منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 09 - 03 - 2006, 15:10
الصورة الرمزية الجرئ2006
الجرئ2006 غير متصل
مراقب عام
 


الجرئ2006 is on a distinguished road
Red face هموم إنسان










تحية مسائية طيبة للجميع هموم إنسان

الهم أو هموم الناس أو هموم الإنسان لا حصر لها وكثيره وتختلف من

شخص الي شخص ومن بيئه الى بيئه ومن زوايا حملها الثقيل من فرد الى

آخر الدنيا يحويها الحزن والفرح ولكن كثير من يتخذ الحزن له طريق ودرباً

فيسلكة وينسى الدنيا كما يوجد بها حزن يوجد بها فرح.

ولقد كتب الشعراء قصائد شتي عن الهموم واشجانها وما فيها

لقد كنتم لنا أمـــلاً ، فغِبـــْتُم --- وطال الهم من طـــول الغياب

ماني مطيّب خاطري يوم انــــا اقــــول لكن حرام ابلع سكوتي و همومي

قد يتبادر السؤال في ذهن كل منا لما الكتمان للهموم وعدم البوح بها ؟!

نعم سؤال يطرح نفسه وله اطروحاته ، للنفس حركة نحن لا نراها ولكن

نحسها عبر تعابير الأشخاص وأحاديثهم التي تعبر عن مواقف نفسية بالغة

الغنى والثراء .

نعم كلنا نحمل و تجمعنا تلك المشاعر ونذوب فيها ولكننا نختلف في طريقة

التعبير عنها فمنا من يفصح عن ما يجول بداخله ومنا من ترتسم تلك

المشاعر في تعابيره وتبوح لنا بما لم يتحدث عنه.....

ومنا من لا يفصح وتبدو تعابير وجه صماء لا علاقة لها بما يدور في خلده

ولكن لماذا نختلف ؟؟؟!!! لماذا ندور في الفراغ الموحل .

ولماذا يغلق البعض منا على همومه وأحزانه ويجعلها صندوقاً يدفنه

فيه أغوار قلبه ؟؟؟ هل لانه لا يريد ان يكشف هموم للاخرين ؟ ام انه

لايريد ان يحمل الاخرين عبا اكثر مما يحمله ام أسباب عدة تدفع الانسان

لكتمان مابه من هموم وأحزان وتمنعه من الفضفضة والاباحه نعلم كلنا أن

بطبع الانسان حين يذوق مرارة الكتمان غالباً ما يلتجأ الى من قد يفيده

وأعتقد ان عدم وجود هذا الشخص يدفع الانسان للصمت والصمت دائما هو

الملجأ الآمن لهموم الانسان وأناساً تفضل السكوت اعتقاداً منهم أن

الاباحيه لن تغير شيئاً مما هي عليه فكيف العمل اذن ؟!

كما نعلم لا يوجد إنسان إلا ويصاب بالبلاء والناس حيال هذا الأمر صنفان

الأول من يتسخط القدر، ويصيبه الغم والهم، ويهلك نفسه كمدا وحسرة

يوقفه ذلك في ممارسة دوره في الحياة ، والصنف الآخر هم أولئك الذين

يتقبلون ذلك البلاء بنفوس مشرقة، مؤمنة بقدر الله تعالى، صابرة على ما

أصابها، محتسبة الأجر عند مليك مقتدر، وذلك لاعتمادها على عدة قواعد

ساعدتها للتخلص من تلك الهموم المكبلة للإنسان عن الانطلاق

من أهمهاهي :

اولا / يجب ان تذكر الجوانب الإيجابية للبلاء، فلعلها أن تكون هي الراجحة والغالبة للجوانب السلبية ـ كما حدث في قصة موسى مع الخضر.

ثانياً / تذكر الأجر المترتب على ذلك البلاء للحديث
"مايصيب المسلم من هم ولاغم .. الحديث".

ثالثاً / تذكر حقيقة الدنيا وماهو المطلوب منا فيها، وأن أي هم يعطل
أداءنا وتحقيقنا لما هو مطلوب منا.

رابعاً / ابحث في أسباب الهم، فقد تكون أنت سببا لذلك .

خامساً / شتت التوتر بالرياضة.

سادساً / حاول أن تتذكر من هم أكثر منك ضررا .

سابعاً / اعتمد على الرسائل الإيجابية التي ترسلها إلى نفسك ومن
أبرزها أذكار الصباح والمساء والتي منها "اللهم إني أعود بك
من الهم والحزن"

واخيراً / التوقع والاستعداد للخير والشر.

ويا هلا انتظر ردكم العامر عن الهموم وما تلحق بني البشر








محبكم

الجرئ2006



il,l Ykshk

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
قديم 09 - 03 - 2006, 17:54   رقم المشاركة : [2]
..:: زائر مقيم ::..
 

مخاوي الليل is on a distinguished road
افتراضي

كلمات رائعه .. خرجت من انسان رائع

يعطيك العافيه

أبدعت ومنبع الابداع منك

اخوك
مخاوي الليل ....,


مخاوي الليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 - 10 - 2007, 10:57   رقم المشاركة : [3]
..:: من سكان المدينة ::..
 

يـاحـيـاتـي is on a distinguished road
افتراضي

مشكور خيووووو علي هذه المشاركه الرائعه

يعطيك الف الف عافيه


تحيتى الك خيو..

اعتدنا على تميزك فعلا..

جعلتنا نتشوق لرؤيه جديدك..

مودتى..


يـاحـيـاتـي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اذا ارهقتك هموم الحياة كاملة + فيديو اداء القصيدة بعدة اصوات السامي قسم المنقولات الادبيه 5 16 - 07 - 2013 01:32
أمران في كل إنسان نجمة المشرق المنقولات العـــامة 15 29 - 12 - 2006 21:45


الساعة الآن 14:59.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO