منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 10 - 04 - 2011, 23:48
الصورة الرمزية أياد
أياد غير متصل
..:: من سكان المدينة ::..
 


أياد is on a distinguished road
افتراضي أدولف أيخمان










أدولف أيخمان

أيخمان


أدولف أيخمان أثناء محاكمتهقالب:Infobox Military Person كان أوتو أدولف ايخمان [1] (مارس 19، 1906—31 مايو 1962 [2]، وأحيانا يشار إليه باسم "مهندس المحرقة"، النازي من قوات الأمن الخاصة -- Obersturmbannführer (ما يعادل اللفتنانت كولونيل). بسبب مواهبه التنظيمية والإيديولوجية الموثوقية، وجهت إليه من قبل Obergruppenführer راينهارد هيدريش مهمة تيسير وإدارة لوجستيات الترحيل الشامل لليهود لمعازل ومعسكر الاعتقال في شرق أوروباالمحتلة من القوات النازي.
وقد سافر إلى الأرجنتين بعد الحرب باستخدام جوازات مرور مزورة صادره عن الصليب الأحمر الدولي [3][4]، وعاش هناك تحت هوية مزورة يعمل لدى مرسيدس بنز حتى عام 1960. اعتقله نشطاءالموسادالإسرائيلى في الأرجنتين، وحوكم في محكمة إسرائيلية عن 15 تهمة جنائية، بما في ذلك جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب. ادين وشنق عام 1962.
السيرة طفولته ولد أدولف في مدينة زولينغن، بألمانيا، وكان نجل أحد رجال الاعمال والصناعيين، كارل ادولف ايخمان، وماريا بيه شيفرلينج . [5] انتقلت عائلته إلى لينز بالنمسا في عام 1914 بعد وفاة والدته. خلال الحرب العالمية الأولى، وكان والد ايخمان يخدم في الجيش النمساوي الهنغاري. في ختام الحرب، عاد والد ايخمان إلى العائلة وكان رجال أعمال في لينز. ترك ايخمان المدرسة الثانوية دون أن يخرج، وبدأ التدريب ليصبح ميكانيكي، ولكنه لم يتم ذلك أيضا. بدأ العمل عام 1923 في شركة والده للتعدين من 1925 حتي 1927 كان يعمل بائع في متجر Oberösterreichische Elektrobau ، منذ ذلك الحين وحتى ربيع 1933 عمل ايخمان كوكيل للمنطقة بشركة فاكوم للنفط إيه جي، وهي شركة تابعة لشركة ستاندرد أويل. في تموز / يوليو 1933 عاد إلى ألمانيا.[6]
تزوج ايخمان من فيرونيكا ليب (1909-1997) في 21 مارس، 1935.[7] رزق الزوجان باربعة أبناء : كلاوس ايخمان (ولد عام 1936 في برلين)، هورست ادولف ايخمان (مواليد 1940 في فيينا)، ديتر هيلموت ايخمان (ولد عام 1942 في براغ)، وريكاردو آيخمان فرانسيسكو (ولد عام 1955 في بوينس آيرس).
العمل مع الحزب النازي وقوات الأمن الخاصةملف:EichmannSSdoc.jpg
ادولف ايخمان في "Lebenslauf" (أي السيرة الذاتية) لطلبه للحصول على الترقية من اس اس اس اس Hauptscharführer لUntersturmführer في عام 1937بناء على نصيحة صديق للعائلة يسمى ارنست كالتنبرونر، انضم ايخمان إلى فرع النمسا للحزب النازي -- عضو رقم 889 895 -- وللسكهوتزستفل] (اس اس).[8] جند في 1 أبريل عام 1932، باعتباره اس اس Anwärter (المرشح). قبل كعضو اس اس كامل في نوفمبر وعين اس اس مان (الرجل)، وتم تكليفه تحت رقم 45326.[9]
كان ايخمان للسنة المقبلة عضوا في قوات الأمن الخاصة العامة وخدم في تشكيل حشد التشغيل من سالزبورغ. في عام 1933 عندما وصل النازيون إلى السلطة، عاد ايخمان إلى ألمانيا وقدم طلبا للانضمام إلى الخدمة الفعلية لفوج اس اس. قبل الطلب في نوفمبر عام 1933 وتمت ترقيته إلى Scharführer (رئيس مفرزة) وعين ليرئس الموظفين الإداريين في معسكر الاعتقال بداخاو.
بحلول عام 1934، طلب ايخمان النقل إلىSicherheitspolizei (شرطة الأمن) التي أصبحت في ذلك الوقت قوية جدا ومن المنظمات التي تخشى. ونقل ايخمان في نوفمبر تشرين الثاني 1934، وكان مكلفا بمقر Sicherheitsdienst (التنمية المستدامة) في برلين. تمت ترقيته ايخمان إلى Hauptscharführer (رئيس فرقة القائد) في عام 1935، وفى عام 1937، كلف بوصفه اس اس Untersturmführer.
في عام 1937، أرسل ايخمان في عهد الانتداب البريطاني لفلسطين مع رئيسههربرت هاغن لتقييم إمكانيات هجرة اليهود الهائلة من ألمانيا إلى فلسطين. هبطوا في حيفا ولم يتمكنوا من الحصول على تأشيرة عبور لذا ذهبوا إلى القاهرة بدلا من ذلك. هناك، التقوا بفيفال بولكيس، وكيل الهجانه، الذي ناقش معهم خطط الصهاينة، وحاول حثهم على المساعدة في تسهيل هجرة اليهود من أوروبا. [10] وفقا لايخمان في الإجابة التي قدمها أثناء محاكمته، انه كان يعتزم لقاء القادة العرب في فلسطين، ولكن هذا لم يحدث أبدا لأن الدخول إلى فلسطين رفض من قبل السلطات البريطانية. [10] اعترضت البريطانية مبدأ اقامة دولة يهودية في فلسطين، وبالتالي فإن فكرة ترحيل جميع يهود أوروبا إلى فلسطين تم التخلي عنها حينها.
في عام 1938، تم تعيين ايخمان إلى النمسا للمساعدة في تنظيم قوات الأمن الخاصة في قوات الأمن بفيينا ثم انتقل إلى ألمانيا. نظرا لمجهوداته تمت ترقيه ايخمان إلى اس اس Obersturmführer (اللفتنانت أول)، وبحلول نهاية عام 1938 تم اختياره من قبل قيادة قوات الأمن الخاصة لتشكيل المكتب المركزي للهجرة اليهودية، وتم تكليفه بطرد وترحيل اليهود قسرا من النمسا.
الحرب العالمية الثانيةفي بداية الحرب العالمية الثانية، تم ترقيه ايخمان إلى اس اس Hauptsturmführer (كابتن الفريق) وأحرز لنفسه اسما مع مكتب الهجرة اليهودية. من خلال هذا العمل اجرى ايخمان اتصالات عدة بالحركة الصهيونية، والتي كانت تعمل لتسريع هجرة اليهود من الرايخ الثالث. [11]
عاد ايخمان إلى برلين في عام 1939 بعد تشكيل لReichssicherheitshauptamt (مكتب الأمن الرايخ الرئيسي). في ديسمبر كانون الأول عام 1939، تم تعيينه على رأس RSHA Referat الرابع B4، قسم RSHA الذي يتناول الشؤون اليهودية والاخلاء. كان مرؤوس هاينريش "الغستابو" مولر. في آب / أغسطس 1940، أصدر Reichssicherheitshauptamt : (مكتب الأمن الرايخ الرئيسي : مشروع مدغشقر)، ووضع خطة لعمليات الترحيل القسرية اليهودية التي لم تتحقق.[12] تمت ترقيته إلى رتبة اس اس Sturmbannführer (الرائد) في عام 1940 وفي وقت متأخر قبل أقل من عام إلى لObersturmbannführer (اللفتنانت كولونيل).
كشف هيدريش لايخمان في خريف عام 1941 أنه كان لا بد من إبادته جميع اليهود في أوروبا الألمانية التي تسيطر عليها الآن.[13] في عام 1942، أمر هيدريش ايخمان بحضور المؤتمر وانسي كأمين عام، حيث ألمانيا المضادة للتدابير للسامية وضعت سياسة رسمية للابادة الجماعية. ايخمان منح منصب مدير النقل لالحل "النهائي للمسألة اليهودية"، والذي جعله مسؤولا عن جميع القطارات التي ستحمل اليهود إلى معسكرات الموت في أراضي بولندا المحتلة.
في عام 1944، تم ارساله إلى المجر بعد أن احتلتها ألمانيا في ظل الخوف من الغزو السوفياتي. ذهب ايخمان على الفور للعمل على ترحيل اليهود، وإرسال 430،000 من الهنغاريين إلى حتفهم في غرف الغاز.
بحلول عام 1945، كان [[[ريشسفهرر - س|[ريشسفهرر - اس اس]] هاينريش هيملر قد أمر بوقف إبادة اليهود وتدمير أى دليل عن الحل النهائي. غضب ايخمان من تراجع هيملير وواصل عمله في المجر ضد الأوامر الرسمية. عمل ايخمان أيضا من أجل تجنب استدعائه للمساركة بالتجنيد العسكري الألماني، حيث منذ عام كان قد تم تكليفه باعتباره Untersturmführer الاحتياطي في وافن اس اس ، وكان يجري الآن إرسال الأمر له بتنفيذ المهام القتالية النشطة.
فر ايخمان إلى المجر في عام 1945 حيث دخل السوفيت، وعاد إلى النمسا، حيث التقى مع صديقه القديم ارنست كالتنبرونر. مع ذلك رفض تكالتنبرونر اقترانه بايخمان حيث أن اسم ايخمان أصبح مميز لدى الحلفاء بسبب واجباته كمسؤول الإبادة.
بعد الحرب العالمية الثانية
ادولف ايخمان في جوازات السفر الأرجنتينيةتم القبض على آيخمان من قبل الجيش الاميركي في نهاية الحرب العالمية الثانية، الذي لم يكن يعرف ان هذا الرجل الذي قدم نفسه بصفته اوتو ايكمان كان في الواقع أسير أكبر بكثير. في أوائل عام 1946، هرب من السجن الأمريكي واختبأ في مختلف أنحاء ألمانيا لبضع سنوات. في عام 1948 حصل على تصريح هبوط للأرجنتين، ولكن لم يستخدامه فورا.
في بداية عام 1950، ذهب ايخمان إلى إيطاليا، حيث انتحل صفة لاجئ اسمه ريكاردو كليمنت. بمساعدة الراهب الفرنسيسكاني الذي كانت له صلات مع المطران الويس هودال ،الذي نظم أول طرق الهرب بعد الحرب الأولى لمحور الموظفين، وحصل ايخمان على جواز سفر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الإنسانية في جنيف وحصل على التأشيرة الارجنتينيه. كلاهما صدر تحت اسم "كليمنت ريكاردو، الفني". في أوائل أيار / مايو 2007، تم اكتشاف هذه الجوازات المزورة في محفوظات محكمة في الأرجنتين من قبل أحد الطلاب الذي كان يجرى ابحاثا عن اختطاف ايخمان.[14] سلم جواز السفر إلى متحف المحرقة في الأرجنتين بوينس آيرس. أستقل سفينة متوجهة إلى الأرجنتين يوم 14 يوليو، 1950. خلال السنوات ال 10 المقبلة، عمل في عدة وظائف غريبة في منطقة بوينس ايرس—منها رئيس عمال بمصنع، ومهندس مبتدئ مسئول عن المياه في مزارع أرانب. جلب ايخمان عائلته أيضا إلى الأرجنتين.
تراخي وكالة المخابرات المركزيةفي يونيو / حزيران 2006، أفرج عن وثائق وكالة المخابرات المركزية القديمة عن النازيين والشبكات المكرسة من المخلفين لمناهضة الشيوعية. من بين الوثائق ال27،000 كانت هناك مذكرة من المخابرات الألمانية في مارس 1958 إلى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، التي تنص على أن أيخمان عاش في الأرجنتين منذ عام 1952 باستخدام الاسم المستعار "كليمنس". ومع ذلك، لم تتخذ وكالة الاستخبارات المركزية أي إجراء بشأن هذه المعلومات، وذلك لأن اعتقال ايخمان قد يحرج الولايات المتحدة وألمانيا من خلال تحويل انتباه الرأي العام إلى النازيين السابقين الذين كانوا قد عينوا بعد الحرب العالمية الثانية من قبلهم. على سبيل المثال، كانت الحكومة الألمانية الغربية، التي يرأسها كونراد اديناور قلقة حول ما قد يقول ايخمان خصوصا ما حدث في الماضي من هانز جلوبكى، مستشار الأمن القومي لاديناور، الذي كان يعمل مع ايخمان في قسم الشؤون اليهودية وساعد في وضع مسودة قوانين نورمبرغ 1935 [15][16][17]
بناء على طلب بون (عاصمة ألمانيا الغربية من 1949 حتي 1990) أقنعت وكالة المخابرات المركزية مجلة »الحياة« بحذف أي إشارة إلى جلوبكى من مذكرات ايخمان، التي كانت قد اشترتها من عائلته.[18] بحلول الوقت الذي حصلت وكالة المخابرات المركزية والمخابرات على هذه المعلومات، كانت إسرائيل قد تخلت مؤقتا عن البحث عن آيخمان في الأرجنتين لأنها لا يمكن أن تكتشف الاسم المستعار له.[18] في ذلك الوقت لم يكن لدى وكالة المخابرات المركزية ولا حكومة الولايات المتحدة سياسة لملاحقة مجرمي الحرب النازيين. [16] بالإضافة إلى حماية ايخمان وجلوبكى حاولت وكالة الاستخبارات المركزية أيضا حماية راينهارد جيهلن، [19] الذي جند المئات من الجواسيس النازيين السابقين لوكالة المخابرات المركزية. ربما سمح المزيد من التركيز على الاتحاد السوفياتي والموقف المتخاذل تجاه مجرمي الحرب النازيين حتى لايخمان بأن يكون عضوا في النادي الأمريكي الخاص للغولف والتنقل بحرية دون اكتشافه. [بحاجة لمصدر]
الاعتقالأثناء فترة الخمسينيات كرس العديد من اليهود وغيرهم من ضحايا المحرقة أنفسهم لايجاد ايخمان وغيرهم من النازيين سيئوا السمعة. وكان من بينهم صائد النازيين اليهود سيمون فيزنتال. في عام 1954، تلقى ويزنتال بطاقة بريدية من المنتسبين الذين يعيشون في بوينس أيرس، تفيد بأن ايخمان في الأرجنتين. جزء من الرسالة هو :
("كنت أرى صورة أيخمان في كل خنزير متسخ "وهو يعيش بالقرب من بوينس آيرس، ويعمل في شركة المياه".)
مع هذا وغيرها من المعلومات التي جمعتها ويزنتال، كانت لدى إسرائيل الدلائل الصلبة حول مكان وجود ايخمان. ومع ذلك أعلن إيسار هرئيل، رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية الموساد، في وقت لاحق في مخطوطة غير منشورة ان فيزنتال "' لم يكن له دور على الإطلاق 'في القبض على ايخمان ولكن في الواقع قد عرض العملية بأكملها للخطر واحبط خطط لاعتقال الطبيب أوشفيتز جوزيف منغلي. [20]
كان ل لوثار هيرمان أيضا دور فعال في الكشف عن هوية ايخمان. هو عامل من أصل يهودي فر من ألمانيا إلى الأرجنتين بعد احتجازه في معسكر الاعتقال داخاو، حيث خدم ايخمان كمسؤول. كان هيرمان قد استقر في بوينس ايرس مع عائلته في الخمسينات. أصبحت ابنته سيلفيا على على علاقة بعائلة ايخمان وعلاقة عاطفية مع كلاوس، ابنه البكر. كلاوس كان يتبجح بملاحظات حول حياة والده والمسؤولية المباشرة عن النازية والمحرقة. عرف هيرمان الحقيقة في العام 1957 بعد قراءة تقرير نشرته احدى الصحف حول مجرمي الحرب الألمان، كان ايخمان واحد منهم.
بعد فترة وجيزة، ارسل سيلفيا إلى منزل ايخمان في بعثة لتقصي الحقائق. التقت بالباب بايخمان نفسه. وسألت عن كلاوس، وبعد أن علم أنه لم يكن بالمنزل، تساءلت عما إذا كانت تتحدث إلى والده. وأكد ايخمان هذه الحقيقة. سرعان ما بدأت مراسلات هيرمان مع فريتز باور، المدعي العام الرئيسي للدولة الألمانية الغربية من ولاية هيس، وقدم تفاصيل حول ايخمان وحياته. اتصل بمسؤولون إسرائيليون الذين عملوا بشكل وثيق مع هيرمان على مدى السنوات القليلة المقبلة لمعرفة المزيد عن ايخمان ولوضع خطة لإلقاء القبض عليه.
في عام 1959، أبلغت الموساد أن ايخمان في بوينس آيرس تحت اسم ريكاردو كليمنت (كليمان) وبدأت محاولة لتحديد مكان وجوده بالضبط.[21] من خلال مراقبة لا هوادة فيها، خلص إلى أن كليمنت ريكاردو، في الواقع هو ادولف ايخمان. الحكومة الإسرائيلية وافقت بعد ذلك على عملية لاعتقال ايخمان وإحضاره إلى القدس للمحاكمة باعتباره مجرم حرب. واصل عملاء الموساد مراقبة ايخمان خلال الأشهر الأولى من عام 1960 حتى شعرت أن الوضع آمن للقبض عليه، حتى انها شاهدته يقدم الزهور لزوجته في الذكرى السنوية ال25 للزفاف يوم 21 مارس اذار.
اعتقل ايخمان من قبل فريق من الموساد ووكلاء الشاباك في احدى ضواحي بوينس ايرس في 11 مايو، 1960، كجزء من عملية سرية. [22] عملاء الموساد وصلوا إلى بوينس آيرس في نيسان / أبريل 1960 بعد تأكيد هوية ايخمان. روقب ايخمان لفترة طويلة من الزمن، وقام فريق من عملاء الموساد بانتظاره لدى وصوله إلى منزله من عمله في مصنع مرسيدس بنز. انتظر واحد أمام بيته في انتظار وصول الحافلة، في حين اثنين من عملاء تظاهروا بأنهم يصلحون سيارة. والرابع الغير مؤكد ركب الحافلة للتأكد من انه سيغادر. ترجل ايخمان من الحافلة وبدأ في المشي لمسافة قصيرة إلى منزله، وسئل من قبل العميل قرب السيارة، تسفي أهاروني، عن سيجارة. عندما ادخل ايخمان يده إلى جيبه تم القبض عليه من قبل اثنين في السيارة. قاتل ايخمان ولكن عضومن فريق بيتر مالكين، وهو يهودي بولندي حاصل على الحزام الأسود في الكاراتيه ،قام بضرب ايخمان الذي فقد وعيه بضربة على مؤخرة عنقه ووضع في سيارة واقتاد إلى منزل آمن.
هناك تم إجراء الاستجواب التمهيدي، وثبت أن كليمنت (كليمنت) كان بلا شك ايخمان النازي.[21] أبقاه الوكلاء في المنزل الآمن حتى يمكنهم اخذه لإسرائيل دون أن يتم اكتشافهم من قبل السلطات الأرجنتينية ؛ ثم تم تهريبه خارج الأرجنتين على متن طائرة لشركة العال بريستول بريتانيا في رحلة جوية تجارية من الأرجنتين إلى اسبانيا ثم إلى إسرائيل يوم 21 مايو 1960، مخدرا وومتنكر، مثل الوكلاء، باعتباره فرد من وفد من أعضاء النقابة اليهودية.
كانت هناك خطة احتياطية في حالة إذا لم تسر هذه كما كان مقررا. إذا حدث وتدخلت الشرطة كان أحد الوكلاء سيربط نفسه بايخمان ويقدم تفسيرات وافية. نفت لبعض الوقت الحكومة الإسرائيلية تورطها في اختطاف أيخمان، مدعيه أنه قد قبض عليه من قبل المتطوعين اليهود الذين قاموا بشغف بتسليمه إلى السلطات الحكومية الإسرائيلية. تلت مفاوضات بين رئيس الوزراء دافيد بن غوريون والرئيس الأرجنتيني ارتورو فرونديزى، حيث ان الاختطاف استقبلته قطاعات اليمين المتطرف مع موجة عنيفة من معاداة السامية، التي قامت في الشوارع من قبل حركة تاكوارا الوطني، بما في ذلك الاعتداءات والتعذيب والتفجيرات.[23]
ثم اعلن بن غوريون عن اختطاف أيخمان في الكنيست -- البرلمان في إسرائيل—في 23 مايو، واستقبل بحفاوة بالغة. رئيس الموساد في ذلك الوقت كان إيسار هرئيل المنفذ للعملية، وكتب كتابا عن اختطاف أيخمان بعنوان البيت على شارع غاريبالدي. الكتاب تحول إلى فيلم يحمل نفس الاسم. بعد بضع سنوات، كتب بيتر مالكين، العضوا في فريق الاختطاف كتاب أيخمان في يدي، والذي يكشف بعض من طبيعة ايخمان ودوافعة، ولكن صحته قد تعرضت لهجوم. [بحاجة لمصدر]
جوزيف منغليإيسار هرئيل هو الرئيس التنفيذي للخدمات السرية لإسرائيل (1952-1963)، الذي رأس عملية القبض الناجحة لايخمان في بوينس آيرس في عام 1960 وشعر بأنه كاد ان يعتقل جوزيف منغلي أيضا. يدعي أنه أبلغ مساعد الطيار الذي نقل ايخمان في ذلك الوقت : "ولو كان من الممكن أن تبدأ هذه العملية قبل عدة أسابيع ربما كان منغلي أيضا على متن هذه الطائرة." كان آخر مكان معروف للطبيب "القاتل" في الأرجنتين، قد تغيير قبل اسبوعين فقط.[24]
النزاع الدولي حول الاعتقالفي يونيو / حزيران 1960 طلبت الأرجنتين، بعد فشل مفاوضات سرية مع إسرائيل، عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن بالأمم المتحدة، احتجاجا على ما اعتبرته الأرجنتين "انتهاكا للحقوق السيادية لجمهورية الأرجنتين".[25] في المناقشات التي تلت ذلك، احتجت ممثلة إسرائيل غولدا مائير وقالت بان الحادث لا يعدو كونه "انتهاكا معزول لقانون الأرجنتين" حيث لم يتم الخطف من وكلاء إسرائيل ولكن الأفراد العاديين.[25] في نهاية المطاف كان قرار مجلس الأمن يطالب إسرائيل "بدفع تعويضات مناسبة"، بينما اضاف القرار بأن "ايخمان ينبغي أن يقدم إلى العدالة بسبب الجرائم التي اتهم بها" وان "هذا القرار يجب ألا يفسر بأي حال من الأحوال عن التغاضي عن الجرائم البشعة التي تم اتهام ايخمان بها.[26]
بعد إجراء المزيد من المفاوضات، في 3 آب، وافقت إسرائيل والأرجنتين على انهاء نزاعهم في بيان مشترك يفيد ان "حكومات كل من إسرائيل وجمهورية الأرجنتين، ترغب في إعمال قرار مجلس الأمن في 23 يونيو، 1960، والذي أعرب عن الأمل في أن علاقات الصداقة التقليدية بين البلدين سوف تظل متقدمة، وقد قررت بهذا الصدد أغلاق الحادثة التي نجمت عن الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل والتي تنتهك حقوق المواطنين الأساسيه للدولة في الأرجنتين.[27]
في المحاكمة الاحقة والاستئناف، تجنبت المحاكم الإسرائيلية قضية مشروعية اختطاف أيخمان، اعتمادا على ان السوابق القانونية لظروف اعتقاله لا تؤثر على شرعية محاكمته. قررت المحكمة الإسرائيلية أيضا أنه بسبب " تغاضى الأرجنتين عن انتهاك سيادة بلدها وتنازلها عن ادعاءاتها، بما في ذلك من أجل عودة المستأنف، لذا فقد جرى علاج أي انتهاك للقانون الدولي الذي قد يكون له صله بهذا الحادث ".[28]
المحاكمة[[ملف:Eichmann trial news story.oggIMAGE_OPTIONSEichmann in court. See video
بدأت محاكمة ايخمان أمام محكمة إسرائيلية في القدس يوم 11 أبريل، 1961. وجهت اليه 15 تهمة جنائية، بما في ذلك جرائم ضد الإنسانية وجرائم ضد الشعب اليهودي والانتماء إلى منظمة محظورة. وفقا للإجراءات الإسرائيلية الإجرامية، ترأس المحاكمة ثلاث قضاة : يعقوب بروير، بنيامين هاليفي واسحق رافيه. كان كبير ممثلي الادعاء جدعون هاوزنر، المدعي العام الإسرائيلي. جلس القضاة الثلاث على منصة عالية. عقدت المحاكمة في بيت حام -- المعروف في الوقت الحاضر بمركز جيرار بيهار وهى قاعة جديدة في وسط المدينة داخل القدس. جلس ايخمان داخل كشك زجاجي مضاد للرصاص لحمايته من عائلات الضحايا. هذه الصورة تم تجسيدها في الرواية والمسرحية والفيلم، تحت اسم الرجل في الكشك الزجاجي، على الرغم من أن قصة الدراما ليس لها اي علاقة بالأحداث الفعلية لمحاكمة ايخمان.
كان الأساس القانوني للتهم الموجهة ايخمان عام 1950 هي "قانون النازي والمتعاونين (العقوبة) ".[29]
تسببت المحاكمة في جدل دولي ضخم، وكذلك في ضجة دولية. الحكومة الإسرائيلية سمحت لبرامج الأخبار في جميع أنحاء العالم ببث المحاكمة على الهواء مع القليل من القيود. بدأت المحاكمة بالشهود المختلفين، بما في ذلك العديد من الناجين من المحرقة النازية، الذين شهدوا ضد أيخمان ودوره في نقل الضحايا إلى معسكرات الإبادة. أحد الشهود الرئيسيين للادعاء كان قاض أمريكي يدعى مايكل موسمانو، الذي كان ضابط البحرية الأمريكية في عام 1945 الذي استجوب المتهمون في محاكمات نورمبرج. قال في شهادته أن الراحل هيرمان غورينغ "جعل الأمر واضح جدا بأن أيخمان كان الرجل المسئول عن الترتيب المحدد والبلد المعنية التي سيتم فيها قتل اليهود".
عندما استراح الادعاء، بدأ محامو الدفاع لايخمان، وهم روبرت سيرفاتيوس وديتر ويشتنبروخ، حيث دافعوا من خلال شرح أسبابهم لعدم استجواب أي من شهود الادعاء. ايخمان، تحدث دفاعا عن نفسه، وقال انه لا يعترض على وقائع ما حدث أثناء المحرقة. طوال المحاكمة، اصر ايخمان على انه لم يكن سوى "منفذ للأوامر" وهو نفس الدفاع في نورمبرغ المستخدم من قبل بعض مجرمي الحرب النازيين خلال 1945-1946 محاكمات نورمبرغ. انه اعلن صراحة انه تنازل عن ضميره من أجل متابعة Führerprinzip. ادعى ايخمان أنه كان مجرد ناقل لا يتمتع بالسلطة إلا القليل جدا منها. قال في شهادته : "أنا لم افعل شيئا، كبيرا كان أو صغيرا، من دون الحصول على تفويض صريح من الزعيم النازي ادولف هتلر أو أي من رؤسائي".
خلال الاستجواب، سأل المدعي العام هاوزنر ايخمان إذا كان يعتبر نفسه مذنبا في جريمة قتل الملايين من اليهود. اجاب ايخمان : "ليس من الناحية القانونية، ولكن بالمعنى الإنسانى... نعم، لأنني مذنبا بتهمة بترحيلهم". عندما عرض هاوزنر دليل مقتبس من ايخمان في عام 1945 صرح فيه : "سوف أقفز في قبري من السعادة لأن الشعور بأنني سبب في قتل خمسة ملايين من البشر وضميري سيكون مرتاح حيث هذا بالنسبة لي مصدر ارتياح استثنائي". تصدي ايخمان للتصريح قائلا انه كان يشير فقط إلى "أعداء الرايخ".
شهود الدفاع، وجميعهم من النازيين السابقين رفيعى المستوى، قد وعدوا ب الحصانة وتم ضمان الأمن لهم في ديارهم الألمانية والنمساوية للادلاء بشهادتهم في القدس. كل منهم رفض السفر إلى إسرائيل، لكنهم أرسلوا شهادات مكتوبة إلى المحكمة. لا شيء من الكتابات يؤيد دفاع آيخمان حول "تنفيذا لأوامر". واحد كان من الكتابات من اوتو فينكلمان ،وهو ضابط كبير سابق في الشرطة اس اس في بودابست عام 1944. ذكر في مذكرته أن "(أيخمان) كان له طابع ثانوي، وهو ما يعني أنه يستخدم سلطته بتهور، ودون قيود أخلاقية. ومن المؤكد انه تجاوز صلاحياته إذا كان يعتقد انه كان يتصرف وفقا لروح القائد [أدولف هتلر] ". فرانز سيكس وهو عضو سابق في قوات الأمن الخاصة في جهاز المخابرات الألمانية، قال في شهادته أن أيخمان كان مؤمنا بالاشتراكية القومية المطلقة، وسيعمل على التصرفات الأكثر تطرفا لعقيدة الحزب، والتي كان ايخمان أكبر قوة فيها مقارنتا برؤساء الإدارات الأخرى.
بعد 14 أسبوعا من سماع الشهادات وأكثر من 1،500 من الوثائق، و 100 من شهود الادعاء (90 منهم من الناجين من معسكرات الاعتقال النازية) وعشرات من كتابات الدفاع التي جائت في الحقائب الدبلوماسية ل16 بلدا مختلفا، انتهت محاكمة ايخمان يوم 14 اغسطس. وهنا بدأت مداولات القضاة في عزلة. في 11 ديسمبر، أعلن القضاة الثلاث حكمهم : ادين ايخمان بكل التهم الموجهة إليه. قال ايخمان للمحكمة انه يتوقع عقوبة الإعدام.[30] في 15 ديسمبر، قررت المحكمة فرض عقوبة الاعدام. استأنف ايخمان الحكم، معتمدا على الحجج القانونية حول اختصاص إسرائيل ومشروعية القوانين التي وجهت إليه تهمة. كما أنه ادعى أنه كان يحميها مبدأ "اعمال الدولة" وكرر دفاع "تنفيذا لأوامر".
يوم 29 مايو 1962 رفضت المحكمة العليا في إسرائيل، بوصفها محكمة الاستئناف الجنائية، الاستئناف وأيدت حكم المحكمة المحلية في جميع التهم الموجهة إليه. رفض استئنافه مرة أخرى مدعيا أنه لم يكن سوى "ينفذ لأوامر"، وذكرت المحكمة أن "أيخمان لم يتلق أي أوامر عليا على الإطلاق. كان رئيس نفسه وأعطى الأوامر في جميع المسائل التي تهم الشؤون اليهودية... ما يسمى الحل النهائي لن يحل محل أشكال الجهنمية من سلخ الجلد والتعذيب لملايين من اليهود وحماسة المتعصبين للمستأنف ورفاقه الذين لا يروي الدم ظمأهم ". يوم 31 مايو، رفض الرئيس الإسرائيلي يتسحاق بن تسفي طلب ايخمان في الالتماس بالرحمة.[31] أرسل عدد كبير من الأشخاص البارزين طلبات بالرأفة. [32]
كلمته الشهيرهفي أخر أيام محاكمات آيخمان حيث وقف وأنتصب في وقفة عسكرية وأدا التحية النازية (رفع اليد إلى الأمام) وقال أمام عدسات الكاميرات:
" أردت أعتناق اليهودية ليس حباً فيها ,, ولا حباً في إسرائيل ,, إنما أدرت بذلك أن أهتف لنفسي أن كلباً يهودياً قد أعدم ليدرك من سبقوه من الكلاب ,,, وأنه لكم يسعدني قبل أن أموت ,, أن أوجه رسالة أعتذار إلى الإسرائييلين ,, تحمل كل ندمي وحرقتي.. وأنا أقول لهم أن أشد مايحز في نفسي أنني ساعدتكم على النجاة من أفران هتلر ,, لقد كنت أكثر إنسانية معكم ,, بينما كنتم أكثر خبثاً وقذارة أيها الكلاب ,, إن أرض فلسطين ليست إرثكم ولا أرضكم ,, فما أنتم إلا عصابة من الإرهابيين والقتلة ومصاصي دماء الشعوب ,, ما كان لكم إلا الحرق في أفران هتلر لتنجو الأرض من خبثكم وفسقكم ويهنأ الكون بعيداً عن رذائلكم ,, فذات يوم سيأتيكم هتلر عربي يجتث وجودكم اجتثاثاً ,, ويحرق عقولكم وأبدانكم بأفران النفط.. أيها الكلاب … يؤلمني أن أشبهكم بالكلاب ,, فالكلاب تعرف الوفاء الذي لاتعرفونه. لكن نجاسة الكلاب وحيوانيتها من ذات سلوككم ,,اهنؤوا ماشئتم بإجرامكم في فلسطين ,, حتى تجيء اللحظة التي تولون فيها الأدبار.. وتعلو صراخاتكم تشق العنان.. فتذوقوا مذلة النهاية التي لا تتصوروا أنها بانتظاركم وعندها ستكون الكلاب الضالة أفضل مصيراً منكم "
التنفيذأعدم ايخمان قبل منتصف الليل ببضع دقائق ليوم 31 مايو، 1962، في سجن الرملة بإسرائيل. هذا هو التنفيذ المدني الوحيد الذي نفذ في إسرائيل، والتي لديها سياسة عامة بعدم استخدام عقوبة الإعدام. زعم أن ايخمان رفض الوجبة الأخيرة، وفضل بدلا منها زجاجة من الكرمل، النبيذ الاحمر الجاف الإسرائيلي. وقد شرب ما يقرب من نصف الزجاجة. كما أنه رفض ارتداء القلنسوة السوداء التقليدية للاعدام.
وفقا للروايات الرسمية، كان هناك اثنين سيقومون بالتنفيذ وجذب الزراع في وقت واحد، حتى لا يعرف على وجه اليقين من المتسبب الأساسي في وفاه ايخمان.[33]
هناك بعض الخلاف حول آخر كلام لايخمان. أحد المقولات انه قال "تعيش ألمانيا. تعيش النمسا. تعيش الأرجنتين. هذه هي الدول التي ارتبطت بها وأنا لن انساها. اضطررت إلى الانصياع لقواعد الحرب وعلم بلادي. أنا مستعد.[34] ومع ذلك، وفقا لديفيد Cesarani، مؤرخ بارز للمحرقة وأستاذ باحث في التاريخ من رويال هولواي، جامعة لندن، وكان ترتيب البلدان مقلوب (النمسا والأرجنتين)، وتحدث أيضا عن زوجته، والأهل والأصدقاء، وكذلك عن ايمانه بالله. أي ذكر لطاعة وقواعد الحرب أو العلم محذوفا في رواية سيرسيرانى التي نقلت على النحو التالي :
قالب:Bquote
بعد وقت قصير من التنفيذ، تم احراق جثمان ايخمان في الفرن المصمم خصيصا لذلك. الفرن كان حارا جدا حتى انه لم يجرؤ أحد على الاقتراب منه، ولكن استخدمت محفة على مسارات لوضع الجسم فيها وفي صباح اليوم التالي، يوم 1 حزيران / يونيو نثر رماده في البحر فوق البحر الأبيض المتوسط، في المياه الدولية. هذا حتى لا يمكن أن يكون هناك أى نصب تذكاري في المستقبل، ولا أمة بمثابة مثواه الأخير.[35]
التحليلمنذ وفاة ايخمان والمؤرخين يتكهنون ببعض الأسئلة عن حياته. السؤال الحاسم هو كيف كان ايخمان المسؤول عن تنفيذ المحرقة. يجادل البعض بأن ايخمان يعرف بالضبط ما كان يقوم به، بينما ذكر آخرون أن الحكم كان غير عادل، وأنه كان يقوم به فقط من حيث واجبه كمسؤول. نجل ايخمان، ريكاردو، أدان تصرفات والده، وقال إنه لا يحمل أي مشاعر استياء تجاه إسرائيل لتنفيذ حكم الاعدام على والده.[36] ايخمان نفسه انضم إلى قوات الأمن الخاصة لأنه لا يوافق أو يوافق على قوانينها وروحها، ولكن لانه كان يحتاج إلى بناء حياة مهنية.[37]
وجاء التحليل الثالث من السياسية حنة أرندت، وهى يهودية من الذين فروا من ألمانيا قبل وصول هتلر إلى السلطة، والتي قدمت تقريرا عن محاكمة ايخمان لمجلة نيويوركر. في أيخمان في القدس، الكتاب الذي يشكله هذا التقرير، خلصت أرندت إلى ان بعيدا عن الرغبة في تحسين وضعه الوظيفي أيخمان لم يظهر أي أثر لشخصية معادية السامية أو أي ضرر نفسي لشخصيته. انها وصفته بأنه تجسيد لابتذال "الشر"، كما بدا في محاكمته أنه شخصية عادية ولم يظهر أى شعور بالذنب أو الكراهية. اقترحت أن معظم هذه الصفات تنفى الفكرة القائلة بأن المجرمين النازيين كانوا من الذين يعانون من سيكوباتي ومختلفون عن الناس العاديين.
ستانلي ميلجرام فسر نظرية أرندت بقوله انه حتى أكثر الناس العاديين يمكنهم ارتكاب جرائم رهيبة إذا وضعوا في حالات معينة وتم إعطاءهم حوافز معينة. كتب يقول : " يجب أن نخلص إلى أن مفهوم أرندت لتفاهة الشر أقرب إلى الحقيقة مما يمكن لأحد أن يجرؤ على تخيله." [38] ومع ذلك، لم تشير أرندت إلى أن أيخمان كان الطبيعي أو أن أي شخص يتم وضعه في موقفه قد يفعل ما فعل. وفقا لحسابها، قد تخلى ايخمان عن رغبته في اتخاذ الخيارات الأخلاقية، وبالتالي الحكم الذاتي. [39] ادعى ايخمان انه كان فقط يتبع الأوامر، وأنه بالتالي احترام الواجبات بوصفه موظف "". ردت أرندت على هذا القول بانه تخلى عن الشروط الأساسية للأخلاق، والاستقلالية والقدرة على مسألة الأوامر (انظر Führerprinzip).
في كتاب أن تصبح ايخمان، ادعى ديفيد سيسرانى ان ايخمان كان في الواقع شديد المعاداة للسامية، وأن هذه المشاعر كانت المحفز الهام لأفعاله في الإبادة الجماعية.[40]
وهناك جانب كبير من الحيرة حول وظيفة آيخمان في اس اس التي لا تزال دون جواب : لماذا لم يتم أبدا ترقيته إلى رتبة قوات الأمن الخاصة العقيد الكامل، المعروف باسم Standartenführer؟ مع سجل ايخمان المزعوم والمسؤوليات، وكان يجب أن يكون المرشح الرئيسى للترقية. ولكن بعد عام 1941 سجل اس اس لا يحتوي على أي دليل على أنه كان يعتبر من المرشحين للترقية.
جوائز وأوسمةصليب الاستحقاق الدرجة الأولى مع السيوف
صليب الاستحقاق الدرجة الثانية مع السيوف
انظر أيضاجويل براند
مسؤولية القيادة
تاريخ اليهود في المجر
رودولف كاستنر
ايمانويل شيفر
رودولف فيربا


H],gt Hdolhk

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
قديم 11 - 04 - 2011, 01:15   رقم المشاركة : [2]
..:: تَواجدٌ مُمَيزْ ::..
 

عفناك الخاطر is on a distinguished road
افتراضي رد: أدولف أيخمان

يعطيك العافية على المعلومات القيمة .. تحيتي لك


عفناك الخاطر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11 - 04 - 2011, 15:58   رقم المشاركة : [3]
..:: خدمة العملاء ::..
الصورة الرمزية البرق
 

البرق is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى البرق إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى البرق
افتراضي رد: أدولف أيخمان

معلومات جميله جدا
بارك الله
فيك
ننتظر الجديد


البرق غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أيخمان, أدولف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 20:14.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO