منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 25 - 09 - 2011, 21:10
اصايل غير متصل
..:: سفيرة المغرب ::..
 



اصايل is on a distinguished road
افتراضي فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات العفاف










فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات العفاف

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مُباركاً فيه، كما يُحِبُّ ربُّنا ويرضى، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
أمَّا بعدُ:
أيها الأحبة: إنَّ التبرج والسُّفور من مظاهر الجاهلية التي حاربها الإسلامُ، وقد نهى اللهُ- تعالى-عن ذلك، ودعى المسلمات إلى العفاف والستر والحجاب، قال-تعالى-:{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى}(1). وأصل التبرج هنا هو البروز والظهور ، ومنه( البُرج)؛ لظهوره وبروزه وانكشافه للعيون، وتبرج المرأة هو إظهارها زينتها وتصنُّعها بها، وذلك بأن تظهر المرأة محاسن ذاتها وثيابها وحليها بمرأى الرجال.وتبرج الجاهلية-هنا- يدخل في معناه كل العبارات التي ذكرها السَّلَفُ؛حيث يشملُ خروجَ المرأة تمشي بين يدي الرجال، وتكسُّرَها في مشيتها وتبخترها فيها، كما يشمل ترك التستر؛حيث تظهر نحرها أو شعرها أو غير ذلك، مما هي مطالبة بستره عن أعين الرجال الأجانب، وكُلُّ ذلك يُنافي العفافَ الذي نادى به الإسلامُ.وقد ذكرَ اللهُ-تعالى-أنَّ ذلك كُلَّهُ مِنْ خصائصِ أهلِ الجاهليةِ، فقد دلت الآيةُ الكريمةُ على أن التبرج عمل جاهلي، وعليه فإنَّ المرأة المتبرجة فيها خصلة من خصال الجاهلية بقدر تبرجها.وبهذا- أيضاً - يتبين أن السفور والتبرج ومخالطة الرجال وتكسر المرأة في مشيتها أمامهم، وغير ذلك مما يدخل في معنى التبرج، ذلك كله ليس من التمدُّن في شيء، بل هو تخلف ورجوع إلى عادات العهود المظلمة التي جاء الإسلامُ فأبطلها من أصلها.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : رحم الله تعالى نساء الأنصار، لما نزلت: ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ) الآية شَقَقن مُرُوطهن، فاعتجرن بها، فصَلَّين خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما على رءوسهن الغربان . رواه ابن مردويه.
فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات، فإنهن امتثلن أمر ربهن، وسارعن إلى لباس العفاف والطهر، لباس الحشمة، بمجرد سماعهن للدليل الواضح في دلالته الذي لا يحتمل أيَّ تأويل.كوني مثل أمهاتك وأخواتك المؤمنات فإنهن على الحق، فانهجي نهجهن، والزمي طريقهن، فإنهن-والله-سلكن خيرَ طريقٍ، ونهجن خيرَ نهجٍ.
فعليك أيتها المؤمنة:الاستجابة إلى الالتزام بما افترضه اللهُ من الحجاب والستر والعفة والحياء طاعةً للهِ-تعالى-، وطاعةً لرسولِهِ-صلى الله عليه وسلم-، قالَ اللهُ-عَزَّ شأنُهُ-:{وَما كانَ لمؤمنٍ ولا مؤمنةٍ إذا قضَى الله ورسولُهُ أمراً أن يُّكون لهم الخيرَةُ من أمرهمْ ومن يَّعصِ الله ورسوله فقدْ ضلَّ ضلالاً مبيناً}(4).
كيف لا؟ومن وراء افتراضه حِكَمٌ وأسرارٌ عظيمةٌ، وفضائل محمودة، وغاياتٌ ومصالحُ كبيرةٌ، منها:
1 - حِفْظُ العِرْضِ: الحجاب حِرَاسةٌ شرعية لحفظ الأعراض، ودفع أسباب الرِّيبةِ والفتنةِ والفسادِ.
2 - طهارة القلوب: الحجاب يدعو إلى طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات، وعمارتها بالتقوى، وتعظيم الحرمات، وصَدَق الله-سبحانه-:{ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ }(5)
3 - مكارم الأخلاق: الحجاب يدعو إلى توفير مكارم الأخلاق من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، والحجْب لمساويها من التَلوُّث بالشَّائِنات كالتبذل والتهتك والفساد.
4 - علامة على العفيفات:
الحجاب علامة شرعية على الحرائر العفيفات في عفتهن وشرفهن، وبعدهن عن دنس الريبة والشك:{ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ}(6) ، وصلاح الظاهر يدل على صلاح الباطن، وإن العفاف تاج المرأة، وما رفرفت العفة على دارٍ إلا أكسبتها الهناء.
5 - قطع الأطماع والخواطر الشيطانية :
الحجاب وقاية اجتماعية من الأذى، وأمراض قلوب الرجال والنساء، فيقطع الأطماع الفاجرة، ويكف الأعين الخائنة، ويدفع أذى الرجل في عرضه، وأذى المرأة في عرضها ومحارمها، ووقاية من رمي المحصنات بالفواحش.
أيتها المسلمة :
احرصي على الحجاب الشرعي الذي يحقق العفاف بشروطه وضوابطه التالية:
• أن يستر جمع البدن.
• أن لا يكون زينة في نفسه.
• أن يكون سميكاً غير شفاف.
• أن يكون واسعاً غير ضيق.
• أن لا يكون فيه مشابهة للباس الرجال أو الكفار.
• أن لا يكون مُعطَّراً.
• أن لا يكون لباس شهرة.
اللهم ارزق نساء المسلمين الستر والعفاف، يا أرحم الراحمين.
والحمد لله رب العالمين
__________________________
1 - سورة الأحزاب: 33.
2 - سورة النور:31.
3 -أخرجه البخاري كتاب الصلاة باب في كم تصلي المرأة في الثياب برقم (359).
4 الأحزاب: 36 .
5 - سورة الأحزاب:53.
6 - سورة الأحزاب: 59.

===================



tdh tjhm hgYsghl : ;,kd leg jg; hglclkhj hgwh]rhj hgutht

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
قديم 25 - 09 - 2011, 22:11   رقم المشاركة : [2]
نائب المشرف العام
 

السامي تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات العفاف

جزى الله كل من اعان الى ايصال هذه الكلمات الرائعة الى كل فتاة مسلمة
وجزاك الله اختي الكريمة اصايل عن الجميع

كم نستمتع بحرفك

بل

نتعلم منه

اشكرك جزيل الشكر


السامي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 - 09 - 2011, 00:00   رقم المشاركة : [3]
..:: سفيرة المغرب ::..
 

اصايل is on a distinguished road
افتراضي رد: فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات العفاف

يجازيك الجنان اخي السامي

دمت في رعاية الرحمان


اصايل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 - 10 - 2011, 13:19   رقم المشاركة : [4]
..:: موقوف ::..
 

بهاء نجم is on a distinguished road
افتراضي رد: فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات العفاف

يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووووو


بهاء نجم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 - 10 - 2011, 16:51   رقم المشاركة : [5]
..:: من سكان المدينة ::..
الصورة الرمزية قلب جرئ
 

قلب جرئ is on a distinguished road
افتراضي رد: فيا فتاة الإسلام : كوني مثل تلك المؤمنات الصادقات العفاف

جزاك الله خير اصايل


قلب جرئ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيديو روعة روعة سيصيبك بالفرح والعجب والإنبهار !! رحلة الذاكرين السمعيات والمرئيــــات 4 28 - 12 - 2010 01:02
موسوعة الألف سؤال في الثقافة الاسلاميه OSMANASDA القسم الاسلامي 1 29 - 09 - 2010 11:09
كيف تنشر الإسلام بضغطة زر OSMANASDA القسم الاسلامي 0 29 - 09 - 2010 08:19
لو كان رسول الله موجود فلن يبخل في استخدام الإنترنت في الدعوة إلى الله ونشر الإسلام alraia القسم الاسلامي 1 27 - 04 - 2010 20:15
شرح حديث ( بني الإسلام على خمس ) ابو دلال القسم الاسلامي 7 23 - 04 - 2007 19:23


الساعة الآن 18:41.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO