غير متصل
..:: من سكان المدينة ::..
 


بكيل is on a distinguished road
افتراضي سرٌّ من أسرار توفيق الله للعبد!!










بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة الكرام....دعوني في هذه الخاطرة أحدثكم عن سر من أسرار توفيق الله للعبد في هذه الحياة ...أتدرون ماهو؟!

إنه بر الوالدين....وخاطرتي هذه الموجزة تدور حول أمرين:

الأوَّل: نماذج رائعة في بر الوالدين لمستها بنفسي أذكر منها اثنين فقط:

(أ)


أخي الأستاذ العزيز/أبو ياسر فهد بن عبد العزيز السنيدي....

هذا الرجل أحبه –والله- لله وفي الله..لأنه يخدم هذا الدين..بقوله وفعله..ولكن زاد حبي لهذا الرجل..لمّا رأيت منه موقفا رائعا :

وذلك لمّا كنا سويا في الحلقة الأخيرة من برنامجكم "صناعة الحديث" رأى أنّ المخرج كتب في شارة البرنامج "فهد السنيدي"..فقال له بصوت يظهر منه الحماس والجد: المخرج لو تكرمت اكتب اسم أبي؟؟!!

فقلت له: جزاك الله خيرا على حرصك على هذا الأمر!

فقال لي: أنا بدون أبي لا أساوي شيئا؟!!

فقلتُ في نفسي: هذا من علامة التوفيق لهذا الرجل..!!

وفقك الله ..يا أباياسر...ونفع بك الإسلام والمسلمين..وجعلك مباركا أينما كنت، وجنبك شرور البر والبحر، والجن والأنس....!!

(ب)

شيخي الذي تربيت على يديه منذ كان عمري عشر سنوات إنه
الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك..
آية من آيات الله في بره بأمه بل لم أر في حياتي...مثله في بره بأمه -رحمها الله-..وله في هذا عجائب...وغرائب..ونوادر..لا أقول..سمعت..أو أُخبرت ...

بل وقفت عليها بنفسي .....
مرة قلت له-مازحا-: ياشيخ.........أتعبت من خلفك ببرك بأمك..!!!
فقال لي: سبحان الله...أما تقرأون كتاب الله...تلك الآيات العظيمات...وأخذ يسردها..سردا.....
والأحاديث.....
وسير السلف........
يقول هذا...وهو يبكي.......
فقلت: ليتني سكت!

وكنت إذا جلست مع الشيخ في المجلس يقوم لدقائق يذهب ليلقي نظرة على أمه ويحادثها قليلا...ثم يرجع!!
.والشيخ حفظه الله لا يسافر لحج أو غيره إلا إذا أستأذنها فإن أذنت وإلا عدل عن السفر وقد حصل ذلك مراراً ،
بل لا يذهب للمحاضرة أو الدرس إلا بعد أن يأخذ الأذن الصريح من أمه..
وعرف عن الشيخ حفظه الله أنه يسعى ليقضي ما يستطيع من خدمتها ليلاً ونهاراً مع أنه كفيف البصر ، قد تقدم به العمر ولا أدل من ذلك أنه ينام بجوارها.
وكانت أسمعه دائما في سجوده يقول: اللهم أعني على بر أمي..ويدعو لها كثيرا..!

ووالله يا معاشر الأعضاء..لما مرضت والدة شيخي كنت أتحرج من سؤال شيخنا عن أمه..لأني لا أحب أن أراه وهو يبكي..وللحديث بقية لعلها تأتي في مناسبات أخرى..


تنبيه:

الشيخ البراك..من علماء هذا الزمان وزهاد هذا العصر..ولا أبالغ إن قلت إنه من عقلاء العالم..،..ومن استطاع أن يطلب العلم على يديه فلا يتأخر...ولا يتردد البتة..وله دروس كثيرة في مدينة الرياض في السعودية.

وهذا موقع الشيخ –حفظه الله-
http://albarrak.islamlight.net/

(2)

الثاني:

أنّنا مع علمنا بعظمة هذا الأمر –بر الوالدين- إلاّ أن التفريط كبير..من عموم الناس..وصور التفريط كثيرة..ومما وقفت عليه-من خلال ما يصلني من رسائل وأخبار-:

-أخت تمنعها أمها من الدخول للإنترنت وبدل من العلاج بأسلوب حكيم تدخل هذه الأخت إلى الانترنت خفية!!..(كأنها تسرق!!)




-أخ يمر عليه أسبوع لا يمر على والديه..(ما أقسى هذا القلب!!)..آهٍ لو يدري ما في قلب الأم من شوق وحنان ولهفة على رؤيته!!




-أخت تجلس عند الانترنت ساعات طويلة..وأمها المسكينة تنتظرها في الصالة كي تأتي وتشرب معها القهوة!!(جهل كبير في فقه الأولويات والفاضل والمفضول!)




-أخ تطلب منه أمه مائة ريال فيرفض؟؟!! (يا أخي أمك لو تريد الدنيا كلها فلا تترد في ذلك طرفة عين!)




-أخت ترى أمها في المطبخ وبين القدور والفناجيل..وهي تكلم زميلتها في الهاتف أو الماسنجر!!(عفوا أيتها الأم الحنونة..ربما تفيق بنتك..ولكن متأخرة!)

-أخت طالبة علم أمها تلح عليها أن تتزوج وتبكي أمها أحيانا شفقة عليها..وترفض بدون مبرر مقنع..(أخشى عليها من العقوبة..وعدم التوفيق..وسترى ذلك إذا لم تطع أمها..!! ولو أطاعت أمها لسعدت في الدنيا والآخر لكنه الجهل للأسف!!)





"أخيراً"



-أخ يقول لي: أنا لا أحب والدي فهو قاسي في تعامله معي..ولكن مرةً..كنت جالسا معه على الطعام، وقد رفعت اللقمة إلى فمي ..

فقال لي والدي: بني ..أنا رأيت رؤيا وأشعر بأنّ موتي قريب!!

يقول الأخ: سقطت اللقمة من فمي!!..وبكيت بدون شعور..

تخيلت أبي وقد فارق الحياة..!!

تخيلت أبي وأنا أصلي عليه..!!

تخيلت أبي وأنا أدفنه في التراب والناس يقولون:أحسن الله عزاك في أبيك ..!!.

تخيلت نفسي وأنا أرجع إلى البيت بدون أبي الذي عشت معه سني حياتي..!!

تخيلت نفسي وأنا آكل الطعام بدون أبي الذي أتحدث معه..!!

أفقتُ من تخيلاتي ..وإذا بي حقيقةً أمام الطعام وأبي يأكل معي ..وأمي..والدموع تنهمر من عيني...وأبي يقول لي: والله يا بني لم أقصد أن أدخل الحزن في قلبك..ولكن لكي تنتبه لأمك وأخواتك!!

كان درسا قاسيا ..بعدها أعدت كل حساباتي..في تعاملي مع أبي وأمي فهما لا يزالان على قيد الحياة...الحمد لله.. الحمد الله..!!
كثير من الأبناء والبنات يظنون أنهم مظلومون من قبل والديهما!!..وأنّ والديهما قاسيان..ولو تجرد الابن والبنت للتفكير بنصفة وعدل..في ضوء ما تقدم لعلم أنّ الأمر عكس ذلك تماما!!

تذكير"


قال تعالى: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [الإسراء:24،23>.
قال الله تعالى: وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً [النساء:36>، وقال تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً [العنكبوت:8>. وقال تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14>.
الصحيحين عن أبي هريرة قال: { جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله ! من أحقُّ الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمّـك"، قال: ثم من؟ قال: "أمّك"، قال: ثم من؟ قال "أمّـك"، قال ثم من؟ قال: "أبوك" }.
*************************

"وصية لأعضاء موقع صناعة الحديث"



أعضاء موقع صناعة الحديث...هل وصلت الرسالة !!

من هذا اليوم المبارك..لنصحح تعاملنا مع والدينا فمن كان محسنا فليزدد..ومن كان غير ذلك فليراجع نفسه!!

طلاب وطالبات صناعة الحديث ..نموذج راقي في التعامل مع والديهم-إن شاء الله تعالى- ببركة إتباع هدي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم..


أسعد بمشاركة الأعضاء في:



-ذكر نماذج وقصص معاصرة في بر الوالدين..من القصص التي وقف عليها العضو بنفسه أو وقعت له بنفسه!!

-ذكر أفكار في بر الوالدين....


وأذكر بعض الأفكار السريعة:



1- تخصيص ساعة كل يوم أو يومين تمر على والديك..وتجلس معهما إذا كنت تسكن خارج المنزل..!

2- تشتري كل شهر هدية لهما..لو متواضعة..!


طرفةٌ جميلةٌ:


أخ أعرفه جيدا..يقول: أنا دائما أشتري هدية لأمي أتدري ماهي؟! إنه كُرَّاث-النبات المعروف الأخضر-..فوالدتي مغرمة به جدا..فهو مثل الذهب عندها!!..لذلك أنا مرتاح بالنسبة للهدايا فهي متوفرة ورخيصة!!



نسأل الله أن يمتع والدينا بالصحة والعافية، وأن يطيل أعمارهما على عمل صالح!

شكرا للجميع!


sv~R lk Hsvhv j,tdr hggi gguf]!!

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
flawr........صفحات من هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم flawr إلا تنصروه فقد نصره الله 3 28 - 01 - 2012 23:23
ملايين الحسنات بإذن الله تعالى , أرجو التثبيت alraia القسم الاسلامي 16 21 - 08 - 2011 05:12
الفتاوى البازية في شؤون الجنائز وما بها من بدع وضلالات إنسان القسم الاسلامي 6 09 - 07 - 2011 17:39
علامات توفيق الله للعبد بكيل القسم الاسلامي 0 27 - 07 - 2009 13:40
18 كنزا في انتظراك تتحصل عليها في دقائق المدمر القسم الاسلامي 6 15 - 10 - 2008 17:22


الساعة الآن 11:09.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO