منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 24 - 01 - 2009, 15:20
الصورة الرمزية البرق
البرق غير متصل
..:: خدمة العملاء ::..
 


البرق is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى البرق إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى البرق
افتراضي حقيقة أوباما










حقيقة أوباما



هناك فلسطينياً أو عربياً واحداً، من المحيط إلى الخليج، لديه ذرّة من الوهم حول موقف الإدارة الأمريكية الجديدة في قضية فلسطين بصورة خاصة، وحول موقف هذه الإدارة من سائر القضايا العربية بصورة عامة.
فمع أن أوباما هو في الظاهر على طرفي نقيض مع بوش وسياساته إلا أنه لا يختلف عن تلك الاختلافات الجديرة بالذكر والتنويه في مسائل معينة على وجه الحصر، في طليعتها مسألة فلسطين.
سياسة أمريكا فيما يتعلق بإسرائيل تدخل في باب الثوابت التي لا يطرأ عليها تعديل أو تبديل سواء كان ساكن البيت الأبيض أبيض البشرة أو داكنها، وسواء كان قادماً من الحزب الديموقراطي أو من الحزب الجمهوري، وسواء رفع شعار التغيير ، أو رفع شعاراً آخر، فالموقف من إسرائيل لا يدخل عند الأمريكيين في باب المتغيرات، بل في باب الثوابت التي لا تحول ولا تزول.
وهذا الموقف يمكن استنتاجه من سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل منذ تأسيسها عام 1948 وصولاً إلى وقتنا الراهن. فهذه السياسة لم تتغير سواء حكم أمريكا الجمهوريون أو حكمها الديموقراطيون.
كان العرب إذا ما وصل الجمهوريون إلى السلطة، يقولون ان الجمهوريين سينصفوننا لأنهم أكثر دراية بقضايانا من الديموقراطيين الراحلين فإذا عاد الديموقراطيون إلى السلطة من جديد قال العرب انهم سيكونون ولا شك أفضل من الجمهوريين لأن هؤلاء الاخيرين ليس هناك من هو أرذل منهم تجاهنا.
والواقع ان الفريقين - قبّحهما اللَّه - من فصيلة واحدة أو من عقيدة واحدة ترى في تأسيس إسرائيل الحديثة نوعاً من تحقيق لنبوءة إلهية قديمة، كما هو تمهيد لعودة المسيح المخّلص إلى الأرض من جديد.
وبالإضافة إلى مثل هذا التفكير الماورائي البائس، لا تخلو إسرائيل من فوائد جمة للإمبريالية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط. فهي ولاية أمريكية بكل معنى الكلمة تقع قرب منابع النفط، كما هي قلعة عسكرية وترسانة نووية.
فهل ينفع بعد ذلك تذكيرنا للأمريكيين بتمثال الحرية على مدخل مدينة نيويورك، وبمبادىء ولسون وسائر الرؤساء الأمريكيين ذوي النزعة التحررية أو الإنسانية.
لكل ذلك لا يجوز الانجرار وراء أي وهم يمكن استنتاجه من شعار (التغيير) الذي رفعه الرئيس الجديد باراك أوباما للوصول إلى القول إن أوباما ذا النزعة الإنسانية لا يمكنه أن يقبل بالظلم التاريخي الواقع على الفلسطينيين، وبأنه لابد أن يمد إليهم يداً.
فأوباما حتى عندما كان مجرد مرشح للرئاسة عن الحزب الديموقراطي لم تصدر منه كلمة واحدة ازعجت إسرائيل، بل ان الكلمات التي صدرت منه حولها افرحتها كلها دون استثناء، وبالإضافة إلى الكلمات كانت هناك المواقف. وأول هذه المواقف هو زيارته لمستعمرة سديروت واستنكاره للصواريخ التي يطلقها عليها فلسطينيو غزة الإرهابيون. ثاني هذه المواقف تعيينه لإسرائيلي صهيوني كبيراً لموظفي البيت الأبيض.
رغم الطابع النخبوي والاكاديمي والرومانسي الذي استقر في أذهان البعض لشخصية الرئيس الأمريكي الجديد القادم من عدة جهات لها رمزيتها: ادغال كينيا، الأب الأسود المسلم، كلية الحقوق في هارفارد، فإن هذا الرئيس أمريكي كلاسيكي شديد الكلاسيكية تجاه قضية فلسطين.
إن مقاربته لهذه المسألة لا تختلف عن المقاربة الأمريكية المعروفة. ثمة جهة ينبغي رعايتها وتقديم كل العون لها هي إسرائيل، والباقي تفاصيل وكلمات عابرة، بلغة محمود درويش. على أن كل هذا لا ينفي الفجيعة القاسية حول هذا الرئيس بالذات.
فقد صوره خصومه الجمهوريون على انه شخصية مريبة غامضة يمكن أن يُلحق لو وصل إلى السلطة في واشنطن، أقصى الضرر بأمريكا لأنه يُبطن غير ما يُظهر. فهو شخصية باطنية يلزم الحذر منها. وعبارة (حقيقة أوباما) التي كررها ماكين والجمهوريون كثيراً، قصدوا منها الغمز من جيناته الأفريقية والإسلامية.
ومن انه قد يتمخض في يوم من الأيام عن مسلم مستثر أو عن مسيحي ظاهري لا أكثر ولا أقل.. ولا أعتقد ان هذا التصوير لأوباما في محله. ليس لأوباما حقيقة أخرى سرية غير حقيقته المعروفة. سياسي أمريكي له نزعات تجديدية في مجالات كثيرة افصح عنها زمن النضال للفوز بالرئاسة. ولديه بالفعل سياسة مختلفة عن بوش فيما يتعلق بالوجود الأمريكي في العراق وأفغانستان.
ولكنه فيما يتعلق بالموقف من إسرائيل، فإن موقفه لا يختلف في جوهره عن الموقف الأمريكي التقليدي: إسرائيل أولاً. وحل القضية الفلسطينية حلاً إسرائيلياً أولاً وأخيراً، وأقصى ما يمكن تقديمه لهذه القضية هو دنيس روس ومادلين أولبرايت ومارتن انديك، والثلاثة من أصول يهودية. والثلاثة لهم خبرة عالمية بالموضوع وهم من أصدقاء الرئيس الجديد واسماؤهم تتردد في الأخبار اليوم عند الحديث عن استئناف البحث بالمساعي السلمية من جديد.
فأوباما إذن ديموقراطي بهذا المعنى. سيحاول إحياء الصفحة الديموقراطية السابقة التي تعاون فيها كل من بيل كلينتون وياسر عرفات وإيهود باراك والفريق الأمريكي الذي أشرنا إلى اسمائه أعلاه.
ولا اشك في ان الأمريكيين سيبذلون هذه المرة جهداً أفضل وأقوى من الجهد السابق لأنهم بحاجة إلى انهاء هذا الملف الساخن نظراً لانعكاساته على مجمل قضايا المنطقة وفي طبيعتها قضية إيران ومفاعلاتها النووية.
في خطاب النص الذي ارتجله أوباما بعد فوزه إشادة واضحة إلى ان برنامجه يحتاج تنفيذه إلى أكثر من اربع سنوات.. ثمة إذن تطلع إلى الاستمرارية في البيت الأبيض تتجاوز الولاية الاولى. لا يمكن ان يرتكب أوباما ما يشكل حماقات في المعجم السياسي الأمريكي، فيرتجل مثلاً خطاباً أو موقفاً عربياً فيما يتعلق بإسرائيل.. هذا سياسي قدم من بلدان العالم الثالث وحالفه الحظ بالوصول إلى ما وصل إليه: إلى أعلى منصب سياسي على الأرض. فهل نتوقع منه ان يتبنى إحدى نظريات الفن للفن أم نتوقع منه ان يتبنى سياسات براغماتية من شأنها تمضية اربع سنوات مريحة في البيت الأبيض تليها اربع سنوات أخرى؟
ليس في شخصية أوباما وفي قناعاته ما يفيد انه ابن حسين أوباما المهاجر الكيني المسلم الذي امضى سنتين في الولايات المتحدة الأمريكية وتزوج من أمريكية بيضاء رزق منها بولد، ثم تركها عائداً إلى بلده. فمن قرأ نماذج من سيرته كما كتبها بنفسه، لمس ان إسلامياته لا تختلف في شيء عن إسلاميات جورج بوش وديك تشيني فهي كلها تصب في بحر الكراهية للإسلام الذي نعرفه معرفة وثيقة من الغربيين بصورة عامة.
لا يستطيع أوباما ان يختلف عن الأمريكيين الآخريين فيما يشكل عند سوادهم الأعظم ثوابت. ولكن من مصلحتنا بلا شك التوجه نحو تسوية فيما يتعلق بقضية فلسطين. آن الأوان لإنجاز هذه التسوية بعد الفجيعة التي أصابتنا ببوش وبحل الدولتين، خاصة ان بدايات العهود الأمريكية يمكنها أن تحمل ديناميكية جديدة، وهذا أقصى المنى!


prdrm H,fhlh

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
700 عملية جهادية مصورة ننشرها نصرة لاخوتنا المجاهدين ووفاء لهم بنت القاعدة القسم ألاخباري 12 28 - 11 - 2010 05:33
نبذة عن المرشح للرئاسة الأمريكية عن الحزب الديموقراطي باراك اوباما الاخبـــار القسم ألاخباري 3 27 - 06 - 2009 00:27
أوباما يأمر بإغلاق معتقل غوانتانامو خلال عام star القسم ألاخباري 1 23 - 01 - 2009 05:11
أوباما يمتدح كلينتون ويؤكد أهمية دورها للفوز بالرئاسة الاخبـــار القسم ألاخباري 0 08 - 06 - 2008 11:46
أوباما يعلن فوزه بترشيح الديمقراطيين وكلينتون ترفض التسليم الاخبـــار القسم ألاخباري 0 04 - 06 - 2008 11:52


الساعة الآن 17:06.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO