منتديات مدينة الاحلام

فيس بوك مدينة الاحلام twitter RSS 

 
 

 

 

معجبو مدينة الاحلام علي الفيس بوك

  #1  
قديم 26 - 07 - 2009, 10:08
بكيل غير متصل
..:: من سكان المدينة ::..
 


بكيل is on a distinguished road
افتراضي آخر فتاوى علماء اليمن عن الوحدة شئ غريب وحده بالغصب











آخر فتاوى علماء اليمن عن الوحدة
الوحدة دينا وفرضا واجبا والانفصال فسادا يدعو إلى التمزق وفتح بابا لإعادة الاستعمار وقواعده العسكرية والسلطنات المحتاجة إلى حمايته الأجنبية.
الإثنين 13 يوليو-تموز 2009 الساعة 10 مساءً / صنعاء- مأرب برس- ماجد الداعري:

تبنت مؤسسة الرشد الخيرية بصنعاء, وضمن مشاريعها التوعوية والإرشادية, إصدار وتوزيع فتوى دينية عن الوحدة اليمينية والموقف الديني الحالي لــ"80" من علماء اليمن حولها, غير أن عددا منهم, أدانوها بشدة, وآخرين أنكروا توقيعهم عليها, أو معرفتهم وصلتهم بها, مكتفيين بالاعتراف أن التوقيعات التي وردت مقابل كل إسم في الفتوى وبمن فيها أسمائهم - هي فعلا توقيعاتهم, غير أنهم لا يدرون كيف ومن أين جاءت.

وتقول الفتوى – حصل مأرب برس- على نسخة منها- وتحت عنوان كبير بارز" فتوى علماء اليمن عن الوحدة اليمنية المباركة" -كتب باللون الأبيض أعلى مطوية جدارية لاصق و بطباعة راقية, وعلى ورق فاخر النوعية- "ثلث متر في نصف متر" تقريبا – بيضاء اللون وذات إطار وبراويز صفراء وحضراء, بدأت بالحمد لله القائل" واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقو1" واختتمت باسماء وتوقيعات 82 إسما من العلماء والمشائخ اليمنيين والعرب المقيمين في اليمن.

وجاء في نص الفتوى- التي لقيت مؤخرا إدانة واستنكارا واسعا بين علماء اليمن- سيما المنتمين جغرافيا إلى المحافظات الجنوبية, وغيرهم ممن وجدوا أسمائهم ضمن الموقعين عليها:

" إن التأمر في الجنوب أو في الوسط أو في شمال الشمال على الوحدة هو من أعظم الفساد, لان إزالة الفساد لاياتي -حسب الفتوى- إلا بتوحد الجهود لا بالتعدد قال تعالى:" ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم, واصبروا إن الله مع الصابرين".

معتبرة الفتوى أن الدعوة إلى الانفصالوالتفرق والتمزق -حسب وصفها- مطمعا من مطامع المتربصين بأهل اليمن, من أجل تحويله إلى سلطنات تحتاج للحماية الأجنبية, أو تفتح الباب للتدخلات والقواعد العسكرية وعودة الاستعمار من جديد,فليتق الله كل مسلم في هذا البلد, وليستجب لله ولرسوله, وللعلماء, الراسخين المجتهدين المستنبطين الذين يفزع إليهم في الملمات قال تعالى:" ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولى الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم".

وقالت الفتوى أن أولو الأمر في الآية هم العلماء لأنهم أهل الاستن

باط والعلماء يقولون بوضوح لا ارتباط بين الفساد والوحدة, فالوحدة لابد أن تثبت لأنها دين والفساد لابد أن يزول لأنه منكر, ولابد ان يقف أهل الحل والعقد وهم العلماء وذو النفوذ المشروع في المجتمع صف واحدا لتثبيت الوحدة وإزالة الفساد.



معتبرة الفتوى أن الوحدة فرض واجب يجب الحفاظ عليه, ودفع أي مفسدة أو مظلمة يمكن أن يدخل منها الشيطان وأعداء اليمن لتمزيق الشعب ووحدته, ووفقا لما أمر بها الله من الاعتصام بحبله وما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من التزام الجماعة ودفعا للمفسدة الكبرى هي الفرقة.

موجبة على الأمة والشعب بكل فئاته ومؤسساته, السعي للحفاظ على هذه الوحدة المباركة, بإنهاء شعارات الفرقة ودعوات الجاهلية والمناطقية التي تذكي الصراعات ولا تعود إلا بالويل والدمار.

وتابعت الفتوى"أننا في زمن يأكل فيه القوي الضعيف, وهذا أمر لا يجهله عقلاء أهل هذا البلد خاصة, والمسلمين عامة.معتبرة الفتوى إن إثارة الفتن الراهنة والسعي إلى إشعالها– في إشارة إلى الحراك ودعوات الانفصال- حسب توصيفها- يعتبر تسليما لهذا البلد لأعدائه المتربصين به, وفتحا للثغرات على دينه ومجتمعه,

متسائلة:" فكيف لو وجد من أبناء جلدتنا من يستعين بالأعداء ويستنصر بهم, لا قامة هذه الفتن بين أهل البلد الواحد وأهل الإيمان, خاصة وأننا نعلم بأنه ما من صاحب فتنة يريد إخراجها إلا ويحضر لها في الخارج ويستمد فكرها من الخارج ولايصيح الصيحة الأولى إلا والثانية من الخارج, ولا يطلق الطلقة الأولى إلى صدر أخيه إلا والثانية جاهزة من الخارج.

ولذلك قالت الفتوى على لسان العلماء:" نبرأ من الله ممن يسعى لهذا السعي المشؤوم على اليمن كله, ولا طاعة لهذا الصنف ولا إعانة له ولا قبول بدعوته الانفصالية, وليس في هذه الدعوة إلا استجابة لما يدعو إليه الشيطان من التحريش بين المؤمنين والتعاون على تنفيذ مخططات من لا يرقبون فينا إلا ولا ذمة,


وأضافت: ( لا يخفى على كل من له مسكة من عقل, ما في إثارة الفتن من زعزعة للأمن, وقطع للطرقات, وسفك للدماء, وإثارة للشرور وضياع للحقوق, وكساد للأسواق, وهدم للاقتصاد الوطني, في عموم البلاد, وفوضى في الأسعار, وغلاء للسلع وظهور للأشرار وانتشار الفساد).

ونوهت الفتوى إلى أننا نعيش اليوم والفتن تموج في الدنيا مع تسلط الأعداء على العالم الإسلامي, ونحن جزء منه, يجب على كل قادر التصدي لها, خاصة العلماء- واستدرك الكاتب- بل والشعب بكل فئاته ومؤسساته, ولا يجوز لأحدا منهم, ولا من غيرهم تغذيتها, أو الرضأ عنها,أو السكوت عليها حيثما كانت, وبأي لون ظهرت)

وتابعت الفتوى ): وإن مجتمعنا اليمني, في غنى عن كل ما يفرق بين أبنائه, ويذهب بوحدته, ويفسد عليه دينه ودنياه, وإنه لمن المسلمات اليقينية, والثوابت الراسخة الحفاظ على وحدة الشعب, ومن منطلق الواجب الذي فرضه الله ورسوله على العلماء من النصح للأمة, إبداء الرأي وقول الحق, في كل أمر محدث, ألم بها- قال الكاتب- كان لابد من هذا البيان والنداء, قياما بواجب العلماء في الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر, والنصح لله ورسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم, وبيانا للحكم الشرعي في هذه الفتن والأوضاع التي لا يسعهم فيها تأخير البيان عن وقت الحاجة... ولقد انعم الله علينا بتحقيق الوحدة المباركة والتي هي مقصد شرعي أمر به الله بقوله ( وأعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) وأمر به الرسول بقوله" عليكم بالجماعة, فإن يد الله مع الجماعة.

وأكدت الفتوى إن هذه النعمة العظيمة والإلهية - المتمثلة بالوحدة- قد عم بها الخير, وتألفت معها القلوب, والتقى عليها الأخوة بعضهم ببعض, وتواصلت الأرحام – ولذا فقد اعتبرت الفتوى أن شكر هذه النعمة يكمن في الحفاظ عليها, استجابة لله ولرسوله, وإغاظة لأعداء الله ورسوله والمؤمنين, وتفويتا لإغراض المتربصين, بوحدة الأمة من أصحاب الانحرافات,ودعاة الفتن.

وقالت الفتوى أن على الدولة واجب إنهاء الفساد المسببة لذلك ومحاسبة من يقف ورائها.

داعية في الوقت نفسه جميع الأطراف باليمن مسؤولون ومعارضون ومشائخ القبائل والعقال والشخصيات الاجتماعية والمنظمات - إلى التنازل والتضحية بالمصالح الضيقة والترفع عن التشبث بها, وسد أبواب الفتن الحاضرة واجتناب المشاركة فيها بالقول والفعل.

ملفتة النظر إلى أهمية الصلح الفاعل بين الأخوة والنظر بعين العدل والقسط إلى مافيه مصلحة العباد والبلاد العامة والخاصة. والسعي للإصلاح الشامل مصداقا لما أمر به الله تعالى في قوله:" لاخير في كثيرا من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس.." وقوله تعالى:" إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم وأتقو الله لعلكم ترحمون".

وأكدت الفتوى أن هذه المصالحة التي ننشدها وندعو إليها هي ترجمة لما أمر به الله, حفاظا على الوحدة والجماعة. ولذا فإنه يجب على الشعب اليمني أن بعلم ان المؤامرة عليه وعلى دينه ووحدته وثروته وأمنه واستقراره كبيرة ويقودها من لا يحب لأهل هذه البلد وأهل الإسلام أن يجتمعوا على كلمة سواء في الوقت الذي تتوحد فيها الدول القوية, وتسعى إلى إنشاء اتحادات جغرافية وبرلمانية وعسكرية واقتصادية وسياسية ضد المسلمين.

واختتمت الفتوى بالقول هذا ما أحببنا – أي العلماء- أن ننصح به الأخوة في الدين نصحا لله ولرسوله والأمة المسلمين وعامتهم, والله نسأل أن يدفع عن شعبنا كل سوء ومكروه, وأن يحفظ علينا ديننا وأمتنا ووحدتنا وأخوتنا وأمننا إنه ولي ذلك والقادر عليه.. آمين:

ووقع على الفتوى كل من العلماء:

محمد الجرافي, محمد العمراني, عبدالمجيد الزنداني, محمد الإمام, محمد المهدي, محمد المراني, هلال الكبودي, وراشد على, أحمد المعلم, حسن الاهدل, عبدالمجيد الريمي, محمد عجلان, صالح الضبياني, عثيل المقطري, محمد العامري, مراد القدسي, صالح صواب, محمد الانسي, هزاه المسوري, عغوض بانجار, عبدالله اليزيدي, أحمد برعود, أحمد بازهير, عبدالله بامؤمن, حمد باصالح, عمر باجبير, أنور رمضان, فهد القاسمي, عارف العدني, محمد الناشري, خليل الحكيمي, أحمد المرزوقي, طاهر الهدار, عبدالله الحاشدي, أمين مقبل, عبدالرحمن الخميسي, محمد فقيرة, عارف الصبري, اسماعيل عبدالباري, محمد الاهدل, حسن الشافعي, أحمد المصباحي, عبد الواحد الخميسي, عالرحمن المصباحي, علي السناني, علي القاضي, أحمد نصر, عبدالملك داؤود. سعيد حزام, محمد بشر القباطي, عبدالملك التاج, يحيى الشبامي, حمود الذارحي, عبد السلام الحريري, صالح حليس, حسين الهدار, حسن الاهدل, عبدالرحمن العماد, أحمد الفقيه, محمد جابر, صالح عبدالمغني, عبدالله الجوده, عبدالرحمن الاغبري, ابراهيم القريبي, عبدالله ابن عبدالله الاهدل, ابراهيم عبدالباري الاهدل, عبدالملك الحطامي, عبدالوهب الحميقاني, محمد عاموه, ابراهيم رامي, حسن الزومي, علي يفوز, حسين علي الزومي, عصام أحمد, قاسم العصيمي, عبدالرحمن نموس, مفيد السلامي, عبدالله ابن فيصل الاهدل, حيدر الصافح, ناظم باحباره, محمد غنيم, صالح الوعيل, حسن شبالة.


ويذكر أن مصادر خاصة قالت لمأرب برس- أن الفتوى لقيت رفضا شعبيا ودينيا وسياسيا في مناطق مختلفة بمحافظات الضالع وأبين وعدن, بعد أن قامت جمعية الرشد الخيرية وأمينها العام بمحاولة توزيعها هناك قبل مهرجانات ومسيرات الـ 7 من يوليو, بسبب التبيانات الدينية والسياسية في مواقف عددا ممن وجدوا أسمائهم فيها, إضافة إلى أن مقربين من عددا آخر منهم قالوا لـ"مأرب برس" أنهم لم يعرفوا عن الفتوى حتى اليوم, رغم أنهاحديثة الإصدار وجاءت متزامنة مع مناسبة 7 يوليو 2009م, وفي توقيت سياسي حساس, تموج فيه اليمن بالتباينات الاجتماعية والاقتصادية بين شماليو اليمن وجنوبيه, حول الوحدة والدفاع عنها, وما لتلك المواقف من أثر على الموقف الراهن المتخذ من قبل علماء الطرفين حول ذلك, إضافة إلى تضارب مواقفهم الدينية, والسياسية,وغياب الإجماع بين علماء اليمن حول الوحدة اليمنية اليوم, وتجريم الحراك الجنوبي, ووحدة الموقف الديني المتخذ حياله, من قبل علماء اليمن- سيما بعد انعقاد ملتقى علماء السلفية في اليمن, نهاية الشهر الماضي, وظهور الخلاف والتباينات السياسية حول الموقف الديني الحالي من الوحدة والقتال من اجلها, وحتى على مستوى سلفيو المحافظات الشمالية والداعيين ومنظمي الملتقى أنفسهم- حسب ما قاله الكثير منهم في المؤتمر الصحفي الذي عقدوه نهاية الملتقى, ناهيك عن تغيب غالبية الجنوبيين عن حضور الملتقى نهائيا, تحفضا على موقفهم من الهدف الذي يسعى من أجله منضموا الملتقى – و رغم أنهم كانوا, ويعدون اليوم أيضا -أبرز الحلفاء الدينين والمواليين للرئيس صالح, والداعمين له خاصة فيما يخص الطاعة وعدم معارضته باعتباره ولي الأمر, إضافة إلى تجريم الخروج عنه أو حتى منافسته على كرسي الرئاسة. أضف إلى ذلك مايتعلق بالوحدة والإفتاء بوجوب مقاتلة من تصفهم السلطة بدعاة الانفصال, في جنوب اليمن, في العام 1994م – ومن أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار ودرءاً للفتنة وغيره– حسب توصيفهم.

ونحن هنا في - مأرب برس – ارتأينا في نشر أسماء من أنكروها, والاكتفاء بتعميم الفتوى للرأي العام, وإظهارها بشكلها إلى العلماء والمعنيين بها, مع تخفضنا ببقية المعلومات التي وصلتنا حول الفتوى, وترك الفرصة لذوي الشأن في توصيلها والكشف عنها.




Nov tjh,n uglhx hgdlk uk hg,p]m az yvdf ,p]i fhgywf

 
 
 
 
 





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مدينة صنعاء عاشق الاحلام المنقولات العـــامة 11 29 - 03 - 2011 14:59
جـــدول الـــدوري السعــــودي لعـــام 2007_2008 روح القمـــر القسم الرياضي 6 19 - 08 - 2009 10:57
الشيخ عبد المجيد الزنداني في حوار مع «أخبار اليوم»: أبناء المحافظات الجنوبية أشد حُبا قاهر الاعداء القسم الاسلامي 0 23 - 07 - 2009 12:42
آخر فتاوى علماء اليمن عن الوحدة قاهر الاعداء القسم الاسلامي 2 23 - 07 - 2009 11:12
" الإصلاح .. تاريخ طويل من فتاوى التكفير والتحريم " يمانية القسم ألاخباري 0 14 - 02 - 2008 13:50


الساعة الآن 05:16.

    Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ترقية وتطوير: مجموعة الدعم العربى
  

SEO by vBSEO