منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 23 - 02 - 2012, 05:27
الصورة الرمزية قاهر الاعداء
قاهر الاعداء غير متصل
..:: من سكان المدينة ::..
 



قاهر الاعداء is on a distinguished road
افتراضي اسماء الموقعون على البيان والذين تجاوز عددهم 160 شاباً وفتاة










160 ناشطاً سعودياً في بيان : أسعدتنا توبة كاشغري وننتظر محاكمته شرعاً


الموقعون البيان والذين تجاوز عددهم 160 شاباً


عبدالله البرقاوي - سبق - الرياض :
صاغ العشرات من الناشطين السعوديين في شبكات التواصل الاجتماعي "تويتر ، فيسبوك" بياناً ، نددوا من خلاله بعبارات التطاول والاستنقاص من الرسول صلى الله عليه وسلم ، التي تضمنتها تغريدات الكاتب حمزة كاشغري قبل عدة أيام ، والشخصيات الأخرى التي سلكت نفس المسلك مؤخراً ، إضافة للمدافعين عن هؤلاء المتطاولين.


الموقعون على البيان والذين تجاوز عددهم 160 شاباً وفتاة ، عبروا عن سرورهم بإعلان كاشغري التوبة ، ولكنهم أكدوا بأن توبته لا تعفيه من المحاكمة الشرعية مشيرين إلى أن الانتقاص لرسول الله صلى الله عليه وسلم جنحة عظيمة وتترتب عليه آثار معروفة نصّ عليها أهل العلم ومنها حقّه الخاص صلّى الله عليه وسلّم.



الموقّعون:

1- صالح بن عبدالعزيز العسكر
2- عبدالرحمن بن خضر الشريف
3- مراد بن محمد سعيد
4- عبدالله بن محمد مرزوق
5- مها المُلا
6- عبدالمحسن بن محمد الغيهب
7- د. هيثم طيّب
8- م. عبدالعزيز بن حسن الغيلاني
9- أحمد بن عبدالله بدران
10- صالح بن محمد الحوت
11- توفيق بن سعيد الصايغ
12- عبدالله بن عادل عبدالرحيم
13- فهد بن خالد الباحوث
14- حسام بن عبدالناصر السعيد
15- مصعب بن محمد القنيبط
16- د. محمد بن علي الزهراني
17- محمد بن حسين كعبي
18- عبدالله بن خالد با سلم
19- دخيل الله بن مبارك الشلوي
20- الحسن بن عبدالله العامري
21- وديع بن عريش رعيدي
22- هشام بن محمد الجويهر
23- عزة الغامدي
24- فاطمة بنت أحمد الجابري
25- صفاء بنت عبدالله العطير
26- نوال بنت عبدالعزيز الشهري
27- عبدالرحمن بن ناصر النجيم
28- محمد بن أبكر مباركي
29- عبدالرحمن بن محمد الراشد
30- جمال بن علي العمري
31- ريم بنت سعيد آل عاطف
32- ريم بنت محمد العتيبي
33- حسين بن عبدالله الراجحي
34- إبراهيم بن علي العجلان
35- إبراهيم بن عبدالله الماجد
36- عبدالرحمن بن عبدالعزيز الرويبعة
37- حسام بن محمد الدريهم
38- مريم بنت أحمد الزهراني
39- خالد بن سالم العمودي
40- عبدالعزيز بن خالد الباحوث
41- عمر بن عبدالله الحوشان
42- صالحة بنت علي القرني
43- نوال بنت أحمد آل بيضان
44- عبدالسلام بن خالد اليحيى
45- عمر بن خالد اليحيى
46- عبدالله بن عبدالعزيز الغنام
47- بطي بن إبراهيم البطي
48- لطيفة بنت عبدالرحمن المطيري
49- سعيد بن علي الشهري
50- محمد بن عبدالرحمن الوليعي
51- سارة بنت سعيد الغامدي
52- صالح بن نبيل الدريب
53- عائشة بنت سعد الشهري
54- ماجد بن علي الغامدي
55- صالح بن علي العميريني
56- صالح بن إبراهيم الشدوخي
57- عائشة بنت خضر الحاتمي
58- عهود بنت خضر الحاتمي
59- عبدالرحمن بن سليمان الحجيلان
60- ماجد بن صالح الخضير
61- هالة بنت أحمد الشهري
62- عمر الرزين
63- إبراهيم بن خالد المسلّم
64- سارة بنت مرعي ريّس
65- عبدالله بن محمد بن زايد المالكي
66- عبدالمحسن بن عبدالرحمن بن حمد السالم
67- عفيفة بنت محمد عسيري
68- عبدالملك بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن الحمدان
69- عبدالعزيز بن محمد بن حمد الرزين
70- عبدالوهاب آل غظيف
71- عاصم بن حماد الفارسي
72- عبدالله بن عبدالرحمن الوهيبي
73- نايف بن سرحان البقمي
74- ماجد الأسمري
75- فيصل الطلق
76- عبدالكريم الدحيّان
77- إبراهيم بن محمد الغيث
78- عمر بن عبدالرحمن بن إبراهيم التويجري
79- زياد الخنبشي
80- مريم بنت عبدالعزيز الحربي
81- محمد بن عادل السبيعي
82- عصام بن عبدالرحمن المعمّر
83- سليمان العبودي
84- مشاري بن سعد الشثري
85- عبدالله بن عبدالرحمن البرغش
86- حسن بن محمد سعد
87- بدر بن عواد الأحمدي
88- إبراهيم بن طارق محمود
89- سلطان بن صالح الحربي
90- هاني بن صالح الحربي
91- محمد بن يحيى الزبيدي
92- سمير بن يحيى الزبيدي
93- تركي بن أحمد الزبيدي
94- ظافر بن احمد الشهري
95- ماجد بن محمد آل حمد
96- محمد بن غرم الله الزهراني
97- حسان بن محمد الفاضل
98- تميم القاضي
99- فهد المدبل
100- محمد الحمدان
101- عبدالله بن خالد الخالدي
102- م. حمد العبدالعزيز
103- عبدالرحمن بن عبدالله الصبيح
104- عبدالعزيز التويجري
105- ابتهال القحطاني
106- عبدالرحمن بن محمّد الفوّاز
107- عمر المنهالي
108- محمد بن عبدالله الصبيح
109- عبدالعزيز بن محمد الشهري
110- أحمد القايدي
111- مشاري بن محمد الكثيري
112- سهيل بن معلا المطيري
113- محمد بن عيسى آل قرعاني
114- عبدالله بن أحمد الغامدي
115- تركي بن إبراهيم بن محمد الخنيزان
116- ياسر بن ولام المفضلي
117- سلمى بنت عوض الله العتيبي
118- منصور بن حربي الغامدي
119- محمد بن أحمد الأبنوي
120- فاروق بن سعيد الغامدي
121- غازي بن مسيعد السلمي
122- ياسر بن عبدالرحمن السحيباني
123- فاطمة العيسى
124- سهيل بن منصور التميمي
125- مطلق بن سالم السلمي
126- ياسر بن خلف السلمي
127- يوسف بن محمد بن مخاشن
128- ياسر بن أحمد الحذيفي
129- علاء بن خضر الحاتمي
130- عبدالرحمن بن محمد عسيري
131- أحمد بن محمد الألمعي
132- سلطان بن احمد المالكي
133- علي بن ولام المفضلي
134- يحيى بن علي عسيري
135- علي بن محمد عسيري
136- علي بن أحمد العاصمي
137- سلمان بن يحيى الزهراني
138- سالم بن سليمان الصيعري
139- عايض بن عتيق الهباد
140- محمد بن احمد الشهري
141- ناصر بن أحمد بن مانع آل بيضان
142- عبدالعزيز بن علي آل عبدالله
143- مصعب بن عبدالوالي السلمي
144- منصور بن عتيق الهباد
145- أيمن بن موسى الغامدي
146- بدر بن سليمان آل نشوان
147- هاشم بن علي البسيسي
148- عبدالله بن أحمد الأبنوي
149- حامد بن أحمد الزهراني
150- سيف بن كريم الهباد
151- قاسم بن حسن الجابري
152- عبدالله بن علي الشمراني
153- أحمد بن ساري القرني
154- يوسف بن أبكر مباركي
155- عمر بن مبطي السلمي
156- خالد بن مرعي الهباد
157- محمد بن حمزة الجهني
158- سلطان بن علي الحكمي
159- عبدالرحمن بن علي الحكمي
160- عبدالكريم بن عبدالله العتيبي
161- عبدالوهاب بن خلف العتيبي



نص البيان :



الحُرية التي نُريد

الحمد لله رب العالمين، اللهم صلِّ وسلّم وبارك على نبيّك محمدٍ الرحمة المهداة والمنّة المُسداة، وعلى آله وصحبه أجمعين؛ أما بعدُ:

فإن حادثة انتقاص رسول الله صلى الله عليه وسلّم التي هزّتْ مجتمعنا مؤخراً، وتداعى على إثرها الناس جماعاتٍ وأفراداً لنصرته وتوقيره والذبّ عن جنابه الشريف، كشفت عن عميق تغلغل التديّن في نفوس أفراد المجتمع، ومكنون حبّهم العظيم لنبيّهم الكريم، فابتدر الناس سِراعاً للدفاع عنه، ورفعوا الأمر - بمبادرات فردية منهم وجماعيّة - إلى الجهات المسؤولة لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الأمر.

ومع كون الانتصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم، والدفاع عن جنابه الشريف، يُعد من أصول الدين التي اتفق عليها علماء الأمة، إذ لم يختلف قولهم مُطلقاً في كفر من تطاول عليه أو أساء له أو انتقصه؛ على الرغم من هذا الظهور البيّن المُحكم للمسألة إلا أننا رأينا بعض الأشخاص – هداهم الله - تناولوا الموضوع بشيء من التهوين، وتكلموا فيه بغير تأصيل شرعي ولا هُدى مبين، ثم تمادوا فأخذوا يلمزون كثيراً ممن قام حميةً وانتصاراً لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فعل ذلك لأجندة خاصة ومكاسب حزبيّة، وهذا زيادة على كونه تهمة مرسلة لا زمام لها، فهو دخول في سرائر الناس ونيّاتهم، ثم إن هذا الزعم سبيلُ من لا يُدرك حقيقة مكانة النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس مجتمعات المسلمين، فالغضب الشعبي العام من أي إساءة توجه للرسول صلى الله عليه وسلم هو سلوك كافة المجتمعات الإسلامية في كل زمان ومكان.

وأيُّ مؤمن محب لرسوله الكريم، لا يبتهج وهو يرى عموم الناس يغضبون وينتصرون له صلى الله عليه وسلم؟! فالبرود السلبي تجاه هذه القضية المفصليّة هو ما نحتاج للبحث عن أسبابه واستقصاء موجباته التماساً لعلاجه، فإذا كان الله قد قضى بانتفاء الإيمان عن من وجد بعض الحرج القليل في نفسه من أحكام رسول الله وأقضيته وذلك في قوله تعالى: (فلا وربّك لا يُؤمنون حتى يُحكِّموك فيما شجر بينهم، ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيتَ ويُسلّموا تسليماً) فكيف إذن يكون حال من تقاعس عن نصرته، أو دافع عن منتقصه باسم الحرّية؟!

كما أنَّ مما لم يختلف فيه قول أهل العلم قاطبة، وهو كذلك من الإجماع الضروري في الإسلام أنه لا يحل لأحد أن ينتقص رسول الله صلى الله عليه وسلّم أو يسمح بذلك، أو يسكت عن فاعله بحجّة كونه من الحريات العامة وداخلاً في نطاق التعبير المشروع عن الرأي، فضلاً عن الدفاع عنه، فهذا القول من أبطل الباطل، وأكثره معارضة لنصوص الوحيين، ويُعد مُحادّة ظاهرة لله ولرسوله، ونقضاً لأصل الدين القائم على عبادة الله واتّباع نبيّه محمد صلى الله عليه وسلم، وماذا يبقى من شريعة الله ودينه إن سُمح للمتطاولين بالوقيعة في الله ورسوله وكتابه المبين؟!

ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية والذي ظهر في زمن الانكباب على علم الكلام والتضلّع منه، حين قال بشموخ المؤمن الصادق وعزّته المهيبة: (لئن يظهر دين الله ظهوراً يمنع أحداً أن ينطق فيه بطعنٍ، أحب إلى الله ورسوله من أن يدخل فيه أقوام وهو مُنتهك مستهان).

وقد تلقينا بسرور بالغ توبة الأخ حمزة كاشغري وإعلان تراجعه عن كلامه الشنيع – أنار الله بصيرته وشرح صدره وثبته على الحق -، فإن توبته وتراجعه من الأعمال العظيمة التي يحبها الله ورسوله، وهو ما أبهجنا كثيراً، فالمسلم يفرح لما أصاب أخاه من الخير، ويحزن لما يحيق به من السوء والشر، وهذه الإنابة هي أثر محمود من آثار الغضبة المُجتمعيّة المباركة، حيث كانت سبباً لتراجعه، لكن هذه التوبة لا تُعفي صاحبها من المثول أمام القضاء الشرعي ليفصل في أمره، إذ الانتقاص لرسول الله صلى الله عليه وسلم جنحة عظيمة وتترتب عليه آثار معروفة نصّ عليها أهل العلم ومنها حقّه الخاص صلّى الله عليه وسلّم، لأجل هذا تحديداً كان أهل العلم وغيرهم يستحثون في رفع أمره إلى القضاء، لا ردّاً منهم لتوبته وتقنيطاً له من رحمة الله وتشفّياً فيه، كلا والله! فالله يغفر الذنوب جميعاً، وما الشماتة والتشفّي بالتائبين المنيبين وتيئيسهم من رحمة الله بأخلاق المؤمنين، وإنما ليأخذ القضاء مجراه ويحكم بما يرونه صالحاً من العقوبة التي يستحقّها، وتحفظ جناب رسوله عزيزاً مهيباً.

وهذه العقوبات الشرعية ليست كما يراها البعض تشوّفاً للدماء وتعطشاً لها وتهديداً للسلم الأهلي والأمن المجتمعي وتعدّياً على الحريّة! بل إن أكبر ما يهدد الأمن المجتمعي هو التداعي المذموم للسكوت عن منتقص رسول الله والتبرير له بحقه في التعبير داخل مجتمع مسلم يجري حب الله ورسوله في دمه، والله سبحانه وتعالى يزع بالسلطان وبالحدود والعقوبات ما لا يزع بالقرآن وبالتوجيهات الشرعيّة؛ هذا أمر تدركه النفوس والفِطر، وتتفق على معناه العقول، وهو مقتضى تشريع القوانين والأنظمة في كل دول العالم.

ومما تجدر الإشارة إليه أنَّ كشف الشبهات ومناقشة من وقع في شيء منها هو من صميم دعوة الأنبياء والمرسلين، فقد بعثهم الله بالحجج الظاهرة والبراهين الحاسمة، وآتاهم ما فيه شفاء الصدور وحسم الحيرة وقطع موارد الشكوك، ونحن نؤكد على ضرورة هذا المنهج مع كل من وقع في شبهة أو أحاطت به الحيرة، إذ واجب أهل العلم هو استنقاذه وتصحيح معتقده وهدايته إلى صراط الله المستقيم، وكشف ما ألمَّ به من الشُّبه الحائلة بينه وبين اليقين، ونهيب بأهل العلم والمعرفة من مشايخنا الكرام أن يبتدروا ذلك ويفتحوا صدورهم للشباب، ويسمعوا منهم ويحنوا عليهم، وأن لا يكتفوا بالإنكار المجرد وتسجيل الموقف، بل يتجاوزوا ذلك لما بعده من كشف الشبهات وإزالة موجباتها.

على أنَّ مقام النصيحة والمحاورة وكشف الشبهات إنما هو في حق المتحيّر المتشكّك ممن وقع في شَرك الأسئلة الوجودية المتداولة وابتلاه الله بها، وأما أولئك المجاهرون بالإلحاد، أو الداعون إلى تشكيك الناس في عقائدهم وأديانهم باسم الحرّية والتعددية والتطبيع مع الخلاف، والذين يستغلون نهم الشباب إلى المعرفة وحبّهم للقراءة فيبثون فيهم الشبه والحيرة، فإن هؤلاء يعاملون معاملة أخرى تقطع أذاهم، فيجب إحالتهم إلى القضاء لمخالفتهم أصل الدين الأعظم وهو الإيمان بالله سبحانه وتعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم، هذا هو الواجب الشرعي علينا، ونظير هذا معمول به كذلك في عامة الدساتير والأنظمة القضائية في العالم، والتي تنص على معاقبة من تجاوز حدود التعبير المسموح به عن الرأي.

كما أن لكل مقام مقالاً، فالموقف من الجناية المعلنة يختلف عن الموقف من الباحث عن الحق، فالاعتداء على الرسول صلى الله عليه وسلم وانتقاصه جناية كُبرى يجب أن يفزع الجميع لمحاسبة مرتكبها، وأما بحثُ الأسباب الباعثة على هذه الجناية، والتعامل مع الفئة المتأثرة بها، فهذا له مقام آخر، فالاعتداء على الرسول الكريم من كبريات الجنايات باتفاق المسلمين، فهو أشد من السرقة والقتل والقذف، ويجب محاسبة مرتكبها، ثم بعد ذلك يُنظر في وسائل العلاج الأخرى.

ونحن إذ نوقّع على هذا البيان لنؤكد أن دافعنا فيه هو تعظيم حقِّ الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وإن حبنا لرسول الله وتوقيرنا لأمره ليُحتم علينا أن نقول بأننا كنا وما زلنا ضد كل عبارة سيئة قيلت في أعراق الناس أو قبائلهم أو انتماءاتهم البلدانية، وأنّ هذا من قبيح القول ومنكرِه، فالله سبحانه لا يُطاع من حيث يُعصى، فمن تعدّى على أصول الناس ومراجع أنسابهم فإنما فعل ذلك إساءة منه وجهلاً، والله ورسوله براءٌ من هذا المسلك، كما نستنكر بقية المخالفات التي حصلت من فئة قليلة من الناس كالدعوة لمجازاته خارج نظام القضاء أو الإساءة لوالديه، وغير ذلك من التجاوزات الخاطئة.

وختاماً: فإن الدعوة إلى الحرية وحقِّ التعبير عن الرأي مما نسمو له ونتطلع إليه لما فيه من تحقيق للمصالح العظيمة التي تحفظها الشريعة، غير أنها إنّ تجاوزت حدودها وتضمنت السماح بالتطاول على أصول الشريعة ومقدساتها، أو التبرير لذلك والسكوت عنه، أو كانت سبباً لتجاوز محكمات الشريعة القطعيّة، فإنا نبرأ إلى الله منها ومن قبولها والسكوت عنها، بل نتعبد لله تعالى بإنكارها مطالبين القضاء أن يحفظ على الناس دينهم بحماية هذه الأصول الشرعيّة، حتى لا تنجر البلاد إلى مضايق الفتن.

والله وليُّ التوفيق.









hslhx hgl,ru,k ugn hgfdhk ,hg`dk j[h,. u]]il 160 ahfhW ,tjhm

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء اولاد 2012 ، اسماء مواليد جديدة 2012 قلب جرئ المنقولات العـــامة 0 03 - 12 - 2011 12:02
اسماء المعلمات المعينات الدفعة الاولى نونو صايع اخبار الوظائف .. وفرص التوظيف 3 10 - 10 - 2011 01:26
اسماء اولاد 2012 - اسماء اولاد جديدة 2012 قاهر الاعداء المنقولات العـــامة 0 07 - 09 - 2011 00:43


الساعة الآن 16:48.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO