منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 04 - 08 - 2010, 12:57
الداعيه غير متصل
..:: زائر جديد ::..
 


الداعيه is on a distinguished road
افتراضي رمضان شهر التغير










رمضان شهر التغيير


كيف يمكن لنا أن نجعل من شهر رمضان- الذي أظلنا ببركاته منذ أيام- نقطةَ انطلاقة للتغيير وإلى الأبد؟! يؤكد الدكتور صلاح الراشد (رئيس مركز الراشد للتنمية الاجتماعية بالدوحة) أن هناك مجموعةَ مميزاتٍ وصفاتٍ تؤهل شهر رمضان لأن يكون شهر تغيير وهي التالية:


1-البرمجة النفسية


حيث يرى علماء النفس المحدثون أن أي تغيير يكرَّر من 6 إلى 21 مرةً يعني حدوث تغيُّر حقيقي في حياة الإنسان، وشهر رمضان يكون ما بين 29 إلى 30 يومًا، وهذا يعني الاستمرار في النجاح، فاستمرار الصيام هذا العبادة العظيمة 30 يومًا يمسك فيها المسلم من الصباح وإلى المغرب لا يشرب ولا يأكل ولا يسبّ ولا يفسق هذه برمجةٌ أكيدة.
ولهذا نجد مسلمًا صام رمضانَ واحدًا بأكمله أفضل نفسيًّا وبرمجيًّا من صيام متقطع غير مؤقت 60 يومًا أو حتى 600 يوم، هذا لا يقلل من شأن الصيام المتقطع، فصيام أي يوم له فوائد كثيرة، لكن نحن نتحدث عن فضائله في البرمجة النفسية الاستمرارية التي لها بالغ الأثر في البرمجة؛ ولهذا السبب نجد أن الإسلام نهى عن الإفطار طيلة أيام رمضان لمن ليس له عذر، وأن الشخص الذي أفطر لا يعوِّض ذلك اليوم ولو صام الدهر كله.


2-اتخاذ القرار


من ميزات هذا الشهر الفضيل تعليمه للمسلم اتخاذ القرار، فمشكلة المشكلات عند الناس عدم اتخاذ القرارات، فالإنسان القوي صاحب قرار، أما الإنسان الضعيف متردد، والتردد لا ينشئ نفوسًا ضعيفةً فحسب بل يأتي بأمراض نفسية وجسدية، فأغلب أمور حياتنا تعتمد على قرارات بسيطة، فكل ثانية تمر في حياتنا فيها مجموعة قرارات.. كحركات يدك ورجلك ونبض القلب إلى غير ذلك، كل ذلك قرارات يتخذها العقل بوعي أو من غير وعي في الدقيقة والثانية بل وجزء من الثانية، فالتردد في مثل هذه القرارات يعني مشاكل كثيرة نفسية وجسمية، فمن المشاكل الصحية عدم انتظام دقات القلب وبالتالي أمراض قلبية وهضمية ودموية.. ذلك أن القلب يعين في ضخِّ الدم إلى الجسم كله، وقد يتسبب التردد في تأخر الخلايا الدفاعية عن القيام بمهمتها على وجه صحيح، فتتردد في مواجهة الالتهابات والسرطانات والفيروسات، وفي ذلك خطر عظيم.
على أية حال نريد أن نقتصر في هذه العجالة على الأثر النفسي فقط؛ للحصول على دفعة في التغيير وإلا فيمكن القراءة في فضائل رمضان الصحية.
إذن فرمضان بسبب أنه يعوِّد الإنسان على المحافظة على نيته في الصيام فإنه يعوِّده اتخاذ القرار واتخاذ القرار قوةً وإرادةً، فالإنسان كلما جدد نيته في الصيام وأسرع في اتخاذ القرار بذلك ثم بالإمساك وقت الإمساك وبالإفطار وقت الإفطار بسرعة وباستمرارية يتمكن من برمجة نفسه على اتخاذ القرارات.


3-الإنجاز


هذا الشهر الكريم يعوِّد الإنسان على الإنجاز، فأغلب الناس يريد أن يغمض عينيه ويفتحهما فإذا هو في نعيم التغيير، فالكثير من الناس يريد أن تحل مشكلته خلال ساعات، فلذلك تجده يذهب للطبيب أو غيره لكي يصف له وصفةَ سحريةَ تُخرجه من هذا الجحيم إلى يعيش فيه إلى النعيم.


أعلم أن التغيير قبل كل شيء من الله تعالى وضعه داخل الإنسان، قال تعالى: "إِنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمْ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم"، فالإنجاز تكون بدايته الحقيقة في النفس، فهناك أناسٌ حصدوا الملايين وبنَوا القصور وأثاروا الأرض، لكنهم في أنفسهم ضعفاء تعساء، ماتوا فماتت دعواهم، إن رمضان يعلم الإنسان الإنجاز، ففي فترة 30 يومًا مكثفة تصوم نهاره وتقوم ليله فتشعر في نهاية شهرك أنك حققت ربحًا كثيرًا وأنجزت عملاً عظيمًا، والناس بطبيعتها تبدأ متحمسةً وتخفُّ الحماسة مع الأيام، أما رمضان فيعلم الإنسان كيف ينجز فيبدأ الإنسان بداية قويةً وبالإرادة تصبح أقوى.
فنجد المسلم في العشر الأواخر قد اجتهد في العبادات وأطال ليله في القيام ونهاره في التلاوة والذكر، خاصةً إذا كان معتكفًا، فإن لم يكن ففي العمل والذكر والتلاوة، فإذا قربت النهاية زاد في العمل فدخلت الليلة الأكثر بركةً- ليلة القدر- حتى آخر يوم من الشهر، ولا عجلةَ ولا ندمَ حتى تتم الأعمال كاملةً.. وفي البخاري "ويغفر الله لهم في آخر ليلة قيل: يا رسول الله أهي ليلة القدر؟ قال لا لكن العامل يوفَّى أجره إذا قضى عمله"، وهكذا الإنجاز الصحيح، ابدأ عملاً ثم كثِّف أكثر، ثم إذا قربت من الإنجاز فشد أكثر حتى تتم العمل كله بإتقان وتمام.


4-الخروج عن المألوف


الإنسان يعتاد أن ينام في وقت ويستيقظ في وقت، ويذهب للعمل في وقت ويعود وهكذا، ويأكل ويتسوق إلى غير ذلك من أمور دنياه في وقت محدود، وفي الغالب عندما يأتي شهر رمضان المبارك تتغير الأمور وتخرج عن الروتين والمألوف المستمر، وتتجدد حياته، ويكاد يجمع الباحثون في موضوع الإبداع على أن الإبداع هو الخروج عن المألوف، وما أحوج الإنسان في كل زمان- وخاصة في هذا الزمان- إلى الإبداع والتجديد!! كما أن كسر الروتين والخروج عن المألوف أحد الأعمال الضرورية للتغلب على القلق وضغوط الحياة، فالتجديد لا بد أن يكون في جدولك اليومي والأسبوعي والشهري والسنوي.
والتغيير والتجديد سمة من سمات هذا الشهر الكريم، بل من سمات هذا الدين العظيم، ورمضان ما أن ينتهي حتى يأتي العيد، فما يلبث حتى يأتي الحج بشهوره الحرم وبعده العيد، وهكذا كل عام حتى لا تملَّ النفوس وحتى تتجدد وتنطلق.


5-تنظيم الوقت


وقت رمضان غالٍ فاستثمره


ففي وقت محدود ومعين يكون الإمساك، وفي وقت محدود ومعين يكون الإفطار، دقة والتزام وتنظيم، فأغلب الناس لا يولي أهميةً للوقت وتنظيمه، وبالتالي لا يولي أهميةً لحياته؛ لأن الوقت هو الحياة، فالحياة عبارةٌ عن وقت يمضي فيمضي الإنسان، وقد يحاول أناس- وهم من أهل التكاسل- لقلة الدقة والإنجاز أن يخلوا بالوقت فيمسكوا قبل وقت الإمساك بعشر دقائق، وهذا خلل في هذه الميزة الدقيقة، بل النبي- عليه الصلاة والسلام- قال كما في صحيح مسلم: "لا يغرنكم سحوركم أذان بلال ولا بياض الأفق المستطيل يؤذن قبل آذان ابن أم مكتوم".
كذلك من الدقة والتنظيم الإفطار ساعة الإفطار لا تأخير دقيقة واحدة، وقد نبه- صلى الله علية وسلم- على ذلك فقال: "لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الفطر".
ففي شهر رمضان دقة والتزام وتنظيم للأوقات، فهي فترة عجيبة، تجلس الأمة بأكملها على مائدة الإفطار تنتظر الإعلان بالفطور، والأمة بكاملها تمتنع عن الطعام والشراب والجماع ساعة الإمساك، وتراها صفوفًا متراصةً في صلاة القيام، فهذا الشهر يربي الأمة على النظام والدقة والترتيب، وتنبه إلى هناك من الناس من يخل في هذه الميزات فيكون هو السبب لا الشهر نفسه.
فالتغير موضوع حيوي، فمَن منا لا يريد أن يغيِّر مستواه المادي والعلمي أو الاجتماعي أو النفسي أو الأسرى إلى الأفضل ولكنْ هناك شروط للتغير وهي:



شروط التغيير


أولاً: الرغبة


هي الرغبة الحقيقة في التغير، فهناك كثيرون يقولون إنهم يريدون أن يغيروا لكن في قرارة أو أعماق أنفسهم هم لا يريدون ذلك، وهذا المعنى عميق.


ثانيًا: معرفة كيفية التغير


فالتغيير يجب أن يكون مبنيًا على معلومات صحيحة.


ثالثًا: التطبيق


فهناك أناس يريدون أن يغيروا من أنفسهم وهم يعرفون كيف يتغيرون، لكنهم لا يطبقون، لذلك هم لا يتغيرون، فالتطبيق فقط هو الذي يأتي بنتائج، وهناك أناس آخرون يحسنون التطبيق، فالتطبيق بإصرار وعزيمة بعد معرفة الطريق الصحيح هو الذي يأتي بالنتائج المرجوَّة.


وأود أن أضيف شرطين آخرين مهمين هما:


رابعًا: أن التغيير لا يأتي من الخارج


فالتغيير يأتي من الداخل، من يرجو التغيير اعتمادًا على ظرف أو شخص فقد تعلق بالهواء.. فالله تعالى بقول: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)، هذه قاعدتنا الرئيسية أن تغير أي أمر لا بد أن يكون من داخل نفسك، فأولاً يجب أن تيِّر داخلك، فالذين يترددون على الأطباء أو المشايخ- أو حتى الدجالين- دون أي تغير في حياتهم فيعني ذلك أنهم بحاجة إلى التغير من الداخل أولاً.
&nbs;

خامسًا: العزيمة


أغلب الناس يريدون عصا موسى أو خاتم سليمان، وأود أن أخبر هؤلاء أن العصا والخاتم مفقودان منذ زمن وليس عندنا طريق إليهما.. المقصود أن أغلب الناس يريدون أن يتغيروا في لحظة، فالسبب الحقيقي في عدم لجو أكثر الناس للاستشارات النفسية والأسرية أنهم لا يريدون كل هذه المشقة في التغير، إذا أردت أن تتغير فعليًا فتغير بالطريقة الصحيحة، فكل ما تحتاجه هو العزيمة.



طرق عملية للتغيير


1-خطط لما تريد، وحدد ما الذي تريد أن تحققه من خلال هذا الشهر الفضيل.
ضع أهدافًا واضحةً، وحدد بالضبط الذي تريده، وهذه المسألة ضرورية جدًّا ( إذا فشلت في التخطيط فقد خططت للفشل).
2-إذا لم تكن هناك خطة مكتوبة فلن تكون هناك نتائج، دوِّن ما تريد، اصدق مع نفسك، أخبر نفسك من خلال الكتابة بما تريد ثم ذكِّر نفسك بقراءة ذلك دوريًّا.
انتبه يجب أن تكتب ما تريد فعله لا ما لا تريد، فلا تكتب مثلاً: لا أريد أن تفوتني صلاة الفجر في جماعة أو أريد التخلص من المشاكل الأسرية، بل اكتب أريد المحافظة على صلاة الفجر، وأريد تحقيق حياة مستقرة نسبيًّا وهكذا.
3-لا تزاحم نفسك بأهداف كثيرة، اجتهد في التركيز على أهداف معينة.
أكِّد على رغبتك في التغيير.
4-تذكَّر أن الرغبة هي أول شرط من شروط التغيير، فبعد أن تنتهي من جلسة التخطيط، اجلس في وقت آخر للتأكيد فيها على الرغبة، حتى تؤكد الرغبة أجب على سؤال: لماذا تريد أن تحقق هذا الهدف؟ اكتب لكل هدف من أهدافك سببًا أو أكثر.
5-بعض الأهداف ليست ذات أهمية بعد أن تحققت من دوافعها وأنك تريد أن تستغني عنها أو أن تعدلها أو أن تؤجلها جيد.. افعل ذلك.. المهم أن تستمر على ما أنت متأكد من رغبتك تجاهه.
6-ضع مقاييس لخطتك، فبعد أن تؤكد على رغبتك وتذكر دوافعها، تأكد من وضع مقاييس لكل هدف.. أجب على سؤال: متى أعرف أنني حققت الهدف؟ افعل ذلك مع كل هدف.
7-حفِّظ عقلك الباطن ما تريد، فالعقل الباطن هو العقل المحرك لمعظم أمورك وتفكيرك، وبالتالي هو الذي يصيغ شخصيتك. والعقل الباطن يعمل وفق أمرين:
أ- الأمور الجلية الواضحة.
ب- الروتين المتكرر.
يعني ذلك أن الشخص الذي يدرك ما يريده وبوضوح فإن عقله يسير تجاه هدفه ويسهّل له الأمور، لتقود عقلك الباطن لما تريد وحتى يحقق لك ما تريد
8-قم بقراءة خطتك المكتوبة كل يوم، وحبذا أن تكون في بداية يومك أو قبل يومك.
9-التطبيق اليومي: فعلماء الإدارة والاقتصاد يذكرون أن الناجحين بعد أن يرسموا أهدافهم الواضحة يبدؤون بتطبيق شيء يوميًّا، كل يوم طبق ولو مسألة واحدة فقط تعينك للوصول إلى هدفك، كل يوم افعل شيئًا لليوم للوصول إلى هدفك حتى ولو كان بسيطًا، وأنصحك بكتابة ما تود تحقيقه في الغد ليلاً قبل أن تخلد للنوم، أو كتابة ما تود تحقيقه اليوم في بداية اليوم، ضع الوقت القليل لتوفير الوقت الكثير، فالشخص المخطط والمرتب يوفر وقتًا كثيرًا.
10-اعمل جدولاً يذكر عدد المرات التي تود أن تطبق فيها حتى تحقق هدفك، أو تكون وصلت إلى برمجة مرضية فيما تريد.
11-اختصر وزد وفقًا لإمكاناتك وما يسمح به وقتك، المهم أن تلتزم بتطبيق ولو شيئًا واحد نحو الهدف، هذا فقط حتى يبرمج عقلك الباطن على الهدف أو الأهداف المرسومة.
12-استعن بالدعاء: استغل ساعات الإجابة وأنك في صيام ومستجاب الدعوة، واطلب من الله تعالى أن يعينك على تحقيق أهدافك.
13- قيِّم نفسك: فبعد أن تنتهي من الشهر الفضيل وتطبيق ما رسمته في الخطة..
14-اجلس مع نفسك جلسةَ تقويم، احسب الذي حققته في خلال هذه الفترة، إذا حققت 50% فأقل فارسم خطةً أقل وابدأ من جديد فلا يأس مع الحياة "استعن بالله ولا تعجز" قم فابدأ من جديد، فالذي يخطط ولا يحقق كل ما خطط له خير من الذي لا يخطط بتاتًا؛ لأن الذي لا يخطط لا يصل أصلاً.


إذا حققت 51% إلى 70% فهذا جيد وأنت من المنجزين والمحققين لأهدافهم، وسوف تحقق في سنوات بسيطة ما لم تكن تحلم به، وإذا حققت أكثر من 70% فأنت من المتميزين والمنجزين بكثرة، وكافئ نفسك عند الإنجاز دائمًا.


vlqhk aiv hgjydv

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
قديم 07 - 08 - 2010, 02:20   رقم المشاركة : [2]
..:: مشرف قسم المنقولات الادبيه .
الصورة الرمزية ابن حماس
 

ابن حماس is on a distinguished road
افتراضي رد: رمضان شهر التغير



ابن حماس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارشيف قسم رمضان DreamsCity قسم رمضان 6 04 - 08 - 2011 13:39
اجمل واروع مسجات رسائل رمضان 2008 الشامـخ اخبار الجوالات - صور الجوال - منوعات 4 01 - 08 - 2011 01:22
مسجات تهنئة بشهر رمضان البرق مسجات - رسائل جوال - وسائط - mms - sms 3 01 - 08 - 2011 01:20
أقبلت يا رمضان روح القمـــر قسم رمضان 5 19 - 09 - 2010 21:42
مسجات رمضان المشاكس1 مسجات - رسائل جوال - وسائط - mms - sms 2 06 - 03 - 2009 02:28


الساعة الآن 17:59.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO